الرسائل والکتب

الرسالة ٢٩: إلى أهل البصرة

ومن كتاب له (عليه السلام)

إلى أهل البصرة

وَقَدْ كَانَ مِنِ انْتِشَارِ حَبْلِكُمْ[١] وَشِقَاقِكُمْ مَا لَوْ تَغْبَوْا عَنْهُ[٢]، فَعَفَوْتُ عَنْ مُجْرِمِكُمْ، وَرَفَعْتُ السَّيْفَ عَنْ مُدْبِرِكُمْ، وَقَبِلْتُ مِنْ مُقْبِلِكُمْ.

فَإِنْ خَطَتْ[٣] بِكُمُ الاُْمُورُ الْمُرْدِيَةُ[٤]، وَسَفَهُ الاْرَاءِ[٥] الْجَائِرَةِ[٦]، إِلَىُ مُنَابَذَتِي[٧] وَخِلاَفِي، فَهَا أَنَاذَا قَدْ قَرَّبْتُ جِيَادِي[٨]، وَرَحَلْتُ[٩] رِكَابِي[١٠].

وَلَئِنْ أَلْجَأْتُمُونِي إِلَى الْمَسِيرِ إِلَيْكُمْ، لاَُوقِعَنَّ بِكُمْ وَقْعَةً لاَ يَكُونُ يَوْمُ الْجَمَلِ إِلَيْهَا إِلاَّ كَلَعْقَةِ[١١] لاَعِق، مَعَ أَنِّي عَارِفٌ لِذِي الطَّاعَةِ مِنْكُمْ فَضْلَهُ، وَلِذِي النَّصِيحَةِ حَقَّهُ، غَيْرُ مُتَجَاوِز مُتَّهَماً إِلَى بَرِيّ، وَلاَ ناكِثاً[١٢] إِلَى وَفيّ.

———————————–
[١] . انتشار الحبل: تفرق طاقاته وانحلال فتله، مجاز عن التفرق.
[٢] . غبا عنه: جهله.
[٣] . خَطَتْ: تجاوزت.
[٤] . المُرْدِية: المهلكة.
[٥] . سَفه الاراء: ضعفها.
[٦] . الجائرة: المائلة عن الحق.
[٧] . المُنابذة: المخالفة.
[٨] . قرّب خيله: أدناها منه ليركبها.
[٩] . رَحَل ركابه: شد الرحال عليها.
[١٠] . الركاب: الابل.
[١١] . اللَعْقة: اللحسة، وقد شبه الوقعة باللَعْقة في السهولة وسرعة الانتهاء.
[١٢] . الناكث: ناقض العهد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى