الخطب

الخطبة ٦١: لمّا خُوِّف من الغيلة

ومن كلام له (عليه السلام)

لمّا خُوِّف من الغيلة[١]

وَإِنَّ عَلَيَّ مِنَ اللهِ جُنَّةً[٢] حَصِينةً، فَإِذَا جَاءَ يَوْمِي انْفَرَجَتْ عَنِّي وَأَسْلَمَتْنِي; فَحِينَئِذ لاَ يَطِيشُ السَّهْمُ[٣]، وَلاَ يَبْرَأُ الْكَلْمُ[٤].

——————————————-
[١] . الغَيْلة: القتل على غِرّة بغير شعور من المقتول كيف يأتيه القاتل.
[٢] . الجُنّة ـ بالضم ـ: الوقاية والملجأ والحصن، وقد سبقت.
[٣] . طاش السهم عن الهدف ـ من باب باع ـ أي: جاوره ولم يصبه.
[٤] . الكَلْمُ ـ بالفتح ـ: الجرح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى