مسائل متنوعة

مسائل متنوعة – 3

61 السؤال:

هناك شخص كلما حدث نقاش حول العقوبة الالهية والعقاب والحساب يقول نحن جميعاً في الجنة ولا تخافوا من العقوبة حيث مهما عملنا سوف نكون جميعاً في الجنة اما النار فهي للكفار فقط والمشركين وعندما نسأله يقول ان المسلمين وخاصة الشيعة فانهم في الجنة . فالسؤال هل هذا صحيح واذا كان صحيحاً يكون منافياً لقول الائمة وهل أئمتنا يقبلون بان نعمل المحرمات وهم يدافعون عنا يوم القيامة ,وايضاً ان القرآن هو أخبرنا بالثواب والعقاب فهل هذا الشخص قوله صحيح او هو على خطأ ?
الفتوى:

قوله مخالف لصريح القرآن والروايات الكثيرة . نعم ربما لا يكون المؤمن مخلداً في النار . ومع ذلك فهناك من المؤمنين من يكون خالداً فيها كقاتل المؤمن عمداً من دون توبة .
62 السؤال:

تقوم بعض النساء بتكرار دعاء غير مأثور 100 مرة بصورة جماعية ، ويوجد خلال قراءة الدعاء اطباق من الطعام واناء ملئ ( بالحلاوة ) المعروفة وتدعي هذه النسوة انه وبعد اتمام الدعاء المذكور تظهر كتابة على سطح هذه الحلاوة وتعد ذلك كرامة لاهل البيت وعند التأمل تجد هناك خطوط مختلفة تظهر بسبب حركة اجزاء الحلاوة الساخنة وظهور الفقاعات الهوائية فيتصورن ان ذلك هو كف العباس عليه السلام او كلمة الله او…الخ ؟
الفتوى:

لا يحرم في حد ذاته, وينبغي تنبيههن على اجتناب الخرافات وابداع ما يوجب سخرية الآخرين مما يوجب وهن المذهب .
63 السؤال:

إننا في بعض الاحيان نقول : يا علي ، فيسمعنا أحد السنة ، فيقول : إن هذا شرك (والعياذ بالله ) إذ إنكم تستعينون بالإمام علي (ع) ، ولاتستعينون بالله عزه وجل .. فماذا نقول لهم في هذه الحالة ، مع العلم إننا إذا قلنا يا علي لسنا مشركين كما يدعون ؟
الفتوى:

نقول لهم : إذا صح ذلك ، فطلب الحاجات العادية من زيد وعمرو ، ممن بيدهم الأمور ، أو لهم خبرة كالطبيب ، لابد أن يكون شركاً ، ولايتفوه بذلك ، عاقل . فإن لم تكن الاستعانة بغير الله من الاحياء شركاً ، فلا تكون من الاموات شركاً أيضا ، غاية الأمر ، أن لايكون مفيداً بحالنا ، لا أنه شرك ، مع أنه يفيد أيضاً ، إذا كان من ندعوه ، ممن له قرب عند الله ، يمكنه أن يعمل شيئاً بإذن الله تعالى ، فكما ان الاحياء كالطبيب مثلاً يعالج المريض بإذن الله تعالى ، وليس مستقلاً في ذلك ، كذلك العبد الصالح الذي يكون مقرباً عند الله ، يعمل ذلك بإذنه تعالى ، وكما أن عيسى (عليه السلام) كان يحيي الموتى ، ويبرئ الاكمه والأبرص بإذن الله تعالى ، ولم يكن ذلك منافياً لكون المؤثر في الوجود ، هو الله تعالى ، كذلك غيره ممن له قرب عند الله تعالى ، وهم لايختلفون أحياءاً وأمواتاً ، فإنهم لايقلون أهمية عند الله تعالى ، من الشهداء ، وقد قال الله تعالى في كتابه المجيد ، إنهم أحياء ، عند ربهم يرزقون ، ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ، وبذلك يتبين ان الشرك ، هو أن ندعو من دونه تعالى أحداً ، سواء كان حياً أم ميتاً . والدعوة من دونه ، هو أن نفرض لشيء ، قدرة إلهية ، فنجعله إلها ، أو مؤثراً مستقلاً . فإذا تصور أحد ، ان الطبيب يؤثر مستقلاً ، في شفاء المريض ، او في أي عمل ، فهذا شرك . وأما إذا إعتقدنا بأن كل شيء ، إنما يؤثر ، ويتحرك ، ويعمل بإذنه تعالى ، فهذا هو عين التوحيد ، ولايختلف في ذلك ، الأموات والاحياء .،
64 السؤال:

من هم الاباضية ، وهل هم مسلمين ؟
الفتوى:

الاباضية فرقة من الخوارج ، وهم من المسلمين ، ولا يحكم بكفرهم اذا لم يظهر منهم ما ينافي الاسلام ، كاعلان العداء لاهل البيت عليهم السلام.
65 السؤال:

ماذا نعمل لكي لا نغتر اونخدع انفسنا ، بما ننجزه من الاعمال العبادية ؟
الفتوى:

التفت الى من هو اكثر خلوصا وخدمة للدين منك ، وهو يعبد الله ، كي تحس بصغر نفسك وعملك.
66 السؤال:

كيف يمكن لمن يعلم السبل الى المصير الحسن ، وحسن العاقبة ، ولكن لا يناله ، ويحاول الكثير بانجاز اعمال الخير ، ولكنه لا ينال ذلك ؟
الفتوى:

ذلك لعوامل عديدة مؤثرة ، ولعل عدم الاخلاص لله ، هو المنشأ للحبط ، في كثير من الموارد.
67 السؤال:

هل يجب الفحص في الشبهات الموضوعية ؟.. وكيف اذا كان يحتمل احتمالا قويا ؟
الفتوى:

لا يجب .
68 السؤال:

ما هو حكم مصاحبة الناصبي ؟
الفتوى:

مع خوف الضلال ، لا يجوز .
69 السؤال:

يحتفل المسلمون الشيعة في جميع انحاء العالم ، بالمناسبات الدينية ، ومنها مولد الرسول الاعظم (ص) وبمواليد أهل بيته الاطهار (ع) ، ولكن تكون طريقة الاحتفال ، مختلفة بعض الشيء في ليلة النصف من شعبان ، والنصف من رمضان ، تكون الاحتفالات اكبر من حيث الحجم ، ومن حيث الاهتمام ايضا .. هل يوجد اسباب خاصة حيث احياء ذكرى تلك الليالي المباركة يكون مختلفة ؟ نود من سماحتكم تبين هذه النقطة ، ببعض من الشرح المفصل .
الفتوى:

نعم ، هي ليلة ميلاد منقذ البشرية ، الذي وعد الله أن يملأ الأرض به قسطاً وعدلاً ، كما ملئت ظلما وجورا ، فحري بالمؤمن أن يسعد بهذه الليلة.
70 السؤال:

mikhastam bedanam keh aya didaneh imam zaman haghighat dar halikehhode ishoon farmoodean : keh har kas begooyad baad az in agar kasi mara begooyad keh dideh doroghg ast ؟
الفتوى:

الرؤية ممكنة ، ويمكن أن يكون المقصود من الجملة المذكورة ، هو نفي اللقاء المستمر الذي يلازم السفارة ، او نفي اللقاء مع معرفته سلام الله عليه وعلى أي حال ، فلسنا ملزمين بتكذيب هكذا رؤية ، ولكن التصديق أيضا غير لازم.
71 السؤال:

هل يحتوي القرآن الكريم على جميع العلوم حتى ( النجوم والكيمياء والفيزياء ونظريات العلماء والفلاسفة … إلخ ) ,وما هو شرح هذه الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام ( وأنا أعلم كتاب الله وفيه بدء الخلق وما هو كائن إلى يوم القيامة وفيه خبر السماء وخبر الأرض وخبر الجنة وخبر النار وما هو كائن أعلم ذلك كما أنظر إلى كفي) ؟
الفتوى:

لا يحتوي على ذلك, وليس هذا شأن الكتاب العزيز, والخبر لا يدل على ذلك .
72 السؤال:

ما هو حكم التبرك بشعلة النار من المباخر التي توضع أثناء المواليد للأئمة الاطهار ؟
الفتوى:

لا بأس به رجاءً .
73 السؤال:

اسأل عن روايتين يذكرهما كبار العلماء من الشيعة .. الروايتان ليستا نصاً إنما هي مضمون ما فهمته :
الرواية الأولى : هي أن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام كان إذا دخل غزوة أو حرباً ما ، وبقي في جسده سهام .. لا يستطيع القوم إزالتها إلا بعد ما يدخل الإمام عليه السلام في الصلاة ؟
الرواية الثانية : هي أن أحد الخوارج مر على أمير المؤمنين عليه السلام وهو يصلي ، فقال الخارجي : « لئن أشركت ليحبطن عملك » فرد عليه الإمام عليه السلام : فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون .
فكيف توفق بين الروايتين ؟ من حيث عدم الشعور في الرواية الأولى والشعور في الرواية
الثانية ؟
الفتوى:

أما الرواية الثانية فلم نسمع بها ، وأما الاُولى فليس المراد بها عدم الشعور أصلاً ، بل خفة الألم ، وإمكان الصبر .. والمعروف في ذلك وحدة الحادثة لا إستمرارها .
74 السؤال:

هل الادعية الموجودة في الكتب ، مأثورة عن الأئمة ؟
الفتوى:

نعم بعضها منقول عنهم عليهم السلام.
75 السؤال:

هل يجوز تغيير اقوال الأئمة ؟
الفتوى:

لا يجوز.
76 السؤال:

من المعروف ان الشرائع والديانات السماوية التي أتى بها الانبياء ، تهدف بالنتيجة الى التوحيد ، كما من المعروف كلها طالها التحريف عدا رسالة خاتم الانبياء.. فلماذا لم يكن سوىالدين الاسلامي والنبي محمد فقط والأئمة عليهم السلام ؟
الفتوى:

ديانات السماء كلها واحدة وقد قال الله تعالى ( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى … ) وإنما اختلفت الشرائع ، حسب إختلاف مراحل الكمال البشري وإقتضاء حكمته تعالى .
77 السؤال:

هناك من يدعي أن الشيعة يقولون بأن جبريل خان الامانة الالهية.. فما هو رأيكم في ذلك ؟
الفتوى:

يدعي ذلك بعض الجهلة المناوئين للشيعة .
78 السؤال:

ما هو رأيكم الشريف في المقولة التي تقول : أن الأئمة عليهم السلام يخلقون ويرزقون بإذن الله ، فقد أثارت الجدل ؟
الفتوى:

الاعتقاد بذلك ليس بواجب ، ولا وجه لإثارة الجدل فيه بعد فرض كونه بإذن الله تعالى.. وكل إنسان يمكنه أن يخلق ويرزق بإذن الله تعالى ، بل هو أمر واقع ، فكل ما يصنعه الانسان مخلوق له بإذن الله ، قال الله تعالى في سورة المائدة آية 110 ( وإذا تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني ) وكل من ينفق عليه الانسان ، فهو مرزوق له .
79 السؤال:

هل على الإنسان إثم في التقصير عن الواجبات العبادية وغيرها الخارجة عن الإرادة بسبب مثل الإيذاءات الشيطانية من مس أو سحر ؟
الفتوى:

لا إثم بدون إختيار.
80 السؤال:

My question is regarding Shia practices which I saw in India ( my country).
India is largely country dominated by idol worshippers and believe in more than one God ( Hindus).
My question is about the use of signssymbolsflags(alams) and tombs shapeswhich is regular thing in the Shiite worldI would like to point out before posing thequestion ( correct me if Iam wrong and whatwever I say is not correct) that an idolwhorshipper when asked says that it is not the form we worship but the spirit thatresides in form.
A Shia muslim would say that intention is very important andwhat we intend is to seek benefit by having and showing our love for theProphet and his household (12 Imams) peace be upon themI have seen outsidethe Shia mosque in BombayShai’s re-creating the whole event that took place inKerbala ( by acting it out using actors to creat symphaty for our Imams) and inthis process Shia’s move forward and kiss almost everything that they see inthat. I have also seen people kiss a horse which represents Imam Husainshorse. In fact I did it too when I was kid and thought that it was Islam. It wasthe Holy Prophet who used to love Imam AliImam Hasanand Imam Husainby kissing Imam Hasna and Imam Husainand it was the Holy Prophet whoalong with Imam Ali removed idols and objects which were whorshipped as God or things which gives benefi. I sincerly dont believe that the Holy Prophet did any of the things I saw outside the Shia mosque in Bombay or which is done by other Shia muslim brothers. So if he did not do it at allthen this must be biddah ? I would also like to ask you which other practices by unlearned Shias which is beyond the tennets of Islam and which must be stopped. The other part of the same question is why is it necessary to show love to Imams (this includes Shia muslims doing chest beating ) when it is more important to love them and from the lecture I heard about the Reappearance of 12th Imams I understand that many of the people who would not help the 12 Imams when he reappears are the ones who would be simply brilliant when it comes to showing love for the Prophet or his household.
I would very happy if you could answer my question with rerernee to Quransunni and Shia texts.
الفتوى:

اشتبه عليك الأمر ، فالتقديس والاحترام شيء والعبادة شيء آخر ، فنحن نحترم الكعبة المشرفة مثلا ونحترم الحجر الأسود ونحترم القرآن ونحترم إسم النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأسماء الأنبياء والأئمة عليهم السلام ولا نعبدهم.. وإحترام هذه الأشياء والأشخاص يعود إلى تقديسنا وخضوعنا لله تعالى وكل ما يتعلق به.. فليس هناك مؤمن يطيع النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو الإمام إلا لأنه قد أمر الله تعالى بها ، وهذا لا يشبه عمل عباد الأصنام أبدا.. وأما إظهار المودة والمحبة لأهل البيت عليهم السلام ، فهو الذي أمرنا به الله سبحانه بقوله ( قل لا أسئلكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ) وأمرنا به الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) والأحاديث في ذلك تتجاوز حد التواتر ولا ينكر ذلك مسلم أبدا.. ولا شك أن الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لا يقصد بتلك الأوامر ان نحبهم بقلوبنا ، وإن كانوا هم روحي فداهم روح القلوب وحبها المتيم ، فان الحب القلبي ليس أمرا إختياريا ، وإنما يقصد( صلى الله عليه وآله) بتلك الاوامر إعلان الحب والولاء لهم ، وهذا ما يفعله الشيعة في مقابل الذين ضربوا صفحا بالجدار أوامر الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وبدلا من إظهار الحب لهم أظهروا الحب والاحترام لكل من عاداهم وقتلهم وشردهم ، فترى في المدن الاسلامية يسمون الشوارع باسم المغيرة بن شعبة الذي ضرب الزهراء فاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) سلام الله عليها ، وهارون الرشيد الذي قتل الامام موسى بن جعفر ( عليه السلام ) وباسم معاوية بن أبي سفيان الذي حارب أمير المؤمنين عليه السلام بل تجاوزوا الحد أخيرا فكتبوا الكتب في فضائل يزيد قاتل الحسين عليه السلام ريحانة رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ).. أو ليس هذا إظهارا للعداء لأهل البيت ؟.. أفلا يحق لنا أن نقابل هذه العداوة المعلنة بإعلان الحب والولاء لهم روحي فداهم عملا بأوامر الرسول( صلى الله عليه وآله وسلم) ومن هذا الباب تقبيل الفرس أو أي شيء يتعلق بهم عليهم السلام ، فليس هذا إظهارا لقداسة الفرس بل إظهارا لحب أهل البيت كما أن تقبيل الحجر الأسود ليس إلا إظهارا لحب الله تعالى وكل ما يتعلق به ، فيحق لنا أن نقبل أستار الكعبة وأرض المسجد الحرام حبا لله تعالى ولا خير فيه.. وأما قولك : أن كل مالم يفعله رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فهو بدعة ، فغاية في الغرابة ، والرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لم يفعل كثيرا مما نفعله نحن ، فالانسان في تقدم وتطور ولا يمكن أن يتوقف موكب الحضارة.. إنما البدعة أن تعتبر شيئا من الدين وهو ليس منه ثم إن إكرام العظماء من الأنبياء والأئمة من الدين وإن كانت الكيفية من مقتضيات الزمان ، فهو جائز ما لم يمنعه عنوان محرم آخر بل يعد من شعائر الله تعالى.. وأما الرواية الأخيرة التي سألت عن مدى صحتها ، فشيء لم نسمع به ولم نتصور لها معنى محصلا.. ونعوذ بالله من الخذلان ونسأله الهداية وسعة البصيرة لنا ولك السلام.
81 السؤال:

تدور في مجتمعنا بعض الشبهات العقائدية وأرجو إبداء رأيكم الشريف فيها بشيء من التفصيل
1 هل نعتقد نحن كشيعة لآل البيت عليهم السلام انهم يشرعون أحكاماً جديدة بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم فإذا كان الجواب نعم ، فهل هذا يخالف آية إكمال الدين ويؤيد القول بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أتي بشريعة ناقصة كما يفهم من كلام الاستاذ السبحاني في كتاب الالهيات مبحث الامامة لأنه لم يجد الوقت الكافي لتبليغ كل ما أوحي اليه للناس وهذا تكليف بغير المقدور منه صلى الله عليه وآله وسلم أو تقصير منه صلى الله عليه وآله وسلم والعياذ بالله ؟
2 هل يجب أن نعيد النظر في التعريف السائد للسنة « قول المعصوم وفعله وتقريره …. التي هي المصدر الثاني من مصادر التشريع بحيث نقول أنها قول النبي وفعله وتقريره … لأن قول الأئمة عليهم السلام مستمد من قول النبي فإذا لم يوافق قوله صلى الله عليه وآله وسلم لم يعد مصدراً من مصادر التشريع ؟
3 هل يفهم من الروايات الشريفة أنه صلى الله عليه وآله وسلم فوض اليهم أمر التشريع ؟
الفتوى:

1 قال الله تعالى ( ان الحكم إلا لله ) فالتشريع لا يحق لاحد إلا الله تعالى وقد ثبت بالروايات ان الله تعالى قد فوض الى رسوله صلى الله عليه وآله حق التشريع الدائم في أصل الشريعة ولم يثبت ذلك للأئمة عليهم السلام نعم لهم حق التشريع المؤقت حسب المصالح المتغيرة على اساس الولاية .
وأما ما يقوله الائمة عليهم افضل الصلاة والسلام في أصل الدين فهو بيان لما فرضه الله تعالى وسنة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .
2 سنة المعصومين عليهم أفضل الصلاة والسلام هي سنة الرسول صلى الله عليه وآله ولا يجب إعادة النظر, فالعصمة تستوجب ان يكون قول المعصوم وفعله وتقريره بياناً للتشريع الاسلامي وطبق ما شرعه الله تعالى أو سنّة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ذلك في غير موارد التشريع المؤقت طبعاً .
3 تبين الجواب .
82 السؤال:

عندما أتوجه للصلاة أتذكر أشياء تبعدني عن روحانية الصلاة وهي في الغالب أمور دنيوية وخاصة عندما اُصلي منفرداً . فماذا يجب عليّ أن أفعله في هذه الحالة وهل صلاتي صحيحة ؟
الفتوى:

صلاتك صحيحة وحاول تركيز توجهك القلبي الى الله تعالى قدر الاستطاعة .
83 السؤال:

ما هي كيفية التوبة حيث أنني مثقل بالذنوب ؟
الفتوى:

الندم والعزم على الترك والاستغفار وطلب العفو من الله تعالى .
84 السؤال:

من الواضح ان الله سبحانه وتعالى رحيم وعادل ورزاق وعالم, فلماذا أختار العلماء صفة العدالة دون بقية الصفات وجعلوها أحد أصول الدين الخمسة ؟
الفتوى:

اشتهر بين الناس ان العدل من اصول المذهب في قبال بعض المذاهب الاسلامية التي اتهمت بانها لا تنزه الله تعالى عن الظلم .
85 السؤال:

هل صحيح أن الناس في الجنة يرون الله سبحانه وتعالى ؟
الفتوى:

الرؤية المذكورة ليست بمعنى رؤية العين فالله ليس جسماً حتى يدرك بالعين ( لا تدركه الابصار ) وانما المراد رؤية القلب او امر فوق ذلك لا ندركه هنا والتحدث مع الله سبحانه وتعالى يوم القيامة وارد في القرآن الكريم وهذا حاصل لبعض البشر في الدنيا ايضاً كموسى عليه السلام قال الله تعالى ( وكلّم الله موسى تكليماً ) وان كان تكلمه من وراء حجاب او بالوحي كما في القرآن الكريم .
86 السؤال:

هل لبس العمامة السوداء علامة كون لابسها سيداً والعمة البيضاء علامة عدم كونه سيداً ؟
الفتوى:

هو كذلك في العرف .
87 السؤال:

هل لبس العمة السوداء دليل كون لابسها سيداً فتجري عليه الاحكام المترتبة على السادة ؟
الفتوى:

ليست دليلاً شرعياً على ذلك .
88 السؤال:

هل يجوز لغير السيد لبس العمة السوداء ؟
الفتوى:

بما انها علامة كون لابسها من السادة عرفاً فلا يلبسها غير السيد .
89 السؤال:

هل الجنة للمسلمين فقط ,وهل المسلم الذي يكون جليس داره ولا يمارس خدمة ونشاط ولكن يأتي بوظائفه الدينية يدخل الجنة واليهودي الذي اسدى الى البشرية خدمة كبرى باكتشافاته واختراعاته يدخل النار ؟
الفتوى:

كل من يؤمن بالله ورسالات انبياءه ويعمل صالحاً فانه يدخل الجنة ,ولكن الايمان بالانبياء انما يصح إذا آمن بنبوة النبي الجديد وهذا عهد اخذه الله من جميع انبياءه على ما جاء في الآية 81 من سورة آل عمران فالذي يبقى على دين اليهودية أو المسيحية بعد بعثت نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم فهو لم يؤمن برسالة الانبياء وإما تعصبه ولحاجته دعته ان يبقى على الدين القديم .
وأما ما يقدمه الانسان من الخدمة البشرية مثل اديسون ونظائره فاجره على من قدم له هذه الخدمة فهم قدموا الخدمة للانسان فعلى الانسان أن يؤديه اجر خدمته والله انما يثيب من يقدم خدمة ويعمل له . انما يتقبل الله من المتقين .
90 السؤال:

في قوله تعالى : ( قل إني لا إملك لكم ضرا ولا رشدا (21) قل إني لن يجيرني من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحدا (22) إلا بلاغا من الله ورسالاته ومن يعص الله ورسوله فإن له نار جهنم خالدين فيها أبدا (23) … ) سورة الجن..
يقول العامة عندنا : أن تفسير هذه الآية هو أن الرسول لا يملك نفعا ولا ضرا.. فكيف تستشفعون به ، وأن الله يقول له في هذه الآيات : قل لأمتك أنك لا تنفع ولا تضر، وإنك لست سوى رسول يبلغ رسالة الله ، وهي العبادة ؟
الفتوى:

لا شك أن المراد بالآية الكريمة نفي الاستقلال في ذلك ، وإلا فالرسول صلى الله عليه وآله وسلم كأي أحد من الناس ، يمكنه أن ينفع الناس أو يضرهم ، ولكنه بإذن الله تعالى.. فالمراد تنبيه الناس أن لا يعتبروا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلها ، ولا يعبدوه كما اتخذ اليهود والنصارى أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى