الرسائل والکتب

الرسالة ٧٥: إلى معاوية في أول ما بويع له بالخلافه

 

ومن كتاب له (عليه السلام)

إلى معاوية في أول ما بويع له بالخلافه

ذكره الواقدي في كتاب الجمل

مِنْ عَبْدِ اللهِ عَلِيّ أَمِيرِالْمُؤْمِنِينَ إِلَى مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ:

أَمَّا بَعْدُ، فَقَدْ عَلِمْتَ إِعْذَارِي[١] فِيكُمْ، وَإِعْرَاضِي عَنْكُمْ، حَتَّى كَانَ مَا لاَ بُدَّ مِنْهُ وَلاَ دَفْعَ لَهُ، وَالْحَدِيثُ طَوِيلٌ، وَالْكَلاَمُ كَثِرٌ، وَقَدْ أَدْبَرَ مَا أَدْبَرَ، وَأَقْبَلَ مَا أَقْبَلَ، فَبَايِعْ مَنْ قِبَلَكَ[٢]، وَأَقْبِلْ إِلَيَّ فِي وَفْد[٣] مِنْ أَصْحَابِكَ، وَالسَّلاَمُ.

———————————————–
[١] . إعْذَارِي أي: إقامتي على العذر.
[٢] . قِبَلَك أي: عندك.
[٣] . الوَفْد ـ بفتح فسكون ـ: الجماعة الوافدون، أي القادمون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى