الرسائل والکتب

الرسالة ٤٢: إلى عمر بن أبي سلمة المخزومي

 

ومن كتاب له (عليه السلام)

إلى عمر بن أبي سلمة المخزومي

وكان عامله على البحرين، فعزله، واستعمل النعمان بن عجلان الزّرقي مكانه:

أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي قَدْ وَلَّيْتُ النُعْمَانَ بْنَ عَجْلاَنَ الزُّرَقيَّ عَلَى الْبَحْرَيْنِ، وَنَزَعْتُ يَدَكَ، بِلاَ ذَمٍّ لَكَ، وَلاَ تَثْرِيب[١] عَلَيْكَ، فَلَقَدْ أَحْسَنْتَ الْوِلاَيَةَ، وَأَدَّيْتَ الاَْمَانَةَ، فَأَقْبِلْ غَيْرَ ظَنِين[٢]، وَلاَ مَلُوم، وَلاَ مُتَّهَم، وَلاَ مَأْثُوم، فَقَدْ أَرَدْتُ الْمَسِيرَ إِلَى ظَلَمَةِ[٣] أَهْلِ الشَّامِ، وَأَحْبَبْتُ أَنْ تَشْهَدَ مَعِي، فَإِنَّكَ مِمَّنْ أَسْتَظْهِرُ بِهِ[٤] عَلَى جِهَادِ الْعَدُوِّ، وَإِقَامَةِ عَمُودِ الدِّيِنِ، إِنْ شَاءَ اللهُ.

—————————————-
[١] . التثريت: اللوم.
[٢] . الظنين: المتهم، وفي التنزيل: (وما هو على الغيب بظنين)
[٣] . الظَلَمَة ـ بالتحريك ـ: جمع ظالم.
[٤] . أستظهر به: أستعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى