الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 9

81 راجية رضا الله

من اهتم لرزقه
قال الصادق (ع) : من اهتمّ لرزقه كُتب عليه خطيئة ٌ، إنّ دانيال كان في زمن ملكٍ جبّار عاتٍ، أخذه فطرحه في جبٍّ وطرح معه السباع، فلم تدنوا منه ولم تجرحه، فأوحى الله إلى نبيٍّ من أنبيائه أن ائت دانيال بطعامٍ، قال : يا ربّ!.. وأين دانيال؟.. قال :
تخرج من القرية فيستقبلك ضبعٌ، فاتبعه فإنه يدلّك، فأتت به الضبع إلى ذلك الجبّ، فإذا فيه دانيال فأدلى إليه الطعام، فقال دانيال :
الحمد لله الذي لا ينسى مَنَ ذكَره، الحمد لله الذي لا يخيب من دعاه، الحمد لله الذي من توكّل عليه كفاه، الحمد لله الذي من وثق به لم يكله إلى غيره، الحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحساناً وبالصبر نجاة ً.

82 محبة اهل البيت امريكا

حكم ومواعظ
من مواعظ أمير المؤمنين عليه السلام

عن نوف البكالي قال : أتيتُ أمير المؤمنين عليه السلام وهو في رحبة مسجد الكوفة..
فقلتُ : السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته.
فقال : وعليك السلام يا نوف ورحمة الله وبركاته.
فقلتُ له : يا أمير المؤمنين عِظني!..
فقال : يا نوف أحسنْ يُحسنْ إليك.
فقلتُ : زدني يا أمير المؤمنين.
فقال : يا نوف ارحمْ تُرحمْ.
فقلتُ : زدني يا أمير المؤمنين.
قال : يا نوف قُل خيرًا تُذكرْ بخير.
فقلتُ : زدني يا أمير المؤمنين.
قال : اجتنب الغيبة فإنها أدام كلاب النار.
ثم قال : قال عليه السلام : يا نوف كذب من زعم أنَّه وُلد من حلال وهو يأكل لحوم الناس بالغيبة، وكذب من زعم أنَّه وُلد من حلال وهو يبغضني ويبغض الأئمة من ولدي، وكذب من زعم أنَّه وُلد من حلال وهو يحبُّ الزنا، وكذب من زعم أنَّه يعرف الله (عزَّ وجلَّ) وهو مجترٍ على معاصي الله كلَّ يوم وليلة.

83 خادم العترة الطاهرة

الاحمق
قال عيسى بن مريم (ع) : داويت المرضى فشفيتهم بإذن الله، وأبرأت الأكمه والأبرص بإذن الله، وعالجت الموتى فأحييتهم بإذن الله، وعالجت الأحمق فلم أقدر على إصلاحه، فقيل :
يا روح الله وما الأحمق؟.. قال :
المعجب برأيه ونفسه، الذي يرى الفضل كله له لا عليه، ويوجب الحق كله لنفسه ولا يوجب عليها حقاً، فذاك الأحمق الذي لا حيلة في مداواته

84 تبحث عن نور

الأبتلاء
كيفية مواجهة بلاء المرض
ينبغي لمن يبتلي بالمرض أن يعلم الامور التالية :
1 – إن المرض هدية من الله تعالى فلابد من شكر الله عليها فعن الامام الباقر ” ع “:(اذا أحب الله عبداً نظر إليه فإذا نظر إليه أتحفه من ثلاث بواحدة : أما صداع وأما حمى و أما رمد)
2 – المرض كفارة لذنوب فعن رسول الله ” ص ” قال :(لا يرضى مؤمن ولا مؤمنة إلا حط به من خطاياه)
وعنه ” ص “:(حمى يوم كفارة سنة)
وعنه ” ص ” أنه قال لأبي ذر و قد عاده في وعكة :(أصبحت في روضة من رياض الجنة قد أنغمست في ماء الحيوان وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك)
عن سفيان بن السمط عن أبي عبدالله ” ع ” قال :(أن الله أذا أحب عبداًابتلاه و تعهد بالبلاء كما يتعهد أهله بالطرف و وكل به ملكين فقال لهما : أسقما بدنه وضيقا معيشته و عوقا عليه مطلبه حتى يدعوني فإني أحب صوته فإذا دعا قال أكتبا لعبدي ثواب ما سألني فضاعفاه له حتى يأتيني وما عندي خيرله.
وإذا أبغض عبداًو كل به ملكين فقال أصحا بدنه ووسعا عليه في رزقه و سهلا له مطلبه وأنسياه ذكري فأني أبغض صوته حتى يأتيني و ما عندي شئ له)
3 _ أن فيه الاجر العظيم في الاخرة
عن النبي ” ص ” قال) ليودن أهل العافية أن جلودهم قرضت بالمقاريض لما يرونه من ثواب أهل البلاء)
وعنه ” ص ” قال : (للمريض أربع خصال : يرفع عنه القلم و يأمر الله الملك فيكتب له كل فعل كان يعمله في صحته و ينفع كل عضوا من بدنه فيستخرج ذنوبه منه فإن مات مات مغفوراَ و إن عاش عاش مغفوراَ له)
و عنه ” ص ” قال :(أن الرجل ليكون له الدرجة عند الله لا يبلغها بعمله يبتلى بلاء في جسمه فيبلغها بذلك)
فإذا علم الانسان بما تقدم ينبقي له أمور :
1 _ أن لا يجزع من المرض عن النبي محمد ” ص “:(عجبت للمؤمن و جزعه من سقم و لو علم ما له في سقم لأحب أن لايزال سقيماَحتى يلفى ربه)
2 _ أن بكتم مرضه و لا يشكو لأحد عن الرسول الاكرم ” ص ” : (قال الله تعالى : من مرض ثلاثاَ و لم يشك إلى أحد من عواده أبدلته لحماَ خيراَ من لحمه و دماَ خيراَ من دمه فأن عافيته عافيته و لا ذنب له وإن قبضته قبضته لرحمتي)
3 _ أن يضع نصب عينيه قصص المرض الذين شفوا من خلال التوسل بالمعصومين ” ع ”
4 _ الاعتبار بأحوال المرض الصابرين.

85 حيدر الدجيلي

ألامام علي ع يروي عن النبي ص
قال علي بن أبي طالب (عليه السلام):
كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يأكل على الأرض، ويجلس جِلسَة العبد، ويخصفُ بيدِهِ نَعله، ويرقّع ثوبَه، ويركبُ الحمارَ العاري، ويردفُ خلفه، ويكون الستر على بابه فيكون عليه التصاويرُ فيقول : يا فلانة لإحدى زوجاته غيِّبيه عنّي فإني إذا نَظَرْتُ إليه ذكرتُ الدنيا وزخارفها.
فاعرضَ عن الدنيا بقَلبه، وأمات ذكرَها عن نفسه، وأحبَّ أن تغيبُ زينتها عن عينيه لكيلا يتخذ منها ريشاً، ولا يعتقدها قراراً، ولا يرجو فيها مقاماً، فأخرجها من النفس، وأشخصها عن القلب، وغيّبها عن البصر.
وكذلك من أبغض شيئاً أن ينظر إليه، وأن يُذكرَ عنده. (نهج البلاغة)

86 فواز

اليقين والمعاينة
عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (لَيْسَ الْخَبرُ كالْمُعَايَنة، إن الله تعالى أخبر موسى بما صنع قومه في العجل فلم يلق الألواح، فلما عاين ما صنعوا ألقى الألواح فانكسرت).
يبدو أن المثال واضح لإيصال الفكرة!.. والتفكر في حال النبي موسى (ع) في الموقفين يوضح أكثر!.

87 جعفر

إن أحببتَ أن يزيد الله في عمرك
عن الرسول الأكرم (ص): أربعة تزيد في العمر : التزويج بالأبكار، والاغتسال بالماء الحار، والنوم على اليسار، وأكل التفاح بالأسحار.

وعنه (ص)- من كتاب من لا يحضه الفقيه – قوله : من أراد البقاء – ولا بقاء – فليباكر الغداء، وليجود الحذاء، وليخفف الرداء، وليقل مجامعة النساء.
قيل : يا رسول الله وما خفة الرداء؟..
قال : قلة الدَيْن.

وعن أمير المؤمنين (ع): قيام الليل مصحة البدن.

عن الإمام الصادق (ع):
– من حسنت نيته زيد في عمره.
– تجنبوا البوائق يمد لكم في الأعمار.
– من حسن بره بأهل بيته زيد في عمره.
– إن أحببت أن يزيد الله في عمرك فسرّ أبويك.

88 جعفر

مسكين ابن آدم .. مكتوم الأجل
عن الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى : ((أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاء كُمُ النَّذِيرُ….))، توبيخ لابن ثمانية عشر سنة.
وعنه عليه السلام : اذا بلغت ستين سنة فاحسب نفسك في الموتى.
وعنه عليه السلام : ان العبد لفي فسحة من أمره ما بينه وبين أربعين سنة، فاذا بلغ أربعين سنة أوحى الله عز وجل إلى ملكيه : إني قد عمرت عبدي عمرا، فغلظا وشددا وتحفظا واكتبا عليه قليل عمله وكثيره وصغيره وكبيره.
وعنه عليه السلام : اذا بلغ العبد ثلاثا وثلاثين سنة فقد بلغ أشده، واذا بلغ أربعين سنة فقد انتهى منتهاه، واذا بلغ احدى وأربعين فهو في النقصان، وينبغي لصاحب الخمسين أن يكون كمن هو في النزع.

89 جعفر

في فضل الصلاة على محمد وآل محمد
* عن الامام محمّد الباقر أو الامام الصادق عليهِما السَّلام. قال : (ما في الميزان شيء أثقل من الصلاة على محمّد وآل محمّد وانّ الرجل لتوضع أعماله في الميزان فتميل به فَيُخرِج صَلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ الصلاة عليه فيضعها في ميزانه فيرجح به).
* عن رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وآله قال : (أنا عند الميزان يوم القيامة، فمن ثقلت سيئاته على حسناته جئت بالصلاة عليّ حتّى أثقل بها حسناته).
* عن الامام الرضا عليهِ السَّلام انّه قال :(مَن لم يقدر على ما يُكَفِّر به ذنوبه فليكثرمن الصلاة على محمّد وآله، فانّها تهدم الذنوب هدماً).
* عن رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وآله قال :(مَن صلّى عليّ كل يوم ثلاث مرّات، وفي كل ليلة ثلاث مرّات حبّاً لي وشوقاً لي كان حقّاً على الله عزّوجلّ أن يغفر له ذيوبه تلك الليلة وذلك اليوم).
* وروى عنه صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وآله انّه قال :(رأيت فيما يرى النائم عمي حمزة بن عبد المطلب وأخي جعفر بن أبي طالب وبين ايديهما طبق من نبق فأكلا ساعة، فتحول النبق عنباً فكلا ساعة، فتحول العنب لهما رطباً، فأكلا ساعة، فدوت منهما، فقلت لهما : بأبي أنتما أي الأعمال وجدتما أفضل؟)
قالا : فديناك بالآباء والامهات وجدنا أفضل الأعمال الصلاة عليك، وسقي الماء، وحب علي بن أبي طالب عليهِ السّلام.
* وروي عنه صَلَّى اللهُ عليه وآله قال :(مَن صلّى عليّ في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له مادام اسمي في ذلك الكتاب).
* روى الشيخ الكليني في ذيل هذه الصلوات التي تقرأ عصر يوم الجمعة :
(اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد الاوصياء المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته)، انّ مَن قالها سبع مرّات ردّ الله عليه من كل عبد حسنة، وكان عمله في ذلك اليوم مقبولاً، وجاء يوم القيامة وبين عينيه نورٌ).

90 جعفر

لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ
عن الامام الصادق عليه السلام : (يا حفص!.. ما أنزلت الدنيا من نفسي إلا بمنزلة الميتة إذا اضطررتُ إليها أكلت منها. يا حفص!.. إنّ الله تبارك وتعالى علم ما العباد عليه عاملون وإلى ما هم صائرون، فحلم عنهم عند أعمالهم السيئة لعلمه السابق فيهم، فلا يغرّنك حسن الطلب ممن لا يخاف الفوت، ثم تلا قوله تعالى : ((تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَة ُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَة ُ لِلْمُتَّقِينَ)) وجعل يبكي ويقول : ذهبت والله الأماني عند هذه الآية..
ثم قال : فاز والله الأبرار، تدري مَن هم؟.. هم الذين لا يؤذون الذرّ، كفى بخشية الله علما، وكفى بالاغترار بالله جهلا.
يا حفص!.. إنه يُغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل أن يُغفر للعالم ذنبٌ واحدٌ، ومَن تعلّم وعمل وعلّم لله، دُعي في ملكوت السموات عظيما، فقيل : تعلّم لله، وعمل لله، وعلّم لله، قلت : جُعلت فداك!.. فما حدّ الزهد في الدنيا؟.. فقال : فقد حدّ الله في كتابه فقال عزّ وجلّ : ((لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ)) إنّ أعلم الناس بالله أخوفهم لله، وأخوفهم له أعلمهم به، وأعلمهم به أزهدهم فيها، فقال له رجل : يا بن رسول الله!.. أوصني، فقال : اتق الله حيث كنت، فإنك لا تستوحش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى