الخطب

الخطبة ١٨٤: ومن كلام له(عليه السلام)

 

ومن كلام له (عليه السلام)

قاله للبرج بن مسهر الطائي، وقد قال له بحيث يسمعه: لا حكم إلاَّ لله، وكان من الخوارج:

اسْكُتْ قَبَحَكَ اللهُ[١] يَا أَثْرَمُ[٢]، فَوَاللهِ لَقَدْ ظَهَرَ الْحقُّ فَكُنْتَ فِيهِ ضَئِيلاً[٣] شَخْصُكَ، خَفِيّاً صَوْتُكَ، حَتَّى إِذَا نَعَرَ[٤] الْبَاطِلُ نَجَمْتَ نُجُومَ قَرْ نِ الْمَاعِزِ[٥].

—————————————-
[١] . قَبَحَكَ الله: كسرك، كما يقال: قبحت الجوزة: كسرتها.
[٢] . أثْرَمُ: ساقط الثنيّة من الاسنان.
[٣] . الضئيل: النحيف المهزول، كناية عن الضعف.
[٤] . نَعَرَ: أي صاح.
[٥] . نجمتَ: ظهرتَ وبزرت والتشبيه بقرن الماعز في الظهور على غير شرف وشجاعة ولاقدم، بل على غفلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى