مسائل متنوعة

مسائل متنوعة – 6

151 السؤال:

يقول البعض أن الاستخارة في أمر واحد يمكن أن تجرى أكثر من مرة ( ثلاث مرات مثلا ) .. فما هو رأيكم ؟
الفتوى:

الخوئي: لا تصح الاستخارة في كل أمر إلا مرة واحدة ، والله العالم.
152 السؤال:

توجد عند شخص كتب ضلال ضد الاسلام ، أو ضد مذهب الحق ، وأراد شخص أن يحرقها لاشتمالها على الضلال والتحريف .. هل يجوز ذلك مع فرض أنها لا تخلو من لفظ الجلالة أحيانا ، بل لعلها لا تخلو من بعض الايات القرآنية ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا انحصر العلاج في الاتلاف بتلك الصورة ، فلا بأس.
153 السؤال:

تدريس مسائل الخلاف .. هل هو جائز ، اذا كان لا يؤثر على العقيدة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس في الفرض.
154 السؤال:

هناك دروس تعطى في المدارس عن الحيوان ، وربما يريد المدرس أن يشرح شرحا علميا .. فهل يجوز تشريح جسد الحيوان أو الطير في الفرض المذكور ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس بذلك ، والله العالم.
155 السؤال:

هل يجوز قتل الكلاب والقطط الضالة تفاديا للامراض ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ، والله العالم.
156 السؤال:

هل يجوز للرجل لبس ساعة ، وفي داخلها ادوات ذهبية ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز لبس مثل هذه الساعة ، والله العالم.
157 السؤال:

هل البلاتين ( الذهب الابيض ) ذهب ؟.. وهل له أحكام الذهب ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: البلاتين قسمان: الأول البلاتين الخالص ، وهو يجوز لبسه ، والثاني البلاتين المبطن بالذهب ، وهذا لا يجوز لبسه.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: كما أنه يجوز لبس المشكوك ، والله العالم.
158 السؤال:

هل يجوز الكذب اذا كان فيه دفعا للضرر عن المسلم ، أو عن نفس الشخص ؟
الفتوى:

الخوئي: يجوز في موارد دفع الضرر عن النفس ، أو العرض ، أو المال ، لنفسه أو لغيره المسلم ، والله العالم.
159 السؤال:

هل يعتبر أهل الكتاب في وقتنا الحاضر كفارا حربيين ؟.. وهل يترتب على ذلك إذا اعتبروا جواز سرقتهم وقتلهم غيلة ، ولو على فرض حدوث ذلك خفية ، بحيث لا يترتب على هذا العمل إخلال بالنظام ، أو مفسدة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يعتبرون من أهل الذمة ، ولكن لا مجال للسرقة من أموالهم ، أو الاغتيال لازواجهم حفظا للعناوين الثانوية.
160 السؤال:

هل تقتصر موارد التقية على حالات الخوف ، أو تشتمل موارد التخوف ؟
الفتوى:

الخوئي: تختلف مواردها ، ففي مثل الائتمام لا يتوقف على الخوف بل يستحب ، ويجزئ مع الاتيان بالقراءة ، ويكفي الاخفات حتى في الجهرية .. وأما في المحرمات والافطار في شهر رمضان وما شاكله ، فيتوقف على الخوف ، والله العالم.
161 السؤال:

هل يجوز شرب الدخان ( التتن ) ابتداءً ؟ وإذا كان الشخص يغمى عليه لو شربه .. هل يحرم عليه شربه ؟
الفتوى:

الخوئي: يحرم ان كان فيه ضرر معتد به ، والله العالم.
162 السؤال:

هل يجوز صناعة دمى على هيئة البشر لتمثيل أدوار وشخصيات المعصومين عليهم السلام في فيلم سينمائي تتم صناعته لتلك الدمى المتحركة لعرضه على الاطفال واليافعين وحتى الكبار؟ وكذا السؤال في الرسوم المتحركة التي تسمى أفلام كارتون ؟
الفتوى:

الخوئي: لايجوز الاثنان كلاهما.
163 السؤال:

بعض المؤمنين يقول بأنه يتعامل في موضوع الاتصال بالجن ، أو الارواح من أجل حل بعض حالات السحر الواقع على بعض المؤمنين ، وكشف الكتابات السحرية وحلها ، ويدعي بأنه يصل إلى نتائج واضحة في هذا المجال ، وان ذلك يتم له من خلال الاستعانه ببعض آيات القرآن ، والادعية ، والاذكار ، والصلوات ، والنداءات ، وما شابه .. فهل يجوز له برأيكم التعامل بذلك لمجرد حل السحر واستخراج الكتابة ، وكشفها كما يقول من دون أن يستخدم ذلك للكسب والمتاجرة ، بل يقوم بذلك لمجرد خدمة يؤديها لأصحاب الحاجات المذكورة من المؤمنين ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان يتعاطى احضار الارواح المؤمنة الموجب لإيذائها ، لم يجز.

التبريزي: لا بأس به ما لم يكن سحرا ، كما هو المفروض في السؤال.
164 السؤال:

إذا وقعت حرب بين بلدين اسلاميين .. فهل يجوز للجنود أن يقاتلوا في هذه الحرب ، علما بأنهم مسلمون ، واذا كان لا يجوز.. فهل قتل شخص بسبب امتناعه عن القتال في ساحة المعركة يعتبر أنه شهيدا ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز قتل المسلم اختيارا ، نعم في مقام الدفاع عن نفسه لا بأس به.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره : نعم في مقام الدفاع عن نفسه وتوقفه على القتل فلا بأس به ، والأحوط لو لم يكن أظهر اعتبار إنحصار توقف الدفاع عن النفس على القتل.
165 السؤال:

هل يحرم الجلوس في الطائرة ، أو المطار إلى جانب شخص يشرب الخمر؟
الفتوى:

الخوئي: لا يحرم.
166 السؤال:

هل يجوز قراءة الكتب والقصص التي تشتمل على الغرام والعشق ، بحيث تؤدي إلى اثارة الشهوة ، وهناك بعض الكتب تشتمل على ما يقبح التصريح به ، مثل كتاب ( زهر الربيع ) .. فما هو حكم قراءتها ، ومداولتها ، ورواية قصصها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا ينبغي ذلك ، ولا يحرم ، والله العالم.
167 السؤال:

إذا لم يحصل القطع بما يوجب تحليلا أو تحريما أو صحة أو فسادا أو نقلا أو اشتغال ذمة .. فما هو الحكم ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان طريق شرعي إلى ذلك فاللازم اتباعه ، والا فيرجع إلى الاصول العملية المجعولة في مواردها ، والله العالم.
168 السؤال:

الكتابيون الموجودون في بلادنا .. هل يعتبرون ذميين ، أم لا ؟.. وهل هناك فرق بين تعاقد الافراد معهم وتعاقد الدولة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يعتبرون هؤلاء ذميين ولو مع التعاقد ، بغير المقدار الشرعي من المال ، والشروط المدرجة في محلها ، والله العالم.
169 السؤال:

جاء في ( مستحدثات المسائل ) عن أوراق اليانصيب ما يلي: أن يكون إعطاء المال مجانا ، وبقصد الاشتراك في مشروع خيري لا بقصد الحصول على الربح والجائزة ، فعندئذ لا بأس به ، ثم اذا أصابت القرعة باسمه ودفعت الشركة له مبلغا ، فلا مانع من أخذه بإذن الحاكم الشرعي أو وكيله إن كانت الشركة حكومية ، والا فلا حاجة إلى الاذن.
السؤال: من المعلوم أن شركات اليانصيب الكافرة لو قامت بعمل خيري فانما هو لصالح الكافرين ، ولا يستفيد المسلمون ، الا من الربح الحاصل من السحب .. فهل يجوز دفع المال بنية الاشتراك في المشاريع الخيرية التي تقوم بها شركات اليانصيب الكافرة ؟.. وهل يعتبر حصول المسلمين على الارباح من السحب مشروعا خيريا يجوز دفع المال بنية الاشتراك ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم لا مانع من قصد إعانة العمل الخيري المزبور، ولا بأس بأخذ الجائزة في مثله.
170 السؤال:

هل يمكن للحي أن يستحضر روح أحد الاموات ، أم أن ما يعرف بتحضير الارواح هو نوع من تسخير الجن ؟
الفتوى:

الخوئي: تحضير الارواح غير تسخير الجن ، وغير جائز أيضا ، والله العالم.

التبريزي: الأحوط الترك في أرواح المؤمنين ، إذا احتمل تأذيهم بذلك.
171 السؤال:

يتخذ بعض المسلمين بعض الكفار كشركاء في التجارة ، او أصدقاء ، او جيران ، فيحبونهم قلبيا .. فهل يجوز الحب والود لغير المسلم ؟
الفتوى:

الخوئي: قال الله تعالى : { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين } ، صدق الله العلي العظيم.

التبريزي: إذا لم يكن الحب من جهة كفرهم ، فلا بأس.
172 السؤال:

ما هي الشبهة المحصورة ؟.. وما هي الشبهة غير المحصورة ، الرجاء توضيح ذلك حتى تكون لنا كقاعدة تطبق الموارد عليها ؟
الفتوى:

الخوئي: الشبهة المحصورة هي التي جميع أطرافها مورد ابتلاء ، بحيث يمكن ارتكاب كل واحد منها ، وغير المحصورة هي التي جميع أطرافها ليس مورد ابتلاء ، بحيث لا يمكن ارتكاب كل واحد منها ، والله العالم.
173 السؤال:

المستمع للقرآن الكريم من القارئ .. هل يجب عليه تصحيح أخطاء القارئ ، اذا كان في مكان عام ، سواء أثناء القراءة أم بعدها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجب عليه ذلك ، والله العالم.
174 السؤال:

بعض المدرسين المؤمنين الذين يدرسون التربية الدينية يشكون من تكدس الاوراق لطلابهم المكتوب فيها آيات قرآنية .. فهل يجوز حرقها مع حصول الحرج من رميها في البحر ، أو في الاماكن النائية ، لما ينتج من ذلك اتهامهم بتلويث البيئة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز حرقها ، وان كان رميها حرجيا في البحار دفنها في أماكن نظيفة ، والله العالم.

التبريزي: بل لا يبعد جواز الدفن مع امكان الالقاء في البحر.
175 السؤال:

هل يجوز رمي أسماء ( لفظ الجلالة ) في القمامة بعدم نية الاهانة ؟.. وما حكمها إذا كانت مرمية ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ذلك ، وان لم تقصد الاهانة ، ويجب تخليص المرمي من هناك ، والله العالم.
176 السؤال:

هل يجوز رمي الآيات القرآنية وأسماء الله (تبارك وتعالى) بعد تغيير هيئتها مثل الشطب عليها ، أو تغييرها بحيث لا يعرف معناها عند القراءة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ذلك ، بعد محوها تماما كما لعله الظاهر من السؤال ، والله العالم.
177 السؤال:

ما المقصود من قوله تعالى: { ولقد همت به وهم بها } في سورة يوسف ؟
الفتوى:

الخوئي: تفسيره: أن المرأة مالت اليه بالحرام ، ولكنه لو لم يعصمه الله لمال إليها أيضا ، وأجابها بأنه بشر كغيره ، فأراه الله برهانه ، فصرف عنه السوء ، فامتنع من المعصية ، والله العالم.
178 السؤال:

ما المقصود بنسائهن في قوله تعالى: { أو نسائهن } ؟.. وما عورة المرأة بالنسبة للمرأة ؟
الفتوى:

الخوئي: المقصود منهن النساء الحرائر المسلمات مقابل النساء المماليك ، وعورة المرأة بالنسبة إلى المرأة هي القبل والدبر ، والله العالم.
179 السؤال:

هل يجوز تجليد القران الكريم عند غير المسلمين ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز إذا استلزم مسه لكتابة القرآن ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: أو اذا كان اعطاءه في ايديهم يعد وهنا.
180 السؤال:

بعض النساء تلبس قلائد كتب عليها آية الكرسي مثلا ، وبعض الرجال كذلك يلبسون خاتما كتب عليه ( سبحان الله ) أو غير ذلك .. فهل يجوز ذلك على غير طهارة ، أو الدخول بها إلى الحمام ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ذلك ، الا إذا كان مؤديا إلى هتك حرمتها حينئذ لا يجوز، وكذا لا يجوز مسها بغير وضوء ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: وفي تحقق الهتك مع التحفظ عن المس بغير وضوء تأمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى