مسائل متنوعة

مسائل متنوعة – 4

91 السؤال:

علي ابن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن بعض أصحابنا عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال : إن الله عز وجل غضب على الشيعة فخيرني نفسي أو هم فوقيتهم والله بنفسي . هل صحيح أن سند هذا الحديث فيه مجاهيل ولذلك فهو ساقط لا يصلح للحكم عليه ؟ وددنا لو نحصل على نبذة بكيفية تعامل المجتهد أي مجتهد كريم مع الكتب الأربعة وكتب الحديث في إستخراج الأحكام الشرعية ؟
الفتوى:

الحديث مرسل لأن بعض أصحابنا لا يعلم من هو . وكيفية التعامل لها شرح طويل لابد من مراجعة الكتب الموضوعة لذلك .
92 السؤال:

هل مصيبة الزهراء عليها السلام كما تروى على المنابر، ثابتة عند السيد دام ظله ؟
الفتوى:

ما يروى على المنابرغير محدود ، ولكن أصل مصيبتها سلام الله عليها وما جرى عليها من الظلم والعدوان ، ثابت لا ينكره أحد.
93 السؤال:

هل نعتمد في علم الرجال بمن هو من المخالفين إذا كان رجلا ثقة ، فنصحح روايته ؟
الفتوى:

نعتمد على من نثق به منهم ويحصل لنا الوثوق بروايته .
94 السؤال:

هل يخرج السيد المنتسب إلى سلالة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن كونه سيداً لو ارتد عن الإسلام ، أعني أنه يمكن دعوته بالسيد لو أصبح مسيحيا مثلا ؟
الفتوى:

كلمة السيد ليس لها حكم شرعي ، فلا مانع من إطلاقه على من ليس ذرية الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ومهما كان ، فالكافر لا يخرج عن كونه ذرية الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بكفره ، ولكن ليس له إحترام بعد ذلك .
95 السؤال:

اود ان احصل منكم على معلومات تنورني بخصوص مذهب اتباع سيدنا علي رضي الله عنه وشيعته ، فانى ارغب بان اصبح شيعياً لمعرفتي بعض الامور والمعلومات بهذا الخصوص ، لكن أود معلومات اكثر اقناعاً لدفعي الى هذا المذهب ، وما ارسل لكم هذا الطلب الا لانه يوجد عندي الرغبة في تطبيق حذافير هذا المذهب ، لكن اود الحصول على معلومات تدفعني 100% الى هذه الخطوة ؟
الفتوى:

مذهبنا واضح ، والكتب حول ذلك كثيرة ، وبإمكانك مراجعة فصل الكتب في شبكة رافد ، وننصح بمطالعة كتاب (المراجعات) و(النص والاجتهاد ) للإمام شرف الدين .
96 السؤال:

ما هو الفرق بين العرفان والتصوف ؟
الفتوى:

التصوف طريقة عملية انتشرت بعنوان الزهد والإعراض عن الدنيا ، والعرفان علم له علاقة بمعرفة الله سبحانه ، ولأهل العرفان مسالك خاصة في تفسير حقيقة الكون .
97 السؤال:

كيف ردت الشمس للإمام علي عليه السلام ، وكيف صلى الرسول صلى الله عليه وسلم صلاته علماً بان المذكور بأن الأمام علي عليه السلام هو الذي صلى الصلاة فقط ؟
الفتوى:

المذكور في التاريخ أن أمير المؤمنين عليه السلام هو الذي تأخرت صلاته ، ورد الله الشمس ليصلي ، وهذه رواية مشهورة رواها السنة والشيعة والف فيها الكتب ، منها ما الف أخيراً تحت عنوان ” كشف الرمس في حديث رد الشمس ” فراجعه .
98 السؤال:

ما رأيكم في كرامات أئمة اهل البيت (عليهما السلام) ؟
الفتوى:

وهل يشك في ذلك ، والاخبار بها متواترة إجمالاً ؟
99 السؤال:

ما رأي سماحتكم بالحديث المروي عن الإمام الصادق (ع) : من باع تراب قبر الحسين (ع) فكانما تبايع على لحمه ، علماً باننا عندما نذهب الى العراق ، نشتري التربة الحسينية بسعر ( رخيص جداً ) من أجل سد النقص في أعدادها الموجود في منازلنا او لنقدمه هدية للمسجد او المؤمنين .. هل نحن أثمون ؟
الفتوى:

لم نجد هذا الحديث .. والترب التي تباع للصلاة ليست من القبر الشريف .
100 السؤال:

ما هو موقف بلال مؤذن الرسول (ص) من الامام علي (عليه السلام) هل كان في معسكره والموالين له أم ضده ؟
الفتوى:

لم نجد مستنداً يدل على أحد الأمرين وإن كان الظاهر ان هجرته من المدينة كان من جهة عدم تحمله لرؤية الحق في غير محله .
101 السؤال:

هناك طائفة تسكن في لبنان وسوريا تسمى الدروز .. فما هي عقيدة هذه الطائفة وما حكم التعامل معها حول موضوع النجاسة والطهارة ؟
الفتوى:

يقال انهم طائفة من الاسماعيلية .
102 السؤال:

ما هو علاج التشاؤم ؟
الفتوى:

في الحديث إذا تشاءمت فامش أو ما بمعناه أي فامش في حاجتك ولاتعتن بالتشاؤم.
103 السؤال:

كيف يمكن للانسان ان يجاهد نفسه و يهذب روحه ليطهرها من الرذائل والتلوثات الاخلاقية ؟.. وكيف له أن يمارس الريضات الشرعية ؟.. وهل يمكنه ممارسة تلك الرياضات الشرعية بدون معلم مع العلم بانه يقرأ كثير من الكتب ويستمع الى المحاضرات ويراقب نفسه ويحاول ، ولكن يشعر انه غير قادر على تهذيب نفسه ، لذا يشعر باليأس والضياع و هو يستغيث بسماحتكم لاخراجه من ذلك ؟
الفتوى:

مراقبة النفس والرياضة الشرعية ، لايتوقفان على معلم ومرشد ، فيكفي أن يعمل بما في الرسالة العملية ويجاهد نفسه بترك الملذات غير المشروعة ، وأما المشروعة فلاموجب لتركهما من غير إفراط .
104 السؤال:

لا يمكنني الزواج فعلاً .. فكيف يمكن الحد من الشهوة ؟
الفتوى:

اللازم هو الحد من الوقوع في المعصية ، لا الحد من الشهوة ، وطريقة ذلك الوقوف امام رغبات النفس وهو امر صعب ، ولذا ورد عن الأئمة عليهم السلام ان من تزوج احرز نصف دينه او ثلثي دينه فليتق الله بالثلث الاخر، فلابد السعي لتوفير المؤهلات لذلك .
105 السؤال:

هل يعتبر ابليس من الملائكة قبل ان يعصي ربه ام هو من الجن ؟
الفتوى:

قال الله تعالى : إلا إبليس كان من الجن ففسق عن امر ربه .
106 السؤال:

هل ترتيب الأيات في السور ترتيب وقفي من الله ، حيث أنه توجد سور مدنية تتخللها ايات مكية والعكس ؟
الفتوى:

الوارد في الروايات ان الآيات وإن كانت تنزل كل في مورد خاص ، إلا أن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم هو الذي كان يعين موقع الآية .
107 السؤال:

ما حكم تناول الطعام عند الدرزي ؟.. وما العلاقة بين الدرزي والشيعي ؟.. وهل يوجد قرابة في الدين ؟
الفتوى:

الدرز نحلة من نحل الفرقة الاسماعيلية ، وهم مصرون على أخفاء معتقداتهم وهم محكومون بالإسلام .
108 السؤال:

انا شاب مذنب غلبتني الشهوة ، وكنت مراراً احاول ان اجد الطريق لصدها ، وكنت كثير الوعود لنفسي ، واستخدمت الكثير من البرامج لضبط النفس ، وكثيراً ما هزمتني هذه الشهوة لدرجة انني ابكي واعلم ان الله سيغضب عليُّ ويعذبني ولن يرضى عني :
1 لذا اطلب من سماحتكم مساعدتي ، وبماذا تنصحونني أي هل عندكم برنامج عبادي تنصحونني به ؟
2 ما هي التوبة النصوح وكيفية عملها وما شروطها ؟.. وكيف اتأكد ان الله رضي عني وغفر لي على الأقل ما اعلمه من ذنوبي الكبار ، ليطمئن قلبي ؟
3 ارجو من سماحتكم ارسال دعاء يخفف الشهوة الجنسية اذا كان موجوداً ، وكذلك دعاء اقرأه قبل النوم يجعلني احتلم حتى تخف الشهوة وتزول ؟
الفتوى:

1 ننصحك بالزواج ، فإن لم يمكن فربما أفادتك الرياضة والصوم للتغلب بالارادة القوية على الشهوات .
2 التوبة النصوح هي التوبة الخالصة ، وتتم بالخلوص لوجه الله والتقرب اليه بالاستغفار والانابة ، ولايمكن التأكد من الغفران وإنما يمكن الرجاء ، وكلنا راجون رحمة الله الواسعة .
3 لانعلم دعاءً في ذلك .
109 السؤال:

في الحديث : بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ ، فطوبى للغرباء .. فكيف بدأ غريبا ؟.. وكيف سيعود غريبا ؟.. ومن هم الغرباء ؟
الفتوى:

لعل المراد أنه بدأ بأنصار قليلين وأنه سيعود كذلك .. ولعل المراد بالغرباء أنصاره في البدء والختام .
110 السؤال:

هل الرسول (ص) واهل بيته (ع) يتركون الأولى ؟.. وما هو الدليل على ذلك ؟
الفتوى:

يمكن أن يتركوا الأولى ، إذ لا دليل على عدم إمكانه ، فالعصمة لا تقتضي عدم ترك الأولى فيتركون الاولى ، كي لايتوهم من التزامهم بفعله ، وجوبه .
111 السؤال:

نرى في بعض الأحاديث : ان اهل البيت (ع) يتركون المستحب .. فهل تركهم علامة على عدم استحبابه في وقت تركه ، أم عدم استحبابه دائماً او للتقية ؟
الفتوى:

تركهم يدل على عدم الوجوب ، ولايحمل على التقية إلا إذا كانت هناك شواهد تقتضيها ، مع وجود ما يدل على الوجوب .
112 السؤال:

هل النبي يوسف على نبينا وعليه افضل الصلاة واتم التسليم هَمّ بزليخا عندما دعته ، بفطرته المفطور عليها من حب الجمال والنساء أي بالقوة لا بالفعل ، ام انه كما يشير لها بعض المفسرين من علماء الشيعة ان تفسير الآية يختلف عن ذلك ، كما فسر في الميزان بانه لولا انه لم ير برهان ربه لَهَمّ بها ، وهو قد رأى برهان ربه ، وبالتالي لم يهَمّ لا بالقوة ولابالفعل ؟
الفتوى:

الصحيح في تفسير الاية أنه همَّ بضربها ، والبرهان الذي رآه هو ما الهمه الله تعالى من أن ذلك يوجب اتهامه بأنه هو الذي قصد الاعتداء عليها .. والدليل على ذلك ان المرأة لم تهم بيوسف عليه السلام ، بل فعلت كل ما في وسعها لاغوائه ، وصاحت به : هيت لك فاجابها: قال معاذ الله انه ربي … وانتهى الأمر .. فماذا بقي عليها حتى يقال انها قد همت به ؟ والهم هو القصد ، فلابد أن يحمل همها به على قصد الضرب انتقاماً منه ، حيث جرح كبرياءها ورد يدها ، وهي مولاته حسب ما تعتقد .. فإذا حمل الهم منها على ذلك كما هو واضح ، لم يكن وجه لحمل الهم من قبل يوسف عليه السلام على امر آخر، فكل منهما قد هم بضرب صاحبه : هي بالهجوم وهو بالدفاع .
113 السؤال:

ما هو التعريف الصحيح للتقية ؟
الفتوى:

التقية هي أن يظهر الإنسان خلاف ما يعتقده قولاً أو عملاً إتقاء شر يعلم أو يحتمل إصابته له أو لمن يليه او للمداراة مع الناس .
114 السؤال:

هل التقيه واجبة ، وفي أي الحالات والظروف يمكن العمل بها ؟
الفتوى:

تجب التقية فيما يعلم أو يحتمل ضرراً بليغاً بشرط أن لايكون ما يقوم به إتلاف نفس محترمة ، وجائزة في غيره من الموارد .
115 السؤال:

هل عمل الأئمة (ع) بالتقية وفي أي الحالات ؟
الفتوى:

عمل الأئمة عليهم السلام بالتقية في موارد كثيرة ، ومن أوضحها تعبيرهم عن الخلفاء الظلمة بأمير المؤمنين .
116 السؤال:

هل الانسان مخير ام مسير؟ فان كان مسيراً .. فما سبب خلق الجنة والنار ، وما هي الاعمال المخيرة له ، وما هي الاعمال المسير بها ؟
الفتوى:

الإنسان مخير بقدرة الله تعالى وإرادته ، وهذا امر يشهد له الوجدان ، ولكنه مع ذلك اختيار داخل ضمن إطارالعلل والعوامل والقوانين التي تحكم العالم ، فليس هو مجبراً ولكنه ليس في كامل أختياره ، بل هو محكوم بقوانين الطبيعة ، وهذا هو الامر بين الامرين الذي ورد في أحاديث اهل البيت عليهم السلام .
117 السؤال:

ورد في كتب الفريقين : ان حب آل محمد صلوات الله عليه حسنة ، ومن احب آل محمد مات شهيدا ، ومن احب آل محمد مات مغفورا ، ومن احب آل محمد دخل الجنة ، والى ماشاء الله من النصوص الكثيرة .. فهل هذا فيمن يظهر حبهم بلسانه كما يلاحظ من بعض افراد الشيعة الجهال يظهر حبهم بلسانه ولكنه يخالفهم في عمله ، فلا يصلي ولايصوم ولا يخمس امواله ولكنه يعتقد بولائهم ، وكذا بالنسبة الى ابناء العامة الذين يبدون حبهم لاهل البيت ولكن لانرى منهم اتباعا لنهجتهم عليهم افضل الصلاة والسلام .. فما هو رايكم في ذلك ؟
الفتوى:

ان حب اهل البيت الذي فرضه الله علينا بآية المودة ، لايكفينا ما لم يكن مقروناً بالعمل على هديهم والسير على نهجهم نهج الحق ، ولهذا كانوا هم الوسيلة الى حب الله ورسوله وبغضهم هو المدخل الى النار، وقد تجلى هذا المضى الله ومن احبه الله ادخله الجنة ، ومن ابغضها ابغضني ومن ابغضني ابغضه الله ، ومن ابغضه الله ادخله النار على وجهه ، واما الطائفة الثانية فنفاقها واضح اذ كيف يجمتع حبهم مع حب اعدائهم وقاتلهم .
118 السؤال:

ما هو رايكم حول الحلاج والاراء المختلفة فيه ؟
الفتوى:

طعن فيه في كتب كبار الشيعة مثل الشيح الصدوق والشيخ المفيد والشيخ الطوسي ، وعد من الصوفيه الذين يضلون عوام الناس بل عد مكاراً ولم يحسب من الشيعة .
119 السؤال:

ما هو موقف بلال الحبشي مؤذن الرسول (ص) من امير الؤمنين (ع) وقد تخلف عن بيعته والولاء له ؟
الفتوى:

الظاهر انه اكتفى ببيعة الغدير.. والمهم انه لم يبايع غيره .
120 السؤال:

ما حكم من يقول أن القرآن فيه تحريف ؟
الفتوى:

كلام يقوله كثير من علماء المسلمين بل الصحابة .. ولكنه غير صحيح والمراد من التحريف النقص أو تغيير مكان الآية ، وأما الزيادة فلا يقول بها أحد من المسلمين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى