الخطب

الخطبة ٢٦: وفيها يصف العرب قبل البعثة ثم يصف حاله قبل البيعة له

ومن خطبة له (عليه السلام)
[وفيها يصف العرب قبل البعثة ثم يصف حاله قبل البيعة له]

[العرب قبل البعثه]

إِنَّ اللهَ سُبحانَه بَعَثَ مُحَمَّداً نَذِيراً لِلْعَالَمِينَ، وَأَمِيناً عَلَى التَّنْزِيلِ، وَأَنْتُمْ مَعْشَرَ العَرَبِ عَلَى شَرِّ دِين، وَفِي شَرِّ دَار، مُنِيخُونَ[١] بَيْنَ حِجارَة خُشْن[٢]، وَحَيَّات صُمٍّ[٣]، تشْرَبُونَ الكَدِرَ، وَتَأْكُلُونَ الجَشِبَ[٤]، وَتَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ، وَتَقْطَعُونَ أَرْحَامَكُمْ، الاَْصْنَامُ فِيكُمْ مَنْصُوبَةٌ، وَالاْثَامُ بِكُمْ مَعْصُوبَةٌ[٥].
منها:
فَنَظَرْتُ فَإِذَا لَيْسَ لِي مُعِينٌ إِلاَّ أَهْلُ بَيْتِي، فَضَنِنْتُ بِهمْ عَنِ المَوْتِ، وَأَغْضَيْتُ[٦] عَلَى القَذَى، وَشَرِبْتُ عَلَى الشَّجَا[٧]، وَصَبَرْتُ عَلَى أَخْذِ الكَظَمِ[٨]،وَعَلىْ أَمَرَّ مِنْ طَعْمِ العَلْقَمِ.
ومنها:
وَلَمْ يُبَايعْ حَتَّى شَرَطَ أَنْ يُؤْتِيَهِ عَلَى البَيْعَةِ ثَمَناً، فَلاَ ظَفِرَتْ يَدُ المبايِعِ، وخَزِيَتْ[٩] أَمَانَةُ المُبْتَاعِ[١٠]، فَخُذُوا لِلْحَرْبِ أُهْبَتَهَا[١١]، وَأعِدُّوا لَهَا عُدَّتَهَا، فَقَدْ شَبَّ لَظَاهَا[١٢]، وَعَلاَ سَنَاهَا[١٣]، وَاسْتَشْعِرُوا الصَّبْرَ[١٤]، فَإِنَّهُ أحْزَمُ لِلنَّصْرِ.

—————————————————-
[١] . مُنِيخُون: مُقيمون.
[٢] . الخُشْن: جمع خَشْنَاء من الخشونة.
[٣] . وصف الحيّات «بالصّمّ» لانها أخبثها إذ لا تنزجر بالاصوات كأنها لا تسمع.
[٤] . الجَشِب: الطعام الغليظ أوما يكون منه بغير أدم.
[٥] . معصوبة:مشدودة.
[٦] . أغْضَيْت: أصلها من غض الطّرف، والمراد سكتّ على مضض.
[٧] . الشّجَا: ما يعترض في الحلق من عظم ونحوه.
[٨] . الكظَم ـ بالتحريك أوبضم فسكون ـ: مخرج النفس، والمراد أنّه صبر على الاختناق.
[٩] . خَزِيَتْ: ذلتْ وهانت.
[١٠] . المبتاع: المشتري.
[١١] . أُهْبَتُها: عُدّتها.
[١٢] . شبّ لظاها: استعارة، وأصله صعود طرف النار الاعلى.
[١٣] . سَناها: ضوؤها.
[١٤] . استشعار الصبر: اتخاذه شعاراً كما يلازم الشعار الجسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى