الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 10

91 جعفر

لا غائب أقرب من الموت
روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) انه قال : (لا غائب أقرب من الموت، أيّها الناس!.. إنّه من مشى على وجه الأرض فإنه يصير إلى بطنها، والليل والنهار مسرعان في هدم الأعمار، ولكلّ ذي رمق قوت، ولكلّ حبّة آكل، وأنت قوت الموت، وإنّ من عرف الأيام لم يغفل عن الاستعداد، لن ينجو من الموت غنيّ بماله، ولا فقير لإقلاله).

92 جعفر

ليس لهذا الجلد الرقيق صبرٌ على النار
روي عن الإمام علي (عليه السلام): (واعلموا أنه ليس لهذا الجلد الرقيق صبرٌ على النار، فارحموا نفوسكم، فإنكم قد جرّبتموها في مصائب الدنيا، فرأيتم جزع أحدكم من الشوكة تصيبه، والعثرة تدميه، والرمضاء تحرقه، فكيف إذا كان بين طابقين من نار، ضجيع حجر وقرين شيطان؟.. أعلمتم أنّ مالكاً إذا غضب على النار حطم بعضها بعضا لغضبه؟.. وإذا زجرها توثّبت بين أبوابها جزعا من زجرته)..

93 جعفر

أنا يوم جديد.. وأنا عليك شهيد
عن الإمام الصادق عليه السلام : (ما من يوم ياتي على ابن آدم إلا قال ذلك اليوم : يابن آدم أنا يوم جديد، وأنا عليك شهيد، فافعل بي خيرا واعمل فيّ خيرا أشهد لك يوم القيامة، فإنك لن تراني بعدها أبدا).
وعنه عليه السلام : (اذا حملت جنازة فكن كأنك أنت المحمول، أو كأنك سألت ربك الرجوع الى الدنيا لتعمل، فانطر ماذا تستأنف)، ثم قال : (عجبا لقوم حبس أولهم على آخرهم، ثم نادى مناد فيهم بالرحيل وهم يلعبون).
وعنه عليه السلام : (حق على كل مسلم يعرفنا أن يعرض عمله في كل يوم وليلة على نفسه، فيكون محاسب نفسه، فإن رأى حسنة استزاد منها، وإن رأى سيئة استغفر منها لئلا يخزى يوم القيامة).
وعنه عليه السلام : (ألا فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، فإن للقيامة خمسين موقفا، كل موقف مثل ألف سنة مما تعدون)، ثم تلا هذه الآية ((فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَة ٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ)).

94 السراج المنير

لا تدخل الجنة عجوزا
خاطب النبي محمد (ص) عجوزا قائلا : لن تدخل الجنة عجوز.
فبكت العجوز. فقال لها لمِّ تبكين؟ فقالت لانك تقول, لن تدخل الجنة عجوز. فابتسم النبي وقال : ومن قال لكي بانكي ستحشرين عجوزا. انكي ستعودين يوم القيامة شابة. فابتسمت واطمئن قلبها لذلك.

95 أبو قاسم

حديث قدسي ذكره العلامة الشيخ حبيب الكاظمي
رواية جدا جميل وهو حديث قدسي :
(وعزتي وجلالي، ومجدي وارتفاعي على عرشي، لأقطعن أمل كلّ مؤمل من الناس غيري باليأس، ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس، ولأنحينّه من قربي، ولأبعدنه من فضلي..
أيؤمل غيري والشدائد بيدي، ويرجو غيري، ويقرع بالفكر باب غيري، وبيدي مفاتيح الأبواب وهي مغلّقة، وبابي مفتوح لمن دعاني.. فمن ذا الذي أملني لنائبة فقطعته دونها، ومن ذا الذي رجاني لعظيمة فقطعت رجاء ه عني؟!..
جعلت آمال عبادي عندي محفوظة، فلم يرضوا بحفظي، وملأت سماواتي ممن لا يمل من تسبيحي، وأمرتهم أن لا يغلقوا الأبواب بيني وبين عبادي، فلم يثقوا بقولي.. ألم يعلم من طرقته نائبة من نوائبي، أنه لا يملك كشفها أحد غيري إلاَّ من بعد إذني، فمالي أراه لاهياً عني؟.. أعطيته بجودي ما لم يسألني، ثم انتزعته عنه فلم يسألني رده، وسأل غيري!..
أفتراني أبداً بالعطاء قبل المسألة، ثم أسأل فلا أُجيب سائلي، أبخيل أنا فيبخلني عبدي، أو ليس الجود والكرم لي، أو ليس العفو والرحمة بيدي، أو ليس أنا محل الآمال، فمن يقطعها دوني، أفلا يخشى المؤملون أن يؤملوا غيري؟..
فلو أن أهل سماواتي وأهل أرضي أملوا جميعاً ثم أُعطيت كل واحد منهم مثل ما أمل الجميع، ما انتقص من ملكي عضو ذرة، وكيف ينقص ملك أنا قيمه؟.. فيا بؤساً للقانطين من رحمتي، ويا بؤساً لمن عصاني ولم يراقبني)!..

96 رياحين علي

القرآن الكريم
كيفية قراء ة القرآن

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ” إن حسن الصوت زينة القرآن.

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” أمرني جبرائيل أن أقرأ القرآن قائماً.

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” إن القرآن نزل بالحزن، فإذا قرأتموه فأبكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا.

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” زينوا القرآن بأصواتكم، فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً.

وفي الخصال بإسناده عن علي (عليه السلام) في حديث الأربعمائة قال : ” لا يقرأ العبد القرآن إذا كان على غير طهور حتى يتطهر.

وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ” إن القرآن نزل بالحزن، فاقرؤوه بالحزن.

وعنه قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ” اقرؤوا القرآن بلحون العرب وأصواتهم، وإياكم ولحون أهل الفسق وأهل الكبائر، وسيجيء قوم من بعدي يرجعون بالقرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح، لا يجاوز حناجرهم، مفتونة قلوبهم وقلوب الذين يعجبهم شأنهم.

وعنه (عليه السلام) قال : ” قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): لكل شيء حلية، وحلية القرآن الصوت الحسن.

وعنه (عليه السلام) قال : ” تعلموا العربية، فإنها كلام الله الذي كلم به خلقه، ونطق به للماضين.

وروي أن موسى بن جعفر (عليه السلام) كان حسن الصوت وحسن القراء ة، وقال يوماً : ” إن علي بن الحسين كان يقرأ القرآن، فربما مر به المار فصعق من حسن صوته.

وعن الرضا (عليه السلام) قال : ” قال رسول الله (صلى الله عليه وآله سلم): حسنوا القرآن بأصواتكم، فان الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً.

الاستماع إلى القرآن

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ” يدفع عن مستمع القرآن شر الدنيا، ويدفع عن تالي القرآن بلوى الآخرة، والمستمع آية من كتاب الله خير من بثير ذهبا، ولتالي آية من كتاب الله خير مما تحت العرش إلى تخوم الأرض السفلى.

قال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” قارئ القرآن والمستمع في الأجر سواء.

وعن علي بن الحسين (عليه السلام) قال : ” من استمع حرفا من كتاب الله من غير قراء ة كتب الله له حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع له درجة.

ومن قرأ نظرا من غير صلاة كتب الله له بكل حرف حسنة، ومحا عنه سيئة، ورفع له درجة. ومن تعلم منه حرفا زاهرا كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات.”

قال : ” لا أقول بكل آية ولكن بكل حرف باء أو تاء أو شبههما.”

قال : ” من قرأ حرفا وهو جالس في صلاة كتب الله له به خمسين حسنة، ومحا عنه خمسين سيئة، ورفع له خمسين درجة. ومن قرأ حرفا وهو قائم في صلاته كتب الله له مائة حسنة، ومحا عنه مائة سيئة، ورفع له مائة درجة. ومن ختمه كانت له دعوة مستجابة مؤخرة أو معجلة.”

قال : قلت : ” جعلت فذلك ختمه كله ” قال : ” ختمه كله.

وعن عبد الله بن أبي يعفور عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ” قلت له : الرجل يقرأ القرآن أيجب على من سمعه الإنصات له والاستماع؟” قال : ” نعم إذا قرأ عندك القرآن وجب عليك الإنصات و الاستماع.

97 رياخين علي

الحث على التجوع
الحث على التجوع
رسول الله (صلى الله عليه وآله) : أفضلكم منزلة عند الله تعالى أطولكم جوعا وتفكرا، وأبغضكم إلى الله تعالى كل نؤوم وأكول وشروب.

عنه (صلى الله عليه وآله) : طوبى لمن طوى وجاع، أولئك الذين يشبعون يوم القيامة.

عنه (صلى الله عليه وآله) : إن أهل الجوع في الدنيا هم أهل الشبع في الآخرة، وإن أبغض الناس إلى الله المتخمون الملا.

الإمام علي (عليه السلام) : نعم الإدام الجوع.

تنبيه الخواطر : روى بعضهم أنه – صلوات الله عليه وآله وسلم – قال : أديموا قرع باب الجنة يفتح لكم.

[قال الراوي :] قلت : وكيف نديم قرع باب الجنة؟

قال : بالجوع والظما.

فوائد التجوع الجسمية
أ – صحة البدن.

رسول الله (صلى الله عليه وآله) : صوموا تصحوا.

عنه (صلى الله عليه وآله) : إن الله عز وجل أوحى إلى نبي من أنبياء بني إسرائيل : أن أخبر قومك أن ليس عبد يصوم يوما ابتغاء وجهي، إلا أصححت جسمه وأعظمت أجره.

الإمام علي (عليه السلام) : الصيام أحد الصحتين.

عنه (عليه السلام) : التجوع أنفع الدواء.

عنه (عليه السلام) : لا يجتمع الجوع والمرض.

ب – طيب الطعام.
الإمام الهادي (عليه السلام) : السهر ألذ للمنام، والجوع يزيد في طيب الطعام.

فوائد التجوع الروحية
أ – الورع عن المعاصي.

الإمام علي (عليه السلام) : نعم عون الورع التجوع.

عنه (عليه السلام) : نعم العون على أشر النفس وكسر عادتها التجوع.

عنه (عليه السلام) – في الديوان المنسوب إليه – :
تجوع فإن الجوع من عمل التقى * وإن طويل الجوع يوما سيشبع

ب – النجاة من الشيطان.
رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إن الشيطان ليجري من ابن آدم مجرى الدم، فضيقوا مجاريه بالجوع.

ج – التقرب إلى الله.
الإمام علي (عليه السلام) – في حديث المعراج – : إن النبي (صلى الله عليه وآله) سأل ربه سبحانه ليلة المعراج فقال :… يا رب، دلني على عمل أتقرب به إليك.

قال : اجعل ليلك نهارا ونهارك ليلا.

قال : يا رب، كيف ذلك؟ قال : اجعل نومك صلاة، وطعامك الجوع.

يا أحمد، وعزتي وجلالي، ما من عبد ضمن لي بأربع خصال إلا أدخلته الجنة : يطوي لسانه فلا يفتحه إلا بما يعنيه، ويحفظ قلبه من الوسواس، ويحفظ علمي ونظري إليه، ويكون قرة عينيه الجوع.

يا أحمد، لو ذقت حلاوة الجوع والصمت والخلوة، وما ورثوا منها.

قال : يا رب، ما ميراث الجوع؟ قال : الحكمة، وحفظ القلب، والتقرب إلي، والحزن الدائم، وخفة المؤنة بين الناس، وقول الحق، ولا يبالي عاش بيسر أم بعسر.

يا أحمد، هل تدري بأي وقت يتقرب العبد إلي؟ [قال : لا، يا رب].

قال : إذا كان جائعا أو ساجدا.

د – العلم والحكمة.
رسول الله (صلى الله عليه وآله) : القلب يتحمل الحكمة عند خلو البطن.

عنه (صلى الله عليه وآله) : إذا رأيتم أهل الجوع والتفكر فاقتربوا منهم ؛ فإنه تجري الحكمة معهم.

عنه (صلى الله عليه وآله) : إن الله عز وجل يقول : وضعت خمسة في خمسة والناس يطلبونها في خمسة فلا يجدونها : وضعت العلم في الجوع والجهد والناس يطلبونه بالشبعة والراحة فلا يجدونه.

عدة الداعي : أوحى الله تعالى إلى داوود : يا داوود إني… وضعت العلم في الجوع والجهد، وهم يطلبونه في الشبع والراحة فلا يجدونه.

ه – رؤية الله بالقلب.
رسول الله (صلى الله عليه وآله) : أجيعوا أكبادكم، وأعروا صوركم…. لعلكم ترون الحق بقلوبكم.

عيسى (عليه السلام) : أجيعوا أكبادكم، وأعروا أجسادكم ؛ فلعل قلوبكم ترى الله عز وجل.

عنه (عليه السلام) – للحواريين – : يا معشر الحواريين، جوعوا بطونكم، وعطشوا أكبادكم، وأعروا أجسادكم ؛ لعل قلوبكم ترى الله عز وجل.

98 سراجي

يا طالب العلم
يا طالب العلم
عن أمير المؤمنين عليه السلام -:
يا طالب العلم! إن العلم ذو فضائل كثيرة : فرأسه التواضع، وعينه البراء ة من الحسد، وأذنه الفهم، ولسانه الصدق، وحفظه الفحص، وقلبه حسن النية، وعقله معرفة الأشياء والأمور، ويده الرحمة، ورجله زيارة العلماء، وهمته السلامة، وحكمته الورع، ومستقره النجاة، وقائده العافية، ومركبه الوفاء، وسلاحه لين الكلمة، وسيفه الرضا، وقوسه المداراة، وجيشه محاورة العلماء، وماله الأدب، وذخيرته اجتناب الذنوب، وزاده المعروف، وماؤه الموادعة، ودليله الهدى، ورفيقه محبة الأخيار.

يا طالب العلم! إن للعالم ثلاث علامات : العلم والحلم والصمت، وللمتكلف ثلاث علامات : ينازع من فرقه بالمعصية، ويظلم من دونه بالغلبة، ويظاهر الظلمة.

99 النجفي

احاديث المعصومين (عليهم اسلام) في الحزن
*** عن النبي (ص):
(من أكثر الاستغفار جعل الله له من كل هما فرجا، ومن كل ضيقا فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب).

*** عن الإمام علي (ع):
(اطرح عنك واردات الهموم، بعزائم الصبر، وحسن اليقين).
(لا تشعر قلبك الهم على ما فات، فيشغلك عن الاستعداد لما هو آت).
(غسل الثياب يذهب بالهم والحزن).

*** عن الإمام الصادق (ع):
(إن كان كل شيء بقضاء وقدر، فالحزن لماذا؟).
(من أصبح على الدنيا حزينا، أصبح على الله ساخطا).
(إذا أحزنك أمر سلطان أو غيره، فأكثر من قول (لا حول ولا قوة إلا بالله)؛ فإنها مفتاح الفرج، وكنز من كنوز الجنة).
(نفس المهموم لنا المغتم لظلمنا تسبيح، وهمه لأمرنا عبادة).
(شكا نبي من الأنبياء إلى الله الغم، فأمره بأكل العنب).
(من وجد هما فلا يدري ما هو، فليغسل رأسه).

100 نوار محمد حسن

حب الوالدين
روي عن الإمام الصادق _ ع _ :
(مَنْ نَظَرَ الى أبويهِ نظر ماقتٍ وهما ظالمانِ لهُ ، لمْ يقبل اللهُ له صلاة ) 0
الكافي ج2 ص349

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى