الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 12

111 نور الزهراء

من اقوال الامام علي (عليه السلام)
من اقوال امام المتقين و سيد الوصيين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام):-
” والله لو قيدوني بالاغلال و جروني على حسك السعدان، اهون عندي من أن الاقي الله وانا ظالم لبعض عباده “

112 نور الزهراء

من اقوال الامام الحسين (عليه السلام)
من اقوال الامام ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) لولده الامام السجاد (عليه السلام) وهو يوصيه :-
” اي بني اياك و ظلم من لا يجد عليك ناصراً الا الله تعالى “

113 الامل

ربـي ما أرحمك !
جاء أعرابي إلى رسول الله (ص)، فقال له يا رسول الله : من يحاسب الخلق يوم القيامة؟..
فقال الرسول الأكرم (ص): (الله) جل جلاله.
فقال الأعرابي : بنفسه؟..
فقال النبي الأكرم (ص): بنفسه.
فضحك الأعرابي وقال : اللهم!.. لك الحمد.
فقال النبي الأكرم (ص): لما الابتسام يا أعرابي؟..
فقال : يا رسول الله!.. إن الكريم إذا قدر عفى، وإذا حاسب سامح.
قال النبي الأكرم (ص): فقه الأعرابي.

114 ابو أحمد ألموسوي

الحجة البالغة
ورد في بحار الانوار ج (4) ان النبي قال : يؤتى يوم ألقيامة بالمراة الحسناء ألتي أفتتنت بجمالهافتقول يارب حسنت خلقي حتى لقيت مالقيت.. فيجاء برميم (ع) فيقال للحسناء أنت احسن أم هذه؟ قد حسناها فلم تفتتن…. ثم يجاء بالرجل الحسن ألذي أفتتن فيقول : يارب حسنت خلقي حتى لقيت مالقيت من ألنساء. فيجاء بيوسف (ع) فيقال للرجل أنت احسن أم هذا؟ قد حسناه فلم يفتتن، ويجاء بصاحب ألبلاء ألذي قد أصابته ألفتنة في بلائه فيقول : يارب شددت علي ألبلاء حتى أفتتنت، فيجاء بأيوب (ع) فيقال للمبتلى أنت أشد بلائآ أم هذا؟ فقد أبتليناه فلم يفتتن….. فتبطل حجتهم على ألله

115 سراجي

حديث عن سيدتي فاطمة الزهراء (ع)
عن سيدتنا ومولاتنا وحبيبة قلوبنا، سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، الزهراء – عليها السلام –
قالت :
جعل الله الإيمان، تطهيراً لكم من الشرك..
وجعل الصلاة، تنزيهاً لكم من الكبر..
والزكاة، تزكية للنفس، ونماء في الرزق..
والصيام، تثبيتاً للإخلاص..
والحج، تشييداً للدين..
والعدل، تنسيقاً للقلوب..
وإطاعتنا، نظاماً للملة..
وإمامتنا، أماناً للفرقة..
والجهاد، عزاً للإسلام..
والصبر، معونة على إستيجاب الأجر..
والأمر بالمعروف، مصلحة ً للعامة..
وبر الوالدين، وقاية من السخط..
وصلة الرحم، منماة للعدد..
والقصاص حقناً للدماء
والوفاء بالنذر، تعريضاً للمغفرة..
وتوفية المكاييل والموازين، تغييراً للبخس..
والنهي عن شرب الخمر، تنزيهاً عن الرجس..
وإجتناب القذف، حجاباً عن اللعنة..
وترك السرقة، إيجاباً للعفة..
وحرم الشرك، إخلاصاً له بالربوبية.

116 سراجي

حديث قدسي يبكي من له قلب!
قال تعالى في الحديث القدسي :
إني والإنس والجن في نبأ عظيم!.. أخلق ويعبد غيري!.. أرزق ويشكر سواي!.. خيري إلى العباد نازل وشرهم إلى ّ صاعد!.. أتودد إليهم بالنعم وأنا الغنى عنهم، ويتبغضون إلى ّ بالمعاصي وهم أفقر ما يكونون إلى!..
أهل ذكرى أهل مجالستي.. من أراد أن يجالسني، فليذكرني.. أهل طاعتي أهل محبتي.. أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي.. إن تابوا إلي فأنا حبيبهم.. وإن أبَوا، فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب، لأطهرهم من المعايب.. من أتاني منهم تائباً تلقيته من بعيد.. ومن أعرض عنى ناديته من قريب، أقول له : أين تذهب، ألك رب سواي؟!.. الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد، والسيئة عند بمثلها وأعفو، وعزتي وجلالي لو استغفروني منها لغفرتها لهم.

117 سراجي

أعظم جنود الله
أعظم جنود الله
عن الإمام علي بن أبي طالب – عليه السلام – قال :
إني نظرت إلى الحديد فوجدته أعظم جنود الله، ثم نظرت إلى النار فوجدتها تذيب الحديد، فقلت : النار أعظم جنود الله.. ثم نظرت إلى الماء، فوجدته يطفئ النار، فقلت : الماء أعظم جنود الله.. ثم نظرت إلى السحاب، فوجدته يحمل الماء، فقلت : السحاب أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى الهواء، وجدته يسوق السحاب، فقلت : الهواء أعظم جنود الله.. ثم نظرت إلى الجبال، فوجدتها تعترض الهواء، فقلت : الجبال أعظم جنود الله.. ثم نظرت إلى الإنسان، فوجدته يقف على الجبال وينحتها، فقلت : الإنسان أعظم جنود الله..
ثم نظرت إلى ما يُقعد الإنسان، فوجدته النوم، فقلت : النوم أعظم جنود الله.. ثم وجدت أن ما يُذهب النوم، فوجدته الهم والغم، فقلت : الهم والغم أعظم جنود الله.. ثم نظرت فوجدت أن الهم والغم، محلهما القلب، فقلت : القلب أعظم جنود الله.. ووجدت هذا القلب، لا يطمئن إلا بذكر الله، فقلت : أعظم جنود الله ذكر الله!..

118 سراجي

هكذا صلّى الإمام
هكذا صلّى الإمام
روى حماد بن عيسى، قال لي أبو عبد الله (الإمام الصادق) – عليه السلام – يوماً : تحُسن أن تصلي يا حمّاد؟.. فقلت : يا سيدي! أنا أحفظ كتاب حريز في الصلاة. فقال : لا عليك، قم صلِّ.
فقمتُ بين يديه متوجهاً إلى القبلة، فاستفتحت الصلاة وركعت وسجدت.
فقال : يا حمّاد لا تحسن أن تصلي، ما أقبح بالرجل أن يأتي عليه ستون سنة أو سبعون سنة، فما يقيم صلاة واحدة بحدودها تامة!.
يقول حمّاد ؛ فأصابني في نفسي الذل، فقلت : جُعِلت فداك فعلّمني الصلاة.

فقام أبو عبد الله – عليه السلام -، مستقبل القبلة منتصباً، فأرسل يديه جميعاً على فخذيه قد ضم أصابعه، وقرّب بين قدميه حتى كان بينهما قدر ثلاثة أصابع مفرّجات، واستقبل بأصابع رجليه جميعاً لم يحرفهما عن القبلة بخشوع واستكانة، وقال : ” الله اكبر ” ثم قرء الحمد بترتيل، وقل هو الله احد، ثم صبر هنيئة بقدر ما يتنفس وهو قائم، ثم قال : ” الله اكبر ” وهو قائم.

ثم ركع وملأ كفّيه من ركبتيه منفرجات، وردّ ركبتيه إلى خلف حتى استوى ظهره ؛ حتى لو صُبَّ عليه قطرة من ماء أو دهن لم تزل، لاستواء ظهره، ومدّ عنقه وغمَّض عينيه، ثم سبّح ثلاثاً بترتيل فقال : ” سبحان ربي العظيم وبحمده.”

ثم استوى قائماً، فلما استمكن من القيام، قال : ” سمع الله لمن حمده ” ثم كبَّر وهو قائم، ورفع يديه حيال وجهه.

ثم سجد، ووضع كفيه مضمومة الأصابع بين ركبتيه حيال وجهه، فقال : ” سبحان ربي الأعلى وبحمده ” ثلاث مرات، ولم يضع شيئاً من بدنه على شيء، وسجد على ثمانية أعظم : الجبهة والكفين وعيني الركبتين وأنامل إبهامي الرجلين، فهذه السبعة فرض، ووضع الأنف على الأرض سُنّة وهو الإرغام.

ثم رفع رأسه من السجود، فلما استوى جالساً، قال : ” الله اكبر ” ثم قعد على جانبه الأيسر، قد وضع ظاهر قدمه اليمنى على باطن قدمه اليسرى، وقال : ” استغفر الله وأتوب اليه ” ثم كبر وهو جالس، وسجد السجدة الثانية وقال كما قال في الأولى، ولم يستعن بشيء من جسده على شيء في ركوع ولا سجود، كان مجنّحاً ولم يضع ذراعيه على الأرض.

فصلى ركعتين على هذا ويداه مضمومتا الأصابع وهو جالس في التشهد، فلما فرغ من التشهد سلّم. فقال : يا حمّاد! هكذا صلِّ ولا تلتفت ولا تعبث بيديك وأصابعك، ولا تبزق عن يمينك ولا عن يسارك ولا بين يديك.

119 سلمى ناصر

عندمالا ينفع الدواء
قال الإمام الصادق (ع): (إذا اشتكى العبد ثم عوفي، فلم يحدث خيرا ولم يكف عن سوء ؛ لقيت الملائكة بعضها البعض – يعني حفظته -، فقالت : إن فلانا داويناه، فلم ينفعه الدواء).

120 سلمى ناصر

قضاء الحاجة
قال أبو عبد الله (ع): (من سعى في حاجة أخيه بغير نية، فهو لا يبالي قضيت أم لم تقض، فقد تبوأ مقعده من النار).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى