اجتماعيات

اجتماعيات – 13

121 ليلى

آداب التعامل مع الأصدقاء والأخوان
بسم الله رازق المرزوقين..

– تذكّر : أنّ لك أخوانا لم تلدهم أمّك!..
وأن الأخوة في الله، لا انفصام لها في الآخرة كما في الدنيا!…
أنّ المرء كثيرٌ بأخوان الصدق، إنّها أمتن علاقة بين بني آدم!..
– لا تتهاون بحق أخيك عليك في نصحه ونصرته وإعانته!..
– تغاضَ عن أخطائه إن فعل، فكلنا خطّاؤون!..
– لا تتركه وحيدا عند الضائقة، والبلاء، والمصيبة!.. وإن طلب ذلك تخفيفا عنك!..
– إذا غاب عنك على غير عادته، فاسأل عنه مطمئناً عليه، وقم تجاهه بما يلزم!..
– أطلعه على أهم المستجدات المفصليّة، والأحداث الهامة في حياتك.. ولا تجعله يعرف ذلك صدفة أو من الآخرين!..
– لا تتوقّع ولا تنتظر من علاقتك معه ثمناً مادياً!..
– لا ترفض له دعوة لطعام، ولا هدية اختصّك بها!..
– تعامل معه في منزلك وخصوصياتك، كما تحبُّ أن يعاملك في في منزله وخصوصياته!..
– مهما بلغت علاقتكما من المتانة ووحدة الحال، فلا تتخلّ في تعاملك معه عن الأدب والحشمة!..
– ميّز بين من يحبك في الله تعالى، ومن يحبك لمصلحة آنيّة!..
– أحبّ الصديق الصدوق الذي يرشدك إلى عيوبك، لا الذي يغطّيها!..
– إذا وقع بينكما ما يقع بين أعزّ البشر، من سوء تفاهم أو مشكلة :
أ – فلا تؤجّج النار بينكما!..
ب – لا تتعامل بحدّة أو تحدٍ مع المسألة!..
ج – كن في تعاملك مع المشكلة كأنّك حكم وليس طرفاً!..
د – تصرّف وكأنّ الحق كله عليك، وإن كان الحق معك برأيك!..
هـ – لا تفضح أسراره، ولا تحدّث غيره بما حصل معكما، ولا تتجاوب مع من يحدّثك عن الموضوع، إلا في حالات نادرة ومع أشخاص معيّنين!..
و – لا تتكلّم أو تتصرّف بما يكون حجة عليك لا لك!..
ز – تأكّد أنّ الأمور سترجع إلى نصابها مهما طال الزمن!..
ح – كن المبادر إلى اتصال أو هدية أو زيارة عند أول فرصة سانحة!..
– وأخيراً :
أعجز النّاس من عجز عن اكتساب الأخوان، وأعجز منه من خسر من ربحه منهم!..

122 فاطمه محمد حسن

الجار ثم الدار
رُوِيَ عَنْ الإمام مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ الكاظم (عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : ” كَانَتْ فَاطِمَة – عليها السلام – إِذَا دَعَتْ ، تَدْعُو لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ، وَلَا تَدْعُو لِنَفْسِهَا .
فَقِيلَ لَهَا : يَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ ، إِنَّكِ تَدْعُو لِلنَّاسِ ، وَلَا تَدْعُو لِنَفْسِكِ ؟..
فَقَالَتْ : الْجَارُ ثُمَّ الدَّارُ “.

123 نور

كيف تساعدين زوجك على القيام بدوره كأب ؟..
لا شك أن التعاون والتنسيق والتفاهم بين الوالدين في تربية ورعاية الطفل، أساس أصيل لنجاح عملية التربية، ولبقاء الأسرة متآلفة مترابطة وقوية، لا تؤثر فيها العوارض والطوارئ التي تمر في حياة البيوت والأسر غالباً.

فكما أن الطفل يحتاج لعطف وحنان الأم ورعايتها، فإنه يحتاج لأبيه ويتأثر بقدر عظيم بسلوكه معه وباهتمامه به، ويحتاج الطفل إلى أبيه وأمه بنفس قوة الاحتياج.. ولكن مع اختلاف الأسلوب والكم، فلكلٍ من الوالدين دوره ومهامه.

والطفل وإن كان شديد الكلف والتعلق بأمه، ويشبع كل احتياجاته من خلالها، ويطلب منها كل ما يحتاجه، إلا أنه ينظر إلى الوالد على أنه يعرف كل شيء ومسئول عن كل شيء، وعادة ما يأخذ الطفل توجيهات الوالد باهتمام أكثر من توجيهات الأم.. لأن الطفل يدرك بفطرته من صوت الأم وتعبيراتها نفحة الحنو والتدليل، فصورة الأم المرتسمة دائما في فؤاد الطفل هي صورة الحنان والعطف والمسامحة.. أما صورة الوالد عند الطفل، وبرغم الحب المتبادل، فهي صورة الصلابة والحزم ورفق القسوة، أو قسوة الرفق.. فإذا ما استثمر حنان الأم، وحزم الأب ؛ اعتدل العطاء التربوي عند الطفل، وتميز له الصواب من الخطأ، ونشأ لديه الضمير واتضحت له المبادئ.

ومن ذلك يتأكد لنا أن احتياج الطفل أثناء نموه النفسي والعاطفي لقيام الأب والأم بدوريهما كاحتياج الطائر لجناحين يطير بهما، فإذا فقد أحد الجناحين قوته أو أصيب أو فقد تماماً، فإن توازن الطائر يضطرب وقد يعجز عن الطيران والتحليق في الجو عالياً.

ولكن ماذا يحدث إذا كان الحال القائم في كثير من البيوت هو اضطلاع الأم بالجانب الأكبر من العملية التربوية، إما لسفر الأب أو انشغاله الشديد في تحصيل المال اللازم للنفقة على الأبناء، وأحياناً ينصرف الأب عن المشاركة في تربية أبنائه لاختلافه الدائم مع زوجته، وأحياناً لعدم معرفة الأب لحجم وحقيقة دوره، وعدم تعوده على تلك المسئولية، وفي هذه الحالة تحاول الأم أن تملأ مكان الأب عند غيابه وغالباً لا تستطيع!..

ونحن هنا نقدم لهذه الأم الفاضلة حلاً إيجابيا لهذه المشكلة، فهذه بعض الخطوات لتساعدي زوجك على القيام بدوره بشكل فعّال في تربية أبنائكما :

1 – مناقشة الأب مناقشة سليمة في طرق وأساليب تربوية، مع عدم اتخاذ ما عرفه أحد الزوجين من معلومات حجة لنقد طريقة للآخر.

2 – تذكّري أن التآلف بينك وبين زوجك، والحب والاحترام والتقدير بين الزوجين، هو الذي يأتي بالتوافق والاتفاق على تفاصيل الحياة الأسرية.

3 – عندما تتحدثين مع زوجك بهذا الشأن، فتجنبي لهجة الأستاذية والتقويم الصريح، ولا يغيب عن ذهنك أن زوجك هو ربّان السفينة وقائدها والقيّم عليها، مهما كانت مهارتك كأم ومربية من الطراز الأول!..

4 – اتركي النقد الهدّام، فما كان في علاقة إلا وأفسدها.. ولكن أثني على مزاياه وجهوده، فإذا علم زوجك أنك تقدرين جهده في التغيير، لن يرفضه ولن يتشبث برأيه الذي ربما يعرف بينه وبين نفسه أنه خطأ.

5 – إذا أردت التغيير، فلا تحاولي أن تقيمي الحجة على زوجك، ولا تسمحي للكبر والعناد أن يأخذ طريقه إليه.. ساعديه على أن يتبين الحق بنفسه وينطق به.

6 – لكل مدخله ومرجعيته، إن كان زوجك مرجعه القرآن والسنة، فلن تجدي جهداً في أن تشيري بلباقة لما كان الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم – يفعله لأهله.

7 – تذكرّي هذه المعادلة : الحب + حسن الظن + الثناء = تغيير جزئي لمن نحب.

8 – لا تيأسي من محاولة التفاهم معه على التعاون المشترك من أجل مصلحة الأولاد.

9 – ساعديه ليحلم بهم ويتخيلهم في الغد، أبرزي له أن الأبناء الصالحين هم التجارة الرابحة.. وأننا إن تعبنا في تربيتهم اليوم، فسوف نجني ثمارا طيبة من برّهم لنا في الغد القريب، وحتى إن وافانا الأجل فسننعم بدعائهم لنا.

10 – كوني ملهبة لهذه المشاعر، فنحن نتحرك وفق مشاعرنا، وتفكيرنا يتحرك وفق هذه المشاعر التي نشعر بها.

11 – أوصلي لزوجك ثقتك في أبوته الحانية، دون أن تدفعيه دفعاً ليستشعر الأبوة.. ولكن أعطيه الوقت ليستشعرها، وساعديه على ذلك.

12 – تذكري أن الإنسان لا يقبل على ما يدفع إليه كرهاً، ولكن يندفع إلى ما يحرك المشاعر الجميلة لديه، كما يحب الوجود في المكان الذي يمده بالأمان، ويحقق فيه ذاته.. فإذا شعر زوجك أنك تتهمينه دائماً بالتقصير وعدم الكفاء ة في دوره كزوج وأب، فلن يحب أن يكون موجوداً في المكان الذي يذكره بهذا الشعور السيئ.

13 – وفّري لزوجك جوّاً هادئاً، ولبّي احتياجاته ؛ ليجالس الأبناء وهو مرتاح وهم مرتاحون ومرتبون، وحدثيه عن حبهم له وسؤالهم عنه طوال فترة عمله.

14 – لا تجعلي الأبناء مادة شجار بينكما أبداً، ولا تكثري الشكاية منهم أثناء فترات استرخاء زوجك وراحته.

15 – عندما تنجح محاولاتك في ارتباطه بالأولاد، حاولي بهدوء إشراكه في تربيتهم، والأخذ برأيه في أمورهم.

16 – حاولي ترغيبه في قراء ة الكتب التربوية، بإظهار إعجابك بها واستفادتك منها.. أو رشحي له مقتطفات من هنا وهناك أعجبتك ليقرأها، وكذلك افتحي معه نقاشاً حول ما تقرئين من كتابات حول تربية الأبناء، فربما تثير هذه المناقشات فضوله المعرفي، وتدفعه للمطالعات التربوية.

وهكذا عزيزتي الأم!.. لا تيئسي، فلعلك لم تحاولي من قبل أن تدفعي زوجك بشكل إيجابي نحو مشاركتك في تربية أبنائكما.. ولعلك إن بدأت الآن ونظرت إلى هذه الخطوات بعين الاعتبار فحولتيها إلى واقع ملموس، لوجدت زوجك يسارع بشغف نحو مساندتك ومشاركتك بشكل إيجابي في تنشئة الأحباب الصغار.. فتسعدين ويسعد زوجك بدوره الجديد الفعّال، ويسعد أبنائكما.. وحينئذ يستطيعون أن يحلقوا عالياً نحو المعالي والفضائل، بأجنحة قوية خفاقة، والله – تعالى – أسأل أن يجعلهم قرة عين لكما في الدنيا والآخرة.

124 ملتمس النور

وسائل الإثارة الحديثة .. كيف يتغلب الشباب
وسائل الإثارة الحديثة.. كيف يتغلب الشباب عليها؟!..

يتعرض الشباب في فترة المراهقة وما بعدها، إلى سيطرة الهاجس الجنسي على تفكيرهم على نحو ملح ومسيطر.
وبسبب صعوبة الزواج الذي يؤمن الممارسة الجنسية المشروعة، ومسؤولياته وتكاليفه الباهظة، التي تؤخر سن الزواج لدى الشباب في مجتمعاتنا.. يعمد بعض الشباب إلى وسائل الإثارة لإرواء رغباتهم.
أبرز وسائل الإثارة الجنسية :
ولعل أبرز وسائل الإثارة، المشهد العاطفي الحار الذي يمكن أن يشاهده الشاب في التلفزيون، في سياق فيلم سينمائي عربي أو أجنبي، وهو مشهد بات طبيعيا في عرف الرقابة عموما.
وثمة الصور شبه العارية، التي باتت تحفل بها المجلات، أو التي يتم تداولها بين المراهقين.. وصولا إلى المحطات التي تعرض أفلاما جنسية إباحية، والتي قد يقع الشاب عليها مصادفة وهو يقلب بين المحطات الفضائية، لكنه قد يجد نفسه بعد فترة منساقا للبحث عنها.. وثمة النكت الجنسية، أو قصص المغامرات المبالغ بها، التي تروى بكثرة في المجالس الاجتماعية.
سبعة طرق لمقاومتها :
وهنا يمكن القول : إن الشباب بإمكانهم أن يقاوموا كل وسائل الإثارة تلك، متى وضعوا نصب أعينهم : أن الانجراف فيها، أمر يحمل لهم الضرر والأذى، فيلتهم وقتهم، ويستنزف أموالهم وصحتهم.. وقد يحول دونهم ودون بلوغ ما يبحثون عنه من نجاح دراسي أو مهني.
إلى جانب القناعة وقوة الإرادة، ثمة وسائل وخطوات يمكن ابتاعها في حياتنا اليومية :
1 – غض البصر عموما، عما تعتقد أنه يمكن أن يشكل عامل إثارة جنسية بالنسبة لك، وأنت أقدر على تحديد ما هي تلك المثيرات بنفسك.
2 – الابتعاد عن الوحدة، والاندماج في الجلسات الأسرية والعائلية، لأن وجودك في غرفة مغلقة لوحدك، يؤدي إلى التفكير بأن لديك الفرصة لكي تقوم بعمل ما لا تستطيع عمله وأنت بين آخرين.
3 – ممارسة هواية فكرية أو فنية أو ذهنية، مثل : القراء ة، أو الرسم، أو التصميم الغرافيكي، أو أية هواية تحبها يمكن أن تملأ وقت فراغك.
4 – ممارسة هواية رياضية تتطلب جهدا جسديا، لأن هذه تؤدي إلى تفريغ طاقتك الفائضة.
5 – الابتعاد عن تناول الأطعمة، التي تؤدي إلى تحقيق نوع من الإثارة أو الحرارة الجسدية، مثل : البهارات، والشوكولا، والأطعمة الحارة.
6 – تحديد أهداف وطموحات مرحلية، تسعى لتحقيقها، بما يخلق لديك حالة إصرار وترقب، تغطي قليلا على الفراغ العاطفي.
7 – إقامة علاقات صداقة مع زملاء أو رفاق تثق بهم، وتشاركهم نشاطاتك الخاصة.. لكن رغم ذلك، يبقى التأكيد على أهمية الإيمان الشخصي والإرادة، والتفكير المتوازن، والنظر إلى الدافع الجنسي، باعتباره حالة مرتبطة بالزواج المشروع، هو السند الحقيقي لأية مقاومة تصل بك إلى بر الأمان.

125 ملتمس النور

مقال أعجبني جدا
كيف تتغلب على نقاط الضعف في حياتك النفسية، وتتحكم بغرائزك؟..

كيف تتحكّم بغرائزك، وتسيطر على انفعالاتك، وتتغلّب على نقاط الضعف في حياتك النفسية؟..
هذه بعض الإرشادات التي يقدِّمها لك مَنْ تمكّنوا من التحكّم بإراداتهم :
– الحقيقة التي أثبتتها التجارب – الرجالية والنسائية – أنّ السيطرة على النفس أمر يمكن تحصيله، والإرادة وحدها التي تجعل المستحيل ممكناً، أي الجهد الواعي لمنع شيء أو اكتساب شيء.
– السيطرة على النفس – وكما ثبت بالتجربة – تساعدك في توسيع ممكناتك وخياراتك، وإدخال التحسينات التي تريدها على حياتك.. ويضربون لك مثلاً : فلو كان أمامك صحن فيه عشر تمرات، وكان بإمكانك التهامها جميعاً.. لكنّك اكتفيت بسبعة أو خمسة، كتدريب على الضبط النفسي، فإنّك ستربّي بذلك إرادتك.
– وعليك أيضاً الاهتمام المستمر بمراقبة نفسك : هل هي في تطوّر ملحوظ؟.. هل هي تتأخر أو تتراجع؟.. هل هي مسترسلة مع الغفلة والشهوات؟.. هل لديك مفاتيح أو أزرار للسيطرة عليها في قبال المغريات؟..
ففي مجال الجنس يجمع علماء الجنس – ومن خلال تجارب ميدانية – على أنّ الامتناع عن العمل الجنسي لمدّة طويلة، لا يحدث خطراً على الصحّة الفكرية أو الجسمية.
وينقل بعض الشبان تجاربهم في ذلك فيقولون : إنّ التقنين الغذائي وتنقيته، مما يحرّك الشهوة من : حلوى، وتوابل، ومواد دهنية، وتنظيم أوقات الراحة والعمل، والإنشغال بمهارة أو مهنة أو هواية معيّنة يحبّها الشاب أو الفتاة، والابتعاد – ما أمكن – عن الأجواء المثيرة للغريزة : كالأحاديث الشهوانية، والمطالعات الماجنة، ومشاهد الغرام والإباحية، بالإضافة إلى الرياضة بمختلف أشكالها، نافعة في هذا المجال، وكذلك تربية الوازع الديني والجانب الروحي في الشخصية.
وفي مجال الإدمان، فإنّ المدمنين على التدخين الذين تمكّنوا من الإقلاع عنه، يروون تجاربهم فيقولون :
– في وسع المدخن أن يتجنّب الإفراط في الإستجابة لعادته، بأن يضع فواصل زمنية بين لفّافة ولفّافة.. ثمّ تتّسع الفواصل يوماً بعد يوم، إلى أن ينقطع نهائياً عن التدخين.. ثمّ يمتنع عن التدخين يوماً كاملاً في الاسبوع، واسبوعاً في الشهر، وشهراً في السنة، على أن يكون التقليص في استخدام اللفافات (السجائر) مستمراً.
– وهناك طريقة ثانية، وهي الاستعاضة عن عادة التدخين، بعادة نافعة تنسخها وتحل مع الزمن محلّها.. فمن يتعوّد التدخين في وقت معيّن، يمكنه أن يمارس التمارين الرياضية في ذلك الوقت، ليألف الرياضة وينفر من التدخين.
– وهناك مَنْ استعاض عن التدخين باستعمال الحلوى، أو تناول أي شيء نافع للصحّة بدلاً عنها.
– لكن أكثر الذين سيطروا على أنفسهم، وامتنعوا عن التدخين، أولئك الذين تأمّلوا في أضرارها الكثيرة، قياساً بمنافعها الضئيلة.. ثمّ اتخذوا قراراً مصيرياً بهجران التدخين إلى الأبد.
– وإليك هاتين التجربتين ذاتي العبرة والدلالة :
فلقد أصابت أحد المؤمنين العاملين للإسلام نزلة صدرية إثر التدخين، فنصحه الطبيب بترك التدخين، فقال المؤمن العامل : لا أستطيع ذلك، فقال له الطبيب : إنّك تقول لشارب الخمرة المدمن : اتركها، فشربها لا يجوز.. وتقول للزاني الأسير لشهوته : اترك الزنى فهو حرام.. ولا تستطيع أن تحرِّر نفسك من عادة تضرّك؟!..
يقول المؤمن العامل : فشعرت بالحياء والحرج، ولم أعد إلى التدخين من ساعتي!..
والثانية : أنّ شخصاً شجاعاً أتعب الجلاّدين بثباته، ولأنّه كان مدمناً على التدخين انهار وطلب سيجارة مقابل الاعتراف على جماعته.
أرأيت كيف يفعل الإدمان بصاحبه، لتعرف ما معنى الحديث الشريف : ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبة تذلّه؟!..
ولتحكيم الإرادة والسيطرة على النفس وجه آخر، وهو التمكّن من زرع القيم الصالحة والسلوك المستقيم والعادات السليمة.
يقول بعض مَنْ جرّبوا اكتساب الفضائل الخلقية : إنّنا كنّا إذا أردنا اكتساب فضيلة ما، عمدنا إلى ممارستها والعمل بها لمدّة أربعين يوماً متتالية، حتى إذا أصبحت ملكة وعادة جارية، انتقلنا إلى غيرها.. وربّما أخذوا ذلك من الحديث الشريف : مَنْ أخلص لله أربعين صباحاً، أجرى ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه.
ويقول أحد المواظبين على القراء ة : عوّدت نفسي على أن أقرأ (50) صفحة من كتاب صباح كلّ يوم بعد الصلاة، وها أنذا منذ شبابي الأوّل ملتزم بذلك.
ويقول أحد الذين تغلبوا على الكذب : منذ اطّلعت على قصة ذلك الفتى الذي طلب النجدة من رفاقه الذين يسبحون معه في النهر، فهرعوا لنجدته من الغرق، فاكتشفوا أنّه يكذب عليهم.. وحينما كرّر طلب النجدة في حالة الغرق الفعلي، لم يستجب له أحد.. وأنا مدرك تماماً أنّ الكذب يقوّض الثقة، وأنّ الصدق وحده هو الذي يبينها.. وأنّ الكذب مهما طال حبله، فهو قصير.
ويقول شخص تغلّب على اغتياب الناس : لقد درست الغيبة، فرأيت أنّها عملية طعن في الظهر، فهي غدر وخيانة.. وبالتالي، فهي مظهر من مظاهر الجبن، لأنني لو كنت شجاعاً لصرّحت بأخطاء وعيوب الآخرين بإهدائها لهم وجهاً لوجه.. ولأنني أكره أن أكون جباناً، آليت على نفسي أن لا أتحدّث بسوء عن شخص في غيابه.
ويقول (س): كنت أعاني من الحسد، لكنني رحت أراقب نتائجه السلبية على صحّتي.. فرأيت أنّ أضراره كبيرة، لما يسببه لي من ألم وكآبة، فماذا فعلت؟..
رحت أوّلاً أقرأ الكتب التي عالجت الحسد، فانتفعت من إرشاداتها في أن أقلب (الحسد) إلى (الغبطة) بأن أغبط أخي صاحب النقمة، ولا أتمنّى زوال نعمته، كأن أقول : أللّهمّ!.. ارزقني مثلما رزقته.. أللّهمّ!.. أعطني كما أعطيته، وزد لي يا كريم.. أللّهمّ!.. بارك له فيما أعطيته، وهب لي مثله، وبارك لي فيما أعطيتني.
وقرأت قول الشاعر :
لله درّ الحسد ما أعدله *** بدأ بصاحبه فقتله
ورجعت إلى نفسي، فرأيت صدق مقولته وانطباقها عليَّ، لما كنتُ أشعر به من حالات التسمّم النفسيّ الذي يصيبني عند الشعور بالحسد.
ثمّ عملت على ترقية ما لديَّ من مواهب وطاقات، لأرتقي في سلّم الحياة.. فلاحظت أنّني كلّما تفوّقت في جانب، تقلّصت مساحة الحسد في نفسي.. وعملت أيضاً على الاستفادة من تجارب بعض مَنْ كنت أحسدهم، فعرفت الطريق إلى نجاحهم، فسلكته وحصلت على ما أريد.
وخير طريقة ساعدتني على معالجة الحسد في نفسي، هي التأمّل في حقيقة الأشياء.. فرأيت أنّ بعضها تافهٌ لا قيمة له، وأنّ بعضها أقل قيمة ممّا كنت أتصوّر، وأنّ بعضها يمكن تحصيله بالجهد والإرادة، وأنّ بعضها يمكن التفوّق به على غيري.

126 ملتمس النور

خطط عملية لحياتك اليومية
خطط عملية لحياتك اليومية

يرفض كثير من المراهقين النصائح التي يقدمها لهم الوالدان، والخاصة بسلوكيات حياتهم، بالرغم من احتياجهم من وقت إلى آخر بمن يذكرهم بها.
* الامتناع عن تدخين السجائر، لأضرارها الصحية المؤكدة، سواء على المدخن أو على من حوله.
* الإقلاع فورا عن تدخين الشيشة، لخطورتها في نقل عدوي الدرن الرئوي (السل).
* المواظبة على أداء التمرينات الرياضية المتنوعة، والسباحة، والمشاركة المستمرة في إحدى الألعاب الرياضية سواء فردية أو جماعية.
* الحرص على تناول غذاء صحي متوازن، وتجنب زيادة الوزن والسمنة.. وكذلك تجنب اللجوء للريجيم القاسي، لإنقاص الوزن بصورة سريعة.
* تجنب كثرة استعمال المحمول (الموبايل) لفترات طويلة، لتأثير الكهرومغناطيسية على الجسم!..
* الابتعاد عن التوتر والقلق النفسي، لتأثيرهما في زيادة حدة بعض الأمراض الجلدية بين الشباب خاصة حب الشباب، وتساقط الشعر.
* عدم الإفراط في استخدام مستحضرات التجميل بأنواعها، مثل : البارفانات – مزيلات العرق – صبغات الشعر – ظل الجفون – أحمر الشفاه.
* تجنب التعرض للشمس، خاصة في الفترة من 11 صباحا إلى الرابعة عصرا، مع استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس، خاصة لذوي البشرة البيضاء.
* لابد أن يكون المراهقون على دراية بالأمراض التناسلية، التي تنتج عن الانحراف الأخلاقي والعواقب المستقبلية من هذه الأمراض.

127 ملتمس النور

مقال أعجبني
شباب يتعلمون طرق الامساك بزمام النفس عند الغضب

تنقل (ل) تجربتها في التحكّم بمشاعرها الهائجة والثائرة في حالات الغضب والانفعال الشديد، فتقول :
إنّ كظم الغيظ ليس بالعملية السهلة، لكنّه أمر ممكن لمن أراد أن يسيطر على انفعالاته، وقد قرّرت ذلك وجرّبت ونجحت.. فكيف كان ذلك؟..
في البداية : رحت أراقب الغاضبين الثائرين، فرأيت أنّ حركاتهم وتصرّفاتهم إبّان الانفعال الهائج مضحكة ومؤسفة في آن واحد، بل وتثير الشفقة.. فقلت في نفسي : هل هكذا أبدو في حال غضبي وانفعالي؟.. فقرفت واشمأزّت نفسي.
وبالتجربة أيضاً، تأكّد لي أنّ الردّ السريع المتعجّل تعقبه الندامة.. فكنت أفضّل أن أترك فاصلة زمنيّة مناسبة حتى يهدأ روعي، وتذهب ردود الفعل الأولى التي غالباً ما تكون متشنجة، حتى إذا تحدّثت مع مَنْ أثارني، تحدّثتُ بهدوء ورويّة وتأثير أكبر عليه.
وجرّبت أيضاً في المواقف المثيرة للأعصاب، أن أنسحِب من ساحة المعركة ؛ لئلاّ تزداد الخسائر ويحدث ما لا تحمد عقباه.. كأن أدخل إلى غرفة أخرى، أو أخرج من البيت لحين عودة الهدوء إلى الساحة.
فبالتجربة ثبت لي : أنّ السكوت وعدم الردّ أحياناً يهدِّئ الموقف ولا يصعّده، لأنّ كلمة نابية منك وكلمة نابية من الآخر تحدث شرارة لمعركة، أمّا إذا أطلقها هو وتجنّبت الردّ بالمثل تكون قد حددت نهاية المعركة.
وجرّبت أحياناً أن أنفّس عن غضبي وانفعالي بكلمات باردة، تطفئ لهيب المواقف الساخنة مثل : سامحك الله، غفر الله لك!.. ولم ألجأ إلى كلمات تزيد النار حطباً مثل : أنا قادرة على الردّ ولكنني أفضل الصمت، أو أنا قادرة على أن أردّ الصاع صاعين، لكنني أترفّع عن ذلك.. أو لا أريد أن أكون حمقاء مثلك.
كما جهدت على أن أطبّق ما ورد من نصائح عملية في بعض الأحاديث الشريفة : من أن أجلس إذا كنت واقفة، لأنّ الوقوف أثناء المشاجرة يزيد في حدّة التوتر والانفعال، أو أنني أستلقي على فراشي لفترة محدودة، لأقوم بعملية تسريب للشحنات التي تعتري أعصابي.
وفي النتيجة : حصلت من تجاربي مع الإمساك بزمام النفس عند الغضب، على إنّني كنت أبدو في كل موقف أملك فيه السيطرة على انفعالاتي، كبيرة ً في نفسي، وإنّني أحسن ممّن أراد إغضابي وأكرم منه، وإنّني كسبت مودّة بعض الناس، بدلاً من كسب عداواتهم.

128 ملتمس النور

دعاء المريض
يستحب للإنسان أن يطلب من المريض أن يدعو له، فإن دعاء ه يعدل دعاء الملائكة على ما في الروايات، كما ينبغي توقّي دعائه عليه بترك غيظه وإضجاره، فإنّ دعاء ه مستجاب.
عن أبي عبد الله (عليه السلام): (عودوا مرضاكم، واسألوهم الدعاء، يعدل دعاء الملائكة.. ومن مرض ليلة فقبلها بقبولها، كتب الله له عبادة ستين ســنة)، قلت له : ما معنى قبولها؟.. قال : (لا يشكو ما أصابه فيها إلى أحد).
وقال (عليه السلام): (إذا دخل أحدكم على أخيه عائدا له، فليدع له، وليطلب منه الدعاء.. فإن دعاء ه مثل دعاء الملائكة).
وقال (عليه السلام): (من عاد مريضا في الله، لم يسأل المريض للعائد شيئا، إلا استجاب الله له).

129 نور

الحب المتبادل
الحبُّ المتبادل يشكّل سوراً عاطفياً، يحيط بأفراد الاُسرة، ويشيع أجواء الاُلفة والودّ فيما بينهم.. وقد أبرزت الدراسات الاجتماعية الحديثة، أهمية الحب المتبادل بين الزوجين، وأطلقت عليه مصطلح : الوظيفة العاطفية.
ولقد سبق الإسلام الدراسات الاجتماعية الحديثة، فأكد على أهمية الحب المتبادل بين أفراد العائلة، وحدّد العوامل التي تورث المحبّة وتساعد على استمرارها : كالإحسان، والخلق الحسن، والبشر، وطلاقة الوجه.
قال رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم -: (جُبلت القلوب على حبِّ من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها).
وقال الإمام الصادق – عليه السلام -: (حسن الخُلق، مجلبة للمودّة).
وقال الإمام الباقر – عليه السلام : (البشر الحسن، وطلاقة ُ الوجه : مكسبة ٌ للمحبّة، وقربة إلى الله.. وعبوس الوجه، وسوء البشر : مكسبة للمقت، وبُعد من الله).
وثمة عوامل رئيسة دينية وخلقية وحتى اقتصادية، تورث المحبة، حصرها الإمام الصادق – عليه السلام – بثلاث خصال، فقال : (ثلاثة ٌ تورثُ المحبَّة : الدِّينُ، والتواضع، والبذل).

130 نور

في تعدد أزواج النبي صلى الله عليه وآله
في تعدد أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم (بحث علمي)

ومما اعترضوا عليه، تعدد زوجات النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – قالوا : إن تعدد الزوجات لا يخلو في نفسه عن الشره، والانقياد لداعي الشهوة، وهو صلى الله عليه وآله وسلم، لم يقنع بما شرعه لأمته من الأربع حتى تعدى إلى التسع من النسوة.
والمسألة ترتبط بآيات متفرقة كثيرة في القرآن، والبحث من كل جهة من جهاتها، يجب أن يستوفى عند الكلام على الآية المربوطة بها، ولذلك أخرنا تفصيل القوم إلى المقالة المناسبة له، وإنما نشير ههنا إلى ذلك إشارة إجمالية.
فنقول : من الواجب أن يلفت نظر هذا المعترض المستشكل، إلى أن قصة تعدد زوجات النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – ليست على هذه السذاجة (أنه – صلى الله عليه وآله وسلم – بالغ في حب النساء حتى أنهى عدد أزواجه لتسع نسوة).. بل كان اختياره لمن اختارها منهن على نهج خاص في مدى حياته، فهو – صلى الله عليه وآله وسلم – كان تزوج ـأول ما تزوج ـ بخديجة – رضي الله عنها – وعاش معها مقتصراً عليها نيفاً وعشرين سنة (وهي ثلثا عمره الشريف بعد الزواج) منها ثلاث عشرة سنة بعد نبوته قبل الهجرة من مكة، ثم هاجر إلى المدينة، وشرع في نشر الدعوة وإعلاء كلمة الدين، وتزوج بعدها من النساء : منهن البكر، ومنهن الثيب، ومنهن الشابة، ومنهن العجوز والمكتهلة.. وكان على ذلك ما يقرب من عشرة سنين، ثم حرم عليه النساء بعد ذلك، إلا من هي في حبالة نكاحه.. ومن المعلوم أن هذا الفعال على هذه الخصوصيات، لا يقبل التوجيه بمجرد حب النساء، والولوع بهن والوله بالقرب منهن، فأول هذه السيرة وآخرها يناقضان ذلك.
على أنا لا نشك بحسب ما نشاهده من العادة الجارية، أن المتولع بالنساء، المغرم بحبهن، والخلاء بهن، والصبوة إليهن ؛ مجذوب إلى الزينة.. عشق للجمال، مفتون بالغنج والدلال، حنين إلى الشباب، ونضارة السن، وطراوة الخلقة.. وهذه الخواص أيضاً لا تنطبق على سيرته صلى الله عليه وآله وسلم.. فإنه بنى بالثيب بعد البكر، وبالعجوز بعد الفتاة الشابة.. فقد بنى بأم سلمة وهي مسنة، وبنى بزينب بنت جحش وسنها يومئذ يربو على خمسين، بعدما تزوج بمثل عائشة وأم حبيبة وهكذا.
وقد خير – صلى الله عليه وآله وسلم – نساء ه بين التمتيع والسراح الجميل، وهو الطلاق إن كن يردن الدنيا وزينتها.. وبين الزهد في الدنيا، وترك التزين والتجمل، إن كن يردن الله ورسوله والدار الآخرة، على ما يشهد به قوله تعالى في القصة : {يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين امتعكن واسر حكن سراحاً جميلاً وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً} (الأحزاب : 29) وهذا المعنى أيضاً ـ كما ترى ـ لا ينطبق على حال رجل، غرم بجمال النساء صاب إلى وصالهن.
فلا يبقى حينئذ للباحث المتعمق إذا أنصف، إلا أن يوجه كثرة ازدواجه – صلى الله عليه وآله وسلم – فيما بين أول أمره وآخر أمره، بعوامل أخرى غير عامل الشره والشبق والتلهي.
فقد تزوج – صلى الله عليه وآله وسلم – ببعض هؤلاء الأزواج اكتساباً للقوة، وازدياداً للعضد والعشيرة.. وببعض هؤلاء استمالة للقلوب، وتوقياً من بعض الشرور.. وببعض هؤلاء ليقوم على أمرها بالإنفاق، وإدارة المعاش، وليكون سنة جارية بين المؤمنين، في حفظ الأرامل والعجائز من المسكنة والضيعة.. وببعضها لتثبيت حكم مشروع وإجرائه ؛ عملاً لكسر السنن المنحطة، والبدع الباطلة الجارية بين الناس.. كما في تزوجه بزينب بنت جحش، وقد كانت زوجة لزيد بن حارثة، ثم طلقها زيد، وقد كان زيد هذا يدعى ابن رسول الله على نحو التبني، وكانت زوجة المدعو ابناً عندهم كزوجة الابن الصلبي، لا يتزوج بها الأب.. فتزوج بها النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – ونزل فيها الآيات.
وكان – صلى الله عليه وآله وسلم – تزوج لأول مرة بعد وفاة خديجة بسودة بنت زمعة، وقد توفي عنها زوجها بعد الرجوع من هجرة الحبشة الثانية، وكانت سودة هذه مؤمنة مهاجرة، ولو رجعت إلى أهلها وهم يومئذ كفار، لفتنوها كما فتنوا غيرها من المؤمنين والمؤمنات، بالزجر والقتل والإكراه على الكفر.
وتزوج بزينب بنت خزيمة، بعد قتل زوجها عبد الله بن جحش في أحد، وكانت من السيدات الفضليات في الجاهلية، تدعى أم المساكين ؛ لكثرة برها للفقراء والمساكين، وعطوفتها بهم.. فصان بزواجها ماء وجهها.
وتزوج بأم سلمة، واسمها هند، وكانت من قبل زوجة عبد الله أبي سلمة، ابن عمة النبي، وأخيه من الرضاعة، وأول من هاجر إلى الحبشة.. وكانت زائدة فاضلة، ذات دين ورأي.. فلما توفي عنها زوجها، كانت مسنة ذات أيتام، فتزوج بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
وتزوج بصفية بنت حيي بن أخطب سيد بني القريظة، قتل زوجها يوم خيبر، وقتل أبوها مع بني القريظة، وكانت في سبي خيبر.. فاصطفاها وأعتقها وتزوج بها، فوقاها بذلك من الذل، ووصل سببه ببني إسرائيل.
وتزوج بجويرية، واسمها برة بنت الحارث سيد بني المصطلق، بعد وقعة بني المصطلق.. وقد كان المسلمون أسروا منهم مائتي بيت بالنساء والذراري.. فتزوج – صلى الله عليه وآله وسلم – بها، فقال المسلمون : هؤلاء أصهار رسول الله، لا ينبغي أسرهم وأعتقوهم جميعاً، فأسلم بنو المصطلق بذلك، ولحقوا عن آخرهم بالمسلمين، وكانوا جماً غفيراً، وأثر ذلك أثراً حسناً في سائر العرب.
وتزوج بميمونة، واسمها برة بنت الحارث الهلالية، وهي التي وهبت نفسها للنبي – صلى الله عليه وآله وسلم – بعد وفاة زوجها الثاني أبي رهم بن عبد العزى.. فاستنكحها النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – وتزوج بها، وقد نزل فيها القرآن.
وتزوج بأم حبيبة، واسمها رملة بنت أبي سفيان، وكانت زوجة عبيد الله بن جحش، وهاجر معها إلى الحبشة الهجرة الثانية، فتنصر عبيد الله هناك، وثبتت هي على الإسلام، وأبوها أبو سفيان يجمع الجموع على الإسلام يومئذ.. فتزوج بها النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – وأحصنها.
وتزوج بحفصة بنت عمر، وقد قتل زوجها خنيس بن حذاقة ببدر، وبقيت أرملة.. وتزوج بعائشة بنت أبي بكر، وهي بكر.
فالتأمل في هذه الخصوصيات، مع ما تقدم في صدر الكلام، من جعل سيرته في أول أمره وآخره، وما سار به من الزهد، وترك الزينة، وندبه نساء ه إلى ذلك.. لا يبقي للمتأمل موضع شك في أن زواجه – صلى الله عليه وآله وسلم – في النساء، وإحياء ما كانت قرون الجاهلية وأعصار الهمجية أماتت من حقوقهن في الحياة، وأخسرته من وزنهن في المجتمع الإنساني.. حتى روي أن آخر ما تكلم به – صلى الله عليه وآله وسلم – هو توصيتهن لجامعة الرجال قال صلى الله عليه وآله وسلم : (الصلاة الصلاة، وما ملكت أيمانكم لا تكلفوهم ما لا يطيقون!.. الله الله في النساء!.. فإنهن عوان في أيديكم).. الحديث.
وكانت سيرته – صلى الله عليه وآله وسلم – في العدل بين نسائه، وحسن معاشرتهن، ورعاية جانبهن مما يختص به صلى الله عليه وآله وسلم.
(على ما سيأتي شذرة منه في الكلام على سيرته في مستقبل المباحث إن شاء الله) وكان حكم الزيادة على الأربع كيوم الوصال من مختصاته التي منعت عنها الأمة وهذه الخصال وظهورها على الناس هي التي منعت أعداء ه من الاعتراض عليه بذلك مع تربصهم الدوائر به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى