الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 25

241 فاطمه محمد حسن

من آثار الخوف من الله
عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ وَاقِدٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (عليه السَّلام ) يَقُولُ : ” مَنْ خَافَ اللَّهَ ، أَخَافَ اللَّهُ مِنْهُ كُلَ شَيْء .. وَمَنْ لَمْ يَخَفِ اللَّهَ ، أَخَافَهُ اللَّهُ مِنْ كُلِّ شَيْء ٍ “.

242 ابوتراب

الصلاة راحة للمؤمن
روي أن النبي الأكرم – صلى الله عليه وآله وسلم – كان عندما يأتي وقت الصلاة، يخاطب مأذنه بلال قائلا : أرحنا يا بلال!..

243 لا قطع الله رجائي فيه

إلى كل من يحب الرسول صلى الله عليه وآله
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
” من صلى علي فى يوم ألف صلاة، لم يمت حتى يبشر بالجنة “.
” من صلى علي في يوم مائة مرة، قضى الله له مائة حاجة : سبعين منها لآخرته، وثلاثين منها لدنياه “.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
” من صلى على حين يصبح عشرا، وحين يمسى عشرا ؛ أدركته شفاعتي يوم القيامة “.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
” من صلى علي واحدة، صلى الله عليه عشر صلوات، وحط عنه عشر خطيئات، ورفع له عشر درجات “.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
” ما من أحد يسلم علي، إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام “.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
” إن أولى الناس بي يوم القيامة، أكثرهم علي صلاة “.

244 فاطمه محمد حسن

اسرع الاشياء عقوبة
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله ) في وصيته للإمام علي (عليه السَّلام ): ” يَا عَلِيُّ ، أَرْبَعَة ٌ أَسْرَعُ شَيْء ٍ عُقُوبَة :
رَجُلٌ أَحْسَنْتَ إِلَيْهِ ، فَكَافَأَكَ بِالْإِحْسَانِ إِسَاء َة .
وَرَجُلٌ لَا تَبْغِي عَلَيْهِ ، وهُوَ يَبْغِي عَلَيْكَ .
وَرَجُلٌ عَاهَدْتَهُ عَلَى أَمْرٍ ، فَوَفَيْتَ لَهُ وَغَدَرَ بِكَ .
وَرَجُلٌ وَصَلَ قَرَابَتَهُ ، فَقَطَعُوهُ “.

245 كوثر

أنواع الذنوب
من أنواع الذنوب التي توجب سخط الله وعذابه، مانقل عن الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) في كتاب (حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام) دراسة وتحليل لباقر شريف القرشي، والذي نقله هو من كتاب معاني الاخبار للصدوق ص78).
قال عليه السلام : ” الذنوب التي تغير النعم : البغي على الناس, والزوال عن العادة في الخير, واصطناع المعروف، وكفران النعم, وترك الشكر.. قال تعالى : {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.
والذنوب التي تورث الندم : قتل النفس التي حرم الله, قال تعالى في قصة قتل قابيل، حين قتل أخاه فعجز عن دفنه {فأصبح من النادمين}، وترك صلة القرابة حتى يستغنوا، وترك الوصية، ورد المظالم, ومنع الزكاة حتى يحضر الموت وينغلق اللسان.
والذنوب التي تنزل النقم : عصيان العارف، والتطاول على الناس، والاستهزاء بهم، والسخرية بهم.
والذنوب التي تدفع النعم : إظهار الافتقار، والنوم عن العتمة (صلاة العشاء)، وعن صلاة الغداة (صلاة الفجر)، واستحقار النعم، وشكوى المعبود.
والذنوب التي تهتك العصم : شرب الخمر، واللعب بالقمار، وتعاطي ما يضحك الناس من اللغو والمزاح، وذكر عيوب الناس، ومجالسة أهل الريب.
والذنوب التي تنزل البلاء : ترك إغاثة الملهوف، وترك معونة المظلوم، وتضييع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
والذنوب التي تديل الأعداء : المجاهرة بالظلم، وإعلان الفجور، وإباحة المحظور، وعصيان الأخيار، واتباع الأشرار.
والذنوب التي تعجل الفناء : قطيعة الرحم، واليمين الفاجرة، والأقوال الكاذبة، والزنا، وسد طرق المسلمين، وادعاء الإمامة بغير حق.
والذنوب التي تقطع الرجاء : اليأس من روح الله، والقنوط من رحمة الله، والثقة بغير الله، والتكذيب بوعد الله.
والذنوب التي تظلم الهواء : السحر، والكهانة، والإيمان بالنجوم، والتكذيب بالقدر، وعقوق الوالدين.
والذنوب التي تكشف الغطاء : الاستدانة بغير نية الأداء، والإسراف في النفقة على الباطل، والبخل على الأهل والولد وذوي الأرحام، وسوء الخلق، وقلة الصبر، واستعمال الضجر، والاستهانة بأهل الدين.
والذنوب التي ترد الدعاء : سوء النية، وخبث السريرة، والنفاق مع الاخوان، وترك التصديق بالإجابة، وتأخير الصلوات المفروضة حتى يذهب وقتها، وترك التقرب إلى الله بالبر والصدقة، واستعمال البذاء والفحش في القول، والزور، وكتمان الشهاد، ومنع الزكاة، ومنع القرض والماعون، وقساوة القلب على أهل الفقر والفاقة، وظلم اليتيم والأرملة، وانتهار السائل ورده بالليل “.
وبعد أن قرأنا – أخواتي في الله – هذه الكلمات الطيبة، ليتأمل كلا منا في نفسه ومجتمعه، ليعرف لماذا لا يستجاب دعاؤه؟.. ولماذا تتوالى عليه المحن؟.. وليعرف أنه كل ما يصيبه هو بما كسبت يديه.
ولكي يتخلص من البلاء، عليه أن يقلع عن الفعل الصادر منه، الذي سبب له ماهو فيه!..

246 فاطمه محمد حسن

ثواب المريض
روى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله ) رَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاء ِ فَتَبَسَّمَ .
فَقِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ !.. رَأَيْنَاكَ رَفَعْتَ رَأْسَكَ إِلَى السَّمَاء ِ فَتَبَسَّمْتَ ؟..
قَالَ : ” نَعَمْ عَجِبْتُ لِمَلَكَيْنِ هَبَطَا مِنَ السَّمَاء ِ إِلَى الْأَرْضِ ، يَلْتَمِسَانِ عَبْداً مُؤْمِناً صَالِحاً فِي مُصَلًّى كَانَ يُصَلِّي فِيهِ ، لِيَكْتُبَا لَهُ عَمَلَهُ فِي يَوْمِهِ وَلَيْلَتِهِ ، فَلَمْ يَجِدَاهُ فِي مُصَلَّاهُ ، فَعَرَجَا إِلَى السَّمَاء .
فَقَالَا : رَبَّنَا !.. عَبْدُكَ الْمُؤْمِنُ فُلَانٌ الْتَمَسْنَاهُ فِي مُصَلَّاهُ لِنَكْتُبَ لَهُ عَمَلَهُ لِيَوْمِهِ وَلَيْلَتِهِ ، فَلَمْ نُصِبْهُ ، فَوَجَدْنَاهُ فِي حِبَالِكَ ، فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : اكْتُبَا لِعَبْدِي مِثْلَ مَا كَانَ يَعْمَلُهُ فِي صِحَّتِهِ مِنَ الْخَيْرِ فِي يَوْمِهِ ولَيْلَتِهِ مَا دَامَ فِي حِبَالِي ، فَإِنَّ عَلَيَّ أَنْ أَكْتُبَ لَهُ أَجْرَ مَا كَانَ يَعْمَلُهُ فِي صِحَّتِهِ إِذَا حَبَسْتُهُ عَنْهُ “.

247 فاطمه محمد حسن

قوا أنفسكم وأهليكم نارا
عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى مَوْلَى آلِ سَامٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السَّلام ) قَالَ : ” لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة ُ الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ ناراً …}، جَلَسَ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَبْكِي ، وَقَالَ : أَنَا عَجَزْتُ عَنْ نَفْسِي ، كُلِّفْتُ أَهْلِي !..
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله ): ” حَسْبُكَ أَنْ تَأْمُرَهُمْ بِمَا تَأْمُرُ بِهِ نَفْسَكَ ، وَتَنْهَاهُمْ عَمَّا تَنْهَى عَنْهُ نَفْسَكَ “.

248 فاطمه محمد حسن

قبر حمزة سيد الشهداء
رُوِيَ عن الإمام محمد بن علي الباقر (عليه السَّلام) أنهُ قَالَ : ” كَانَتْ فَاطِمَة ُ (صلوات الله عليها) تَزُورُ قَبْرَ حَمْزَة َ وَتَقُومُ عَلَيْهِ، وَكَانَتْ فِي كُلِّ سَبْتٍ تَأْتِي قُبُورَ الشُّهَدَاء ِ مَعَ نِسْوَة ٍ مَعَهَا، فَيَدْعُونَ، وَيَسْتَغْفِرُونَ “.

249 خادمة أهل البيت عليهم السلام

حياء الغلام الحبشي
تشرف غلام حبشي بلقاء رسول الله (ص)، وأسلم على يده، وأنار قلبه بنور الإيمان.. ثم سأل الغلام الرسول (ص) عن علم الله، فأجابه الرسول (ص) قائلا : (لا تخفى عليه خافية).
فقال الغلام : إذن كان يراني ربي عندما كنت أذنب.. ثم صرخ : وافضيحتاه!.. وصاح صيحة ومات.

250 فاطمه محمد حسن

عمل الخير و صدقة السر
رُوِيَ عن الإمام محمد بن علي الباقر (عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : ” الْبِرُّ وَصَدَقَة ُ السِّرِّ : يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ ، وَيَزِيدَانِ فِي الْعُمُر ، وَيَدْفَعَانِ سَبْعِينَ مِيتَة َ سَوْء “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى