الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 3

21 الحاج شنان

الزهد والورع والبكاء
الزهد والورع والبكاء!

أوحى الله إلى موسى عليه السلام :
يا موسى ما تزيّن اليّ المتزيّنون بمثل الزهد في الدنيا،
وما تقرّب اليّ المتقرّبون بمثل الورع من خشيتي،
وما تعبّد اليّ المتعبّدون بمثل البكاء من خيفتي.

فقال موسى : يا رب بما تجزيهم على ذلك؟
فقال : اما المتزيّنون بالزهد فانّي اُبيحهم جنّتي،
واما المتقرّبون بالورع عن محارمي فانّي أنحلهم جناناً لا يشركهم فيها غيرهم،
واما البكّاؤون من خيفتي فانّي افتّش الناس ولا افتّشهم حياء ً منهم. / ارشاد القلوب

22 جبر عبيد

المرور على الصراط
المرور على الصراط

عن سعدان بن مسلم عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال سألته عن الصراط.
فقال : هو ادق من الشعر
وأحدُّ من السيف فمنهم من يمر عليه مثل البرق
ومنهم من يمر عليه مثل عدو الفرس
ومنهم من يمر عليه ماشيا
ومنهم من يمر عليه حبوا
ومنهم من يمر عليه متعلقا فتأخذ النار منه شيئا وتترك منه شيئا. / تفسير القمي

23 هدى العقيلي

ياربِّ ياربِّ أنت مولاه
في كتاب المناقب عن عيون المجالس أن الإمام الحسين عليه السلام ساير أنس بن مالك يوماً، فأتى قبر خديجة فبكى، ثم قال (عليه السلام): اذهب عني.
قال أنس : فاستخفيت عنه, فلمّا طال وقوفه في الصلاة سمعته قائلاً :
يا ربِّ يا ربِّ أنت مولاه — ارحم عُبَيْداً إليك ملجاهُ
يا ذا المعالي عليك معتمدي — طُوبى لمن كُنتَ أنتَ مولاهُ
طُوبى لمن كان خائفاً وجلاً — يشكو إلى ذي الجلال بلواهُ
وما به علّة ٌ ولا سقمٌ — أكثرُ من حُبِّه لمولاهُ
إذا اشتكى بَثّهُ وغُصته — أجابهُ اللهُ ثُمّ لبّاهُ
فنودي :
لَبّيك لَبّيك أنتَ في كَنَفي — وكلُّ ما قُلتَ قدْ عَلمْنَاهُ
صوتُك تَشْتَاقُهُ ملائكتي — فَحَسْبُكَ الصَوتُ قدْ سمعْناهُ
دُعاك عندي يجولُ في حُجُبٍ — فَحَسْبُكَ السّتْرَ قدْ سَفَرْناهُ
لو هَبَّت الريْحُ في جَوانبه — خَرَّ صريعاً لما تغشَّاهُ
سلْني بلا رُعْبٍ ولا رَهْبَة ٍ — ولا حسابٍ فإنِّي أنا اللهُ

فعُدَّت هذه الابيات من الحديث القدسي.

24 يامهدي ادرکني

هباء منثورا…
عن حُذيفة بن اليَمان يرفعه إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله قال : إنّ قوماً يجيئون يوم القيامة ولهم من الحسنات أمثال الجبال، فيجعلها الله هباء منثوراً، ثمّ يُؤمَر بهم إلى النار.
فقال سلمان : حَلِّهم لنا يا رسول الله (أي انعَتْهم وصف لنا حليتهم)
فقال صلّى الله عليه وآله : أمَا إنّهم قد كانوا يصلّون ويصومون، ويأخذون وَهنة ًمن الليل، ولكنّهم إذا عَرَض لهم شيء من الحرام وَثَبوا عليه! المؤمنُ مَن هو بمالهِ متبرّع، وعن مالِ غيره مُتورِّع.

25 فاطمه الزهراء

الرياء
علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابي عمير عن ابي المغراء عن يزيد بن خليفه قال : قال ابو عبد الله عليه السلام : (كل رياء شرك, انه من عمل للناس كان ثوابه على الناس, ومن عمل لله كان ثوابه على الله).
وعنه عليه السلام قال : قال النبي صلى الله عليه واله وسلم : (ان الملك ليصعد بعمل العبد مبتهجا به، فاذا صعد بحسناته يقول الله عز وجل : اجعلوها في سجين، انه ليس اياي اراد بها).

26 ليث الوائلي

أسد، وذئب، وثعلب، وكلب، وخنزير، وشا
رُوِيَ عن الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) أنهُ قَالَ : يا زرارة!.. الناس في زماننا على ستّ طبقات :
أسد، وذئب، وثعلب، وكلب، وخنزير، وشاة :
فأما الأسد : فملوك الدنيا يحبّ كل واحد منهم أن يغلب ولا يُغلب.
وأما الذئب : فتجّاركم يذمّوا إذا اشتروا، ويمدحوا إذا باعوا.
وأما الثعلب : فهؤلاء الذين يأكلون بأديانهم، ولا يكون في قلوبهم ما يصفون بألسنتهم.
وأما الكلب : يهرّ على الناس بلسانه، ويكرهه الناس من شره لسانه.
وأما الخنزير : فهؤلاء المخنّثون وأشباههم لا يُدعون إلى فاحشة إلا أجابوا.
وأما الشاة : فالذين تجزّ شعورهم، ويُؤكل لحومهم، ويُكسر عظمهم، فكيف تصنع الشاة، بين أسد وذئب وثعلب وكلب وخنزير؟!.

المصدر : الخصال 1 / 165

27 حيدر علي حسين

النص على الامام الحسن عليه السلام
علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن إبراهيم بن عمر اليماني وعمر بن أذينة، عن أبان، عن سليم بن قيس قال : شهدت وصية أمير المؤمنين عليه السلام حين أوصى إلى ابنه الحسن عليه السلام وأشهد على وصيته الحسين عليه السلام ومحمدا وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته، ثم دفع إليه الكتاب والسلاح وقال لابنه الحسن عليه السلام : يا بني أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله أن أوصي إليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصى إلي رسول الله صلى الله عليه وآله ودفع إلى كتبه وسلاحه، وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفعها إلى أخيك الحسين عليه السلام، ثم اقبل على ابنه الحسين عليه السلام فقال، وأمرك رسول الله صلى الله عليه وآله أن تدفعها إلى ابنك هذا، ثم أخذ بيد علي بن الحسين عليه السلام ثم قال لعلي بن الحسين : وأمرك رسول الله صلى الله عليه وآله أن تدفعها إلى ابنك محمد بن علي واقرأه من رسول الله صلى الله عليه وآله ومني السلام.

28 هدى العُقيلي

تحصيل الحكمة
عن الامام الصادق عليه السلام قال : (أما والله ما أوتي لقمان الحكمة بحسب ولا مال، ولكنَّه كان رجلاً قوياً في أمر الله، متورِّعاً في الله، ساكتاً سكيناً، عميق النظر، طويل الفكر، مستعبراً بالعبر، لم يضحك من شيء قط مخافة الإثم، ولم يغضب قط، ولم يفرح لشيء أتاه من أمر الدنيا، ولا حزن منها على شيء قط).

29 هدى العُقيلي

صفات المحبين
حديث قدسي, جاء في البحار عن إرشاد الديلمي :
(فمن عمل برضائي أُلزمه ثلاث خصال : أُعرفه شكراً لا يخالطهُ الجهل, وذكراً لا يخالطهُ النسيان, ومحبة لا يؤثرعلى محبتي محبة المخلوقين, فإذا أحبَّني أحببتهُ، وأفتح له عين قلبه إلى جلالي, ولا أُخفي عليه خاصة خلقي, وأُناديه في ظُلَم الليل ونور النهار حتى ينقطع حديثه مع المخلوقين ومجالسته معهم, وأُسمعهُ كلامي وكلام ملائكتي, وأُعرفه السرّ الذي سترته عن خلقي, وأُلبسه الحياء حتى يستحي منه الخلق كُلّهم, ويمشي على الارض مغفوراً له, وأجعل قلبه واعياً بصيراً, ولا أُخفي عليه شيئاً من جنّة ولا نار, وأُعرفه ما يمرُّعلى الناس في القيامة من الهول والشدة, وما أُحاسب به الاغنياء والفقراء والجُهّال والعلماء, وأُنوّمهُ في قبره وأُنزل عليه منكراً ونكيراً حتى يسألاه, ولا يرى غمَّ الموت وظلمة القبر واللحد وهول المُطّلَع, ثمَّ أنصب له ميزانه وأنشر ديوانه, ثُمَّ أضع كتابه في يمينه فيقرأه منشوراً ثُمَّ لا أجعل بيني وبينه ترجماناً, فهذه صفات المحبين…
يا أحمد إجعل همّك همّاً واحداً, واجعل لسانك لساناً واحداً, واجعل بذلك حُباً لايغفل أبداً, ومن يغفل عني لا أُبالي بأي وادٍ هلك).

30 طوبان مشهد

الراسخون في العلم
عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) يقول : (ان القرآن محكم ومتشابه, فأما المحكم فنؤمن به ونعمل به وندين به, وأما المتشابه فنؤمن به ولا نعمل به, هو قول الله تعالى : ((فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلاّ الله والراسخون في العلم يقولون آمنّا به كل من عند ربنا)) والراسخون في العلم هم آل محمّد) (تفسير العياشي 163 : 1).
عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : (((وما يعلم تأويله إلاّ الله والراسخون في العلم)) نحن نعلمه). وعن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : (نحن الراسخون في العلم, فنحن نعلم تأويله). إلى غير ذلك من الروايات الصحاح التي تؤكد أن أهل البيت (عليهم السلام) هم الراسخون في العلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى