اليمين والعهد

اليمين والعهد – 2

31 السؤال:

شخص اقسم على انه لو ارتكب العمل الكذائي ، فانه يصوم ثلاثة أيام ، فارتكب العمل وقرر الصوم ، وحينما نهض للسحور لم يجد طعاماً ، وهو يعلم بانه لا يمكنه ان يصوم من دون اكل شيء ، فلم يصم ذلك اليوم .. فهل عليه كفارة ؟
الفتوى:

لاشي عليه ، وعليه ان يصوم ثلاثة ايام .
32 السؤال:

انا مشغف بشرب المياه الغازية البيبسي وماشابه ، وفي يوم من الايام شعرت بألم في معدتى وخفت أن يكون هذا الالم من كثرة شرب المياه الغازية ، فعاهدت الله على عدم شرب هذه المياه الغازيه ، وقلت لله عليًَ عهد بعدم شرب المياه الغازية مرة أخرى .. وفيما بعد رجعت إلى شرب هذه المياه ، وذلك ظنا بأن هذا التحريم لايجوز لان المحرم والمحلل هو الله وحده .. فما الحكم من الرجوع الى شرب هذه المياه الغازيه ؟
الفتوى:

إذا تبين لك فيما بعد أن شربها لا يضرك ، وليس لك مصلحة في ترك شربها ، فالعهد منحل ، ولايجب عليك العمل به ، ولاكفارة فيه .
33 السؤال:

هل تجب الكفارة بالقسم إذا كان كاذباً فيه ؟
الفتوى:

القسم بنفسه لا يوجب كفارة وإن كان كاذباً ، نعم هو معصية كبيرة ، وإنما يوجب الكفارة إذا أقسم بالله أن يعمل شيئاً ، او يترك ثم خالف .
34 السؤال:

إذا حلف او نذر بانه إن مارس العادة السرية فعليه كذا عمل .. فهل يتحقق ذلك إذا تحقق بيد الزوجة أو بدنها ؟.. وهل عليه ان يترك ذلك أيضاً ؟
الفتوى:

لا يشمله .
35 السؤال:

إذا حلف بأن لا يدخل بيت فلان ، ولكنه خالف ذلك .. فهل عليه كفاره ؟
الفتوى:

لاشيء عليه إذا كان الدخول راجحاً شرعاً ، كما إذا كان صلة لرحم ، وكذلك إذا لم يكن مرجوحاً شرعاً ، ولم يكن راجحاً لدى العقلاء ، ولاكان له منفعة خاصة به .
36 السؤال:

ما حكم الحلف بغير صيغة الحلف الواجبة ، مثل قول : والكعبة ، وقول : والنبي ، وقول : والنعمة ، وقول : وديني .. هل يصح ذلك كونهم من عند الله ؟
الفتوى:

لا يؤثر هذا الحلف .
37 السؤال:

أقسمت يوما على ألا أعود لعمل قبيح قد قمت به ، وندمت عليه ، وكان القسم بلفظة « إن شاء الله أعمى أنا إن قمت بهذا العمل مرة أخرى » ، وقد قمت به مرة سهوا ، ومرات أخرى عمدا .. فما يكون حكمي ، مع العلم أني أريد التراجع عن هذا القسم لعلمي بأني لن أكون قادرا على الوفاء به ؟
الفتوى:

ليس هذا قسماً ، ولايوجب عليك شيئاً ، ولكن حاول بقوة الايمان ان تتغلب على نفسك ، وتترك ذلك العمل .
38 السؤال:

هل كلمة ” اقسم ” تعتبر قسما ؟ مثلا يعني قلت لشخص اقسم اني سافعل كذا ، من دون ان احدد المقسم به ؟
الفتوى:

لا تعتبر قسماً .
39 السؤال:

ماذا افعل لو طفت انني سوف اصلي الفجر ، وفاتتني ، أو حلفت على صحة شيء ، ثم تبين عكسه ؟
الفتوى:

في الحالة الاولى تجب الكفارة ، إذا تعمدت التأخير ، ولا تجب إذا فاتتك عن عذر ، وفي الحالة الثانية ليس عليك شيء .
40 السؤال:

كيف تبريء القسم الذي قد مضى عليه مدة من الزمن ، فقد كنت فيما سبق قد أقسمت على عدم شراء السيارة بالاقساط ، وذلك تحت ظروف تعرضت لها حيث قد حصل لي حادث بسيارة كنت قد اشتريتها بدفع الاقساط .. فهل يجوز لي الان بعد مضي 24 سنة تقريباً ان أبرء قسمي ؟.. وما هي الطريقة ، أو الحكم الشرعي في ذلك حيث اننا نرغب بشراء سيارة بالاقساط ؟
الفتوى:

لا تجوز مخالفة القسم ، إلا إذا لم يكن متعلقه راجحاً لدى العقلاء ، ولا بحسب ظروفك الخاصة .
41 السؤال:

لو أقسم الزوج بالله وهو في حالة من الغضب ، و لكن مع الوعي التام أن لايسمح لزوجته في الخروج من البيت ، ولكن بعد ذهاب فورة الغضب رأى أن الأمر غير عقلائي .. فهل تجب عليه كفارة حنث اليمين ؟ و على تقديره ما هي ؟
الفتوى:

لا أثر لهذا الحلف لعدم رجحان في متعلقه من جميع الجهات .
42 السؤال:

إذا أقسم شخص بالله على أن لا يقوم بعمل محرم ، ثم أتى به ، وقبل أن يؤدي الكفارة اللازمة ، أقسم مجدداً على أن لا يقوم بنفس العمل وأتى به من جديد ، وهكذا .. فهل تجب كفارة واحدة ، أم تجب الكفارة على كل قسم ؟
الفتوى:

تجب الكفارة بعدد الحلف الذي حنث به مع الإمكان .
43 السؤال:

هل يكفي في التحليل من النذر واليمين ان يقول الوالد أو الوالدة لولدهما : أحللتك من نذرك أو يمينك ، أم لا بد من نهيه عن فعله حتى يصير غير راجح فيبطل ؟
الفتوى:

للأب ان يحل يمين ولده ، والنذر ينحل بنهي الوالد بنحو لا يعد بسببه راحجاً في حقه .
44 السؤال:

إذا أقسم شخص على شيء ، ونقض يمينه فعليه كفارة .. فهل يسقط يمينه ؟.. أي هل ما زال عليه أن يلتزم بحلفه ؟ وإذا كانت الإجابة بانه لا يجب الالتزام بالحلف واليمين .. فهل يكون ذلك من قبل أداء الكفارة ، أم أنه يجب أداءها أولاً ؟ وإذا خالف يمينه أكثر من مرة قبل أداء الكفارة .. فكم كفارة عليه ؟
الفتوى:

إذا نقض يمينه فلا يجب العمل به بعد ذلك ، وتجب كفارة واحدة وإن نقضه مرات ، إلا إذا قصد تعدد الالتزام والملتزم .
45 السؤال:

لدي خادمة تعمل عندي ، وحسب العقد المبرم بيني وبينها وبين الوكالة التي جلبتها من عندهم عليها أن تعمل لدي لمدة سنتين ، وفي حالة إذا أراد أحد الطرفين الإخلال بالعقد ، فعليه الإلتزام بالتالي :
1 إذا كان من طرفي ، فعلي دفع جميع مصاريف مغادراتها إلى بلدها ؟
2 وإذا كان الإخلال من طرفها ، فعليها دفع قيمة التذكر لرجوعها إلى بلدها ، وعليها أن تدفع لي المصاريف التي أنفتها لجلبها ( هذا حسب ما هو وارد في العقد ، مع علمها بهذه الاُمور سالفاً والآن ) ، لأنها هي التي أخلت بالعقد فهي موافقة على دفع المصاريف التي ذكرتها سابقاً ، ولكنني أردت أن أعرف الحكم الشرعي لذلك .. هل يجوز أخذ باقي المصاريف ( غير قيمة التذكرة ) أو لا يجوز ؟
الفتوى:

نعم يجوز .
46 السؤال:

ما حكم من ينسى العهد ، ثم يخل من غير قصد ونسياناً ، علماً بأنه من بعد ذكره لم يعد الى العمل الذي عاهد ربه عليه ؟
الفتوى:

لا كفارة عليه ، ويجب عليه العمل بمقتضى عهده بعد ذلك .
47 السؤال:

اذا اقسم زوجي ان يطلقني قبل تاريخ معين ، وكأنّ القرآن بيده واقسم على القرآن ، وبعد 4 ايام عاد وكان لم يكن شيء ، اذا قلت له وذكرته ، فاني اخاف ان يرجع مرة أخرى لمسألة الطلاق ، وان لم أقل له احس بالذنب اني اعيش مع انسان قد حلف واقسم بطلاقي ، كما أنه قد سبق ، وقال لي انت اخت لي ولا استطيع ممارسة حقوقي الشرعية معك ، وايضاً بعد فترة رجع على طبيعته ، فانا محتارة مع زوجي ، علماً بانه كثير الحلف ، هداه الله ؟
الفتوى:

لا يجب العمل بهذا الحلف لأنه لم يحلف بالله ، ولو حلف به تعالى فلا يجب العمل أيضاً إذا لم يكن العمل راجحاً ، ولو وجب العمل ولم يعمل فإن عليه الكفارة ، والزوجية باقية ، ولا شيء عليك .
48 السؤال:

أنا شخص مصاب بالوسواس خاصة في تكبيرة الأحرام ، في بعض الأحيان أحلف أن أتصدق أو أتبرع بمبلغ من المال فيما لو كبرت تكبيرة الأحرام صحيحاً بدون تأخير ، لكنني أخفق في ذلك .. فهل يجب عليّ إيفاء الحلف بمعنى تطبيقه من ناحية إخراج المال للصدقة أو التبرع ؟
الفتوى:

إذا كبرت بدن تأخير وجب العمل بالحلف ، وإلا فلا يجب .
49 السؤال:

اليمين أثناء الغضب .. هل يعتبر نافذاً ؟.. وهل نقضه يوجب الكفارة ؟
الفتوى:

إذا اشتد به الغضب حتى سلبه قصده أو اختياره ، فلا تنعقد اليمين له .
50 السؤال:

ماذا يقصد ( راجح شرعاً ) ، ( النذر الغموس ) ؟
الفتوى:

الاول يعني ما يرجح فعله بحسب الشريعة كالاعمال المستحبة ، والثاني يعني اليمين الغموس لا النذر الغموس هي : اليمين الكاذبة في مقام فصل الدعوى .
51 السؤال:

لقد أقسمت بالله في السابق مراراً ، ولكن في كل مرة كنت اناقض قسمي ، وكنت جاهلاً بحكم عدم الوفيان بالقسم .. فهل عليّ الكفارة أم لا ؟
الفتوى:

إذا لم تكن تعلم بحرمة نقض اليمين فلا كفارة عليك .
52 السؤال:

إذا نقضت اليمين وكانت عندي القدرة لإطعام عشرة مساكين أو كسوتهم ، ولكني لم أستطع إيجاد هؤلاء المساكين .. فماذا أفعل ؟
الفتوى:

إسأل عنهم ولو في غير بلدك .
53 السؤال:

شخص أقسم بالله بأن يفعل شيئا ، ولم يحدد موعد لفعله ، ثم جاء شهر رمضان وانتهى ثم تراجع عن فعله .. هل عليه صوم ثلاثة أيام كفارة للقسم فقط ؟.. وهل عليه شيء آخر ؟
الفتوى:

عليه أن يعمل بما أقسم به ، ولا تجب الكفارة لمجرد التأخير .
54 السؤال:

ماهو حكم الحلف بدون ادنى سبب ، او الحلف في موقع لا يستحق الحلف ؟
الفتوى:

لا يحرم إن لم يكن كذباً ، وإن كان لا ينبغي .
55 السؤال:

انني عاهدت الله على ان لا ارتكب معصية كنت معتادا عليها ، وفي يوم من الايام وكأنني غفلت ارتكبت المعصية نفسها ، وبعدها رجعت للتوبة وندمت ، واريد منكم ساداتي ان تبينوا لي كفارة هذه المعصية ؟
الفتوى:

إذا نسيت عهدك فلا كفارة عليك ، وإلا فعليك الكفارة ، ويكفي إطعام ستين مسكيناً تدفع لكل واحد 750 غراماً من حنطة ، او طحين ، او خبزاً ، ونحو ذلك .
56 السؤال:

اذا قال الانسان : ( يا ربي سوف افعل كذا وكذا ) .. فهل يعتبر هذا نذراً ، ام عهداً ، ام لا يعتبر ؟
الفتوى:

ليس عهداً ولا نذراً .
57 السؤال:

إذا حلفت من دون علم والدي ، وأنا أعلم أنه لو عرف بهذا الحلف لن يوافق عليه .. فهل تنعقد اليمين أم لا ؟
الفتوى:

نعم تنعقد .
58 السؤال:

ماهو حكم الحلف ، وهل يوجب الصيام ؟ وإذا إستوجب على الحالف الصيام ، وصام يوما وفي اليوم التالي وجب عليه أخد الدواء ، علما بأن اخد الدواء ذو أهمية قصوى .. فهل هذا يبطل فترة الصيام ؟.. وهل توجب عليه الإعادة ؟
الفتوى:

اذا حلف بالله تعالى وخالف حلفه فكفارته اطعام عشرة مساكين او كسوتهم ، ويكفي ان يدفع لكل واحد 750 غراماً من الطعام ، والاحوط ان يكون من الحنطة او دقيقها . والصوم انما هو لمن لايستطيع الاطعام .
59 السؤال:

حلفت و قلت: ( والله ) مثلاً ولم أحدد الحلف ، للخلاص من موقف ما ولكني كنت اريد الشخص الأخر يفهم غير ما نويته .. فهل عليّ كفارة ؟ وان كان كذلك .. فما هي الكفارة ؟
الفتوى:

نعم لو كان تورية بان قصدت معنىً مطابقاً للواقع ، وان فهم منه السامع أمراً آخر لم يكن كذباً .
60 السؤال:

حنثت باليمين مرتين وبالشكل التالي :
الأول : قلت والله العظيم لأفعلن كذا … ولم أفعل . الثاني : قلت والله العظيم حدث كذا … وأنا أعلم انه لم يحدث .
فما الكفارة في الحالتين ، علما اني عاجز عن عتق الرقبة ؟.. وما هو المقدار المالي حالياً لاطعام المساكين ؟.. وهل يجب أن يكون صوم الايام الثلاثة متتابعاً ، ام يجزي صومهن متفرقات ؟
الفتوى:

لا تجب في الحالة الثانية . وتجب في الحالة الاولى ان مضى وقت العمل ، والا وجب العمل بالقسم . ويجزي في الكفارة اطعام عشرة مساكين تدفع لكل واحد 750 غراماً من الطعام ، والاحوط وجوباً ان يكون من الحنطة او دقيقها .

‫9 تعليقات

  1. لقد تطلقت من زوجي شرعا وفق الظوابط وهو خارج البلد غير موجود ولكن في المحكمة سالني القاضي هل كان الزوج موجود وحاضر وانا اقسمت بانه موجود وهو اصلا في اوربا وقد اظطررت للكذب لانه سوف يرد الدعوة ويطلب تبليغه في اوربا ولا املك له عنوان ابدا فما حكم اليمين ؟؟ جزاكم الله خيرا فانا لا انام الليل من القلق

    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      الطلاق الشرعي يتحقق من الزوج والزوج هو الذي يطلق إلا إذا طلقت المرأة وكالة عن زوجها. وهذا اليمين حرام شرعاً إلا في حالة الاضطرار أو لدفع الضرر مع عدم تيسر التورية علي الأحوط ولكن لا كفارة فيه وعليك بالتوبة والاستغفار

        1. وانا كنت مظطرة لاني مهجورة الفراش الزوجية منذ خمس سنوات ولا استطيع الحصول على الطلاق القانوني في المحكمة بسبب عدم معرفتي لعنوانه في اوربا واذا اخبرت القاضي انه مسافر فسوف يرد الدعوة وينتظر وصول اوراق المحكمة اليه وقد اصابني الضرر لاني ام لاربع اطفال واريد ان اتطلق بشكل قانوني لذلك اظطررت ان اقول للقاضي انه كان حاضرا

        2. التورية أن يقصد من الكلام معني من معانيه مما له واقع ولكنه خلاف الظاهر مثلا يأتي شخص يسأل هل زيد موجود في البيت وهو موجود فتجيب ليس موجود هنا وتقصد أنه ليس موجود عند الباب
          فإذا تمكن الشخص من التورية فلا تصل النوبة إلي الكذب علي الأحوط وجوباً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى