العلاقة بالمعصومين (ع)

التشرف بالطاف الحجة (ع)

مضمون السؤال:
انا شيعي واحب ال البيت (ع) ولكن عندي هواجس حول الامام الحجه (ع السلام) ومنها : 1- انه ما الفائدة في الدعاء له بالفرج ، وهل انه يستجاب ؟.. 2- ولماذا نسال ان يبدله الله خوفه امنا ؟.. 3- ولماذا نقف كلما ذكرنا الامام (ع) ونضع ايدينا على رؤسنا ؟.. 4- وكيف نتشرف بعنايته في زمان الغيبة ؟..
مضمون الرد:
1) ان الدعاء بالفرج لا يمكن القول بأنه لا فائدة فيه ، فإن الدعاء المقبول من الممكن ان يقدم من فرجه (صلوات الله عليه) ، وإلا كان الدعاء لغواً.. وقد روي عنه (ع) واكثر الدعاء بتعجيل الفرج ، فإن ذلك فرجكم..
2) ان خوف الامام ليس على نفسه ، فهو في كنف الله ورعايته ، وقد اودع الله عز وجل فيه الاعظم ، الذي ببركته تستجاب له كل دعوة .. فخوفه انما هو لأجل امته التي تكتنفها الفتن في عصر الغيبة ، فيخشى المزيد من انحرافهم عن خط النبوة والولاية .
3) ان وضع اليد على الرأس عند ذكره (ع) عملية رمزية كما هو متعارف في الجيوش من تحية القائد ، فهذه الحركة تفيد اننا رهن اشارتك ، واوامرك مطاعة فوق رؤوسنا .. وقد روي عن بعض الائمة كالرضا (ع)انه وضع يده على رأسه احتراما ن عند ذكر اسمه الشريف بوصف ( القائم ) ، رغم انه لم يولد بعد.
4) إن الامام في زمان الغيبة كالشمس وراء السحاب ، فإن له عناية خاصة بمحبيه ، ولطالما تشرف المتشرفون بلقائه من العلماء وغيرهم قديما وحديثا ، والسبيل الى هذه العناية الخاصة هو التزام التقوى اولا ، تأسيا به وباجداده ، ثم الدعاء له بالفرج ، فإن البشرية لن تهنأ إلا بظهوره إذ لم يبق امل بأي منقذ من أهل الارض.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى