العلاقة بالله تعالى

لقلقة اللسان

مضمون السؤال:
هل تؤثر الادعية و الزيارات على نفس الانسان اذا كان يرددها قلقلة لسان من دون حضور للقلب ؟!
مضمون الرد:
لا شك ان الاثر الكامل يترتب على الاقبال فى الدعاء ، والا فان انشاء العبارات مع الذهول عن المعانى لا يعد امرا ذا بال ، فان هذا عمل جارحة من الجوارح الا وهو اللسان ، ومن المعلوم ان الدعاء حركة قلبية ، تنعكس على الافكار والجوارح .. فاذا كان القلب مشغولا بغير مولاه عند الدعاء ، فانه لا يتحقق معنى للدعاء اصلا .. ومن هنا لا نرى كثير اثر فى الدعاء وما يترتب عليه من عدم الاستجابة .. ولكن مع ذلك كله نقول : ان تعويد اللسان على الاكثار من ذكر الله تعالى بحيث يكون الفم رطبا بذلك – كما فى بعض النصوص – مما قد يوجب التفات القلب يوما ما الى من نخاطبه .. ومن المعلوم ان الله تعالى اذا راى عبده جاهدا فى هذا المجال ، فانه سوف لن يحرمه العون على تسرية الذكر اللفظى الى اعماق جوانحه تلطفا وفضلا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى