الحياة الزوجية

الانضمام الى الحوزة

مضمون السؤال:
انا امرأة متزوجة ، وعيالي قد كبروا ، وأود ان اتفقه في امور الدين اكثر وذلك بحضور دروس القرآن ، او الانضمام الى الحوزة العلمية ، ولكن زوجي لا يرضى بذلك ، لاني اذا ذهبت الى الحوزة سوف اكون اكثر علما منه ودراية في امور الدين و هذا يؤثر على صورته عند العيال (هذا كلامه لي) ، ماذا افعل معه؟ هل له الحق ان يمنعني من هذه المجالس التي اتشوق الى الذهاب اليها؟. اريد ان اقوي نفسي من الناحية العقائدية ، فاي كتب تنصحون بقراءتها ؟
مضمون الرد:
لا بد من التنسيق مع الزوج في هذا المجال ، لئلا يثير سخطه ، وبالتالي قد يتشبث بالحق الشرعي في المنع.. وبالتالي قد تفوتكم هذه الفرصة ، ويزول هذا الميل الباطني اذا اقترن ببعض المشاكل في هذا المجال ، فإن البال المشغول لا يمكن ان يصفى لعلم ولا لعبادة..
عليكم بالتلطف في مثل هذا الطلب ، فإن الانسان لا يتقرب الى الله تعالى علميا من باب المعصية او اذى الاخرين ، وخاصة ذوي الحقوق كالزوج ، والاولاد ، والوالدين.. وحاولي اقناعه بان تفوق المستوى العبادي ، والفقهي للزوجة يعينها على تربية الاولاد ، بل على دعم ايمان الزوج ، ولا يؤدي ذلك مع الوعي الى نوع من التفاخر والتعالي .. والله تعالى اذا رآك صادقة في الطلب ، فإنه سيهديكم سبله كما وعد في القرآن الكريم ، ويلين قلب الزوج وغيره.. اذ القلوب بين اصبعين من اصابع الرحمن..
راجعي مكتبة الموقع – قسم العقائد – لترين فيه ما قد ينفعكم في هذا المجال ان شاء الله تعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى