الحج والعمرة

الحج والعمرة – 15

421 السؤال:

محرم ركب سيارته المسقوفة ، والتزم بالكفارة ، والسؤال هو .. هل يجوز له أن يسد منافذ الهواء التي عن يمينه وشماله ، ويشغل مكيف الهواء ، فهو مضطر للركوب في السيارة المسقوفة ، ولكنه غير مضطر لسد المنافذ الآخرى ؟
الفتوى:

الخوئي: يجوز له التظليل في مفروض السؤال ، مع كفارة واحدة ، ولا يجوز حينئذ سد المنافذ ، وان لم تتعدد كفارة بسدها ، والله العالم.

التبريزي: يعلق على جوابه (قدس سره): لكن الاحوط عدم سد المنافذ.
422 السؤال:

إذا اضطر المحرم للظل الجانبي .. هل يجوز له ركوب السيارة المسقوفة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، وعليه كفارة ، والله العالم.
423 السؤال:

هل يجوز للحاج أن يسافر بسيارته المسقوفة ، والحال أنه يمكنه استئجار سيارة مكشوفة ، ولكن لا يود ذلك ، باعتباره خسارة مالية ، ويكفر للتظليل ؟
الفتوى:

الخوئي: ان استطاع ترك التظليل بغير حرج بدني ، فلا يجوز اختياره بعد احرامه ، ويجب مع التظليل دفع الكفارة ، مع الجواز وعدمه ، والله العالم.
424 السؤال:

عند جلوس الحجاج في السيارة المكشوفة بجانب بعضهم يقع ظل بعضهم على بعض .. فهل يجب الاحتراز عن ذلك الظل ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجب الاحتراز عن ذلك ، والله العالم.
425 السؤال:

هل أن حرمة التظليل تزاحم الاحرام ، فأيهما أهم حين التزاحم ، وهكذا السؤال يجري في سائر المحرمات غير التظليل ؟
الفتوى:

الخوئي: حرمة التظليل ، وسائر المحرمات عدا الجماع والاستمناء لا تنافي مع قصد الاحرام ، وان كان من عزم المحرم ارتكاب تلك المحرمات حين قصد الاحرام ، وبذلك ظهر جواب السؤال الثاني ، والله العالم.

التبريزي: يعلق على جوابه (قدس سره): بل يمكن أن يكون فيهما أيضا كذلك ، بأن قصدهما لا يزاحم قصد الاحرام لأن فساد الحج فيهما بمعنى آخر، على ما تقدم في بعض المسائل.
426 السؤال:

هل أن عنوان السائق مستثنى ، فقد يختار السائق أن يذهب إلى مكة ويتظلل ، حتى مع وجود البديل له كفرد ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس عنوان السائق مستثنى ، وحاله حال سائر الافراد.
427 السؤال:

منع التظليل الجانبي للمحرم حال سيره .. هل هو فتوى ، أم احتياط وجوبي ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم هو فتوى ، والله العالم.

التبريزي: الاحوط المنع عن التظليل الجانبي.
428 السؤال:

هل يجوز للمرأة لبس الحرير الخالص ، أو المخلوط بعد لبس الاحرام ، أي فوق الاحرام كالعباءة مثلا ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز فوقه على الاحوط اللازم ، بالنسبة للحرير الخالص.
429 السؤال:

إذا قصر المعتمر ( عمرة مفردة ) .. فهل يجوز له عقد النكاح ، وسائر الاستمتاعات غير الجماع ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم له تلك غير الجماع ، حتى يفرغ من طواف النساء ، والله العالم.
430 السؤال:

هل يجوز النظر إلى الزوجة بشهوة في حالة الاحرام ؟ وإذا كان يحرم .. فهل تجب كفارة ؟
الفتوى:

الخوئي: يحرم تلك النظرة ، ولكن لا كفارة ما لم يمكن ، فإن أمنى فعليه الكفارة أيضا.
431 السؤال:

كيف نوفق بين قولكم بالاحتياط بالنسبة للاجتناب عن كل طيب ، وفتواكم في حرمة شم رائحة الفواكه الطيبة عند أكلها على المحرم ؟
الفتوى:

الخوئي: المسألة الثانية أيضا مبنية على الاحتياط ، كما صححناه أخيرا ، والله العالم.
432 السؤال:

هل يجوز لبس الهميان الذي تكون به قطع جلدية مستوردة من الدول الكافرة ؟.. وهل يجوز للمحرم أن يلبسه فوق الاحرام لحفظ النقود مثلا ، والحال هذا ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز حتى للمحرم ، إلا في حال الطواف ، فإنه لا يجوز في هذا الحال على الاحوط ، ولا يجوز لبسه أثناء الصلاة ، والله العالم.
433 السؤال:

هل يجوز للمحرم لبس الحذاء الذي قد عقد عليه شيئا يكون علامة مميزة له ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس به.
434 السؤال:

طافت المرأة مكشوفة الذراعين ، أو الشعر جهلا أو عمدا .. هل يضر بطوافها ؟.. وما الستر الذي يتوقف عليه صحة الطواف ، هل هو كل البدن ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم على الاحوط اللازم عندنا ، ولها أن ترجع فيه إلى غيرنا ، والله العالم.
435 السؤال:

من لم يطف طواف الحج .. هل يجوز أن يقضيه في شهر محرم ، أم يتعين عليه القضاء في أشهر الحج ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز مع تعمد التأخير، وأما مع الترك نسيانا فيطوف قضاء ، ويصلي صلاته ، والاحوط اعادة السعي أيضا ، ان كان قد سعى قبله ، والا فهو أيضا لازم ان فاته نسيانا ، والله العالم.
436 السؤال:

في الموارد التي يجب فيها اعادة الطواف .. هل يجب اعادة الاعمال التي هي بعد الطواف أيضا ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يعيد بعده السعي وطواف النساء في طواف الحج ، والسعي والتقصير في طواف العمرة ، والله العالم.
437 السؤال:

إذا كان المكلف مبتلى بخروج الريح ، بحيث لا يتمكن من حفظ وضوئه أكثر من شوطين أو ثلاثة .. ماذا يجب عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: يجب عليه مراعاة وظيفته في صلاته ، فلا تضره فيما لا تضره في صلاته.
438 السؤال:

هل يجوز للمرأة والرجل الطواف المستحب في حال الزحام ، وفي حال ملامسة الرجال والتقاء الاجسام ؟.. وكذلك هل يجوز تقبيل الحجر الاسود في هذه الحالة أيضاً ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ذلك ، مع استلزامه اللمس الحرام ، والله العالم.
439 السؤال:

هل يجوز تأخير طواف النساء في الحج إلى مدة طويلة ، أم لا ، كما لو أخره إلى شهر رجب ؟
الفتوى:

الخوئي: لا مانع من ذلك ، والله العالم.
440 السؤال:

الحامل والمريضة والشيخ العاجز .. هل يجوز لهم الطواف محمولين مع سلة ، أم لا ؟.. وهل يجزي ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، يجوز مع خوف الضرر والعجز ، والله العالم.
441 السؤال:

هل يجوز للمكلف ان يقرن بين عدة طوافات مندوبة كطوافين أو ثلاثة ، ثم يصلي صلاتها بعد ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ذلك ، والله العالم.
442 السؤال:

إذا اعتمر شخص عمرة مفردة ، ثم بعد سنوات تبين له بطلان طوافه .. فماذا عليه الان ؟
الفتوى:

الخوئي: الظاهر بقاؤه على احرامه ، فيجب عليه الاجتناب عن المحرمات ، إلى أن يأتي بتمام اعمال العمرة بنفسه ، ومع عدم التمكن فبنائبه ، والله العالم.
443 السؤال:

نقل عنكم أن المراد بستر العورة في الطواف بالنسبة للمرأة هي: ( الا تكون عريانة ) في مقابل المرأة سابقا ، كانت تطوف عريانة ، فبلغ أمير المؤمنين (ع) إلا يطوف بالبيت عريان ، فالمرأة اللابسة لثيابها وعباءتها ، وان بدا وجهها وشعرها ورجلها ، ( وان حرم من جهة أخرى ، إلا أنه لا ربط له بالطواف ) لا يضر ذلك ، ونقل عنكم أنكم تقولون : أن المراد من العورة هي العورة في الصلاة على الاحوط وجوبا ( تمام بدنها ما عدا ما استثنى للصلاة ) فالسؤال:
1 أي النقلين أصح عندكم ، وعلى أيهما يكون العمل واجبا ؟
2 ما حكم طواف المرأة التي اعتمدت على النقل الأول ، وكشفت عن شعرها وذراعيها في الطواف تكليفا ووضعا؟
الفتوى:

الخوئي: 1 نعم قد احتطنا كذلك في المناسك.
2 اما أن ترجع فيه لغيرنا ، أو تعيد طوافها ، ان بقيت على احرامها ، والله العالم.
444 السؤال:

لو دخل في عمرة مفردة ، وقبل طواف النساء عدل بها إلى عمرة تمتع .. هل يجب عليه طواف النساء ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجب في الفرض ، والله العالم.
445 السؤال:

في مفروض السؤال السابق .. هل يكتفي بتلك العمرة ويأتي بالحج بعد ذلك ، أم لابد له من عمرة تمتع أخرى ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يكتفي بها ويأتي بالحج ، والله العالم.
446 السؤال:

إذا ظهر شيء من جسد المرأة الواجب ستره في الطواف في شوط ، أو جزء من شوط غفلة ، أو سهوا ، أو جهلا .. فما هو الحكم ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا التفتت إلى ذلك أثناء الطواف أعادت ذلك الشوط على الاحوط ، وإذا إلتفتت بعد الفراغ لم يضرها ان كان غفلة أو سهوا .. وان كان جهلا بالحكم وقد فاتت الموالاة ، أعادت الطواف من رأس احتياطا .. وان انقضى وقت الطواف ، أعادت الحج احتياطا ، والله العالم.
447 السؤال:

عندما يقال بعد تجاوز النصف ، أو قبل تجاوزه في الطواف .. كيف يحسب الانتصاف ؟.. هل هو بلحاظ محيط جدار ( الكعبة الشريفة ) ، أم المطاف الداخل معه حجر اسماعيل (ع)؟
الفتوى:

الخوئي: المراد من تجاوز النصف الاتيان بأكثر من ثلاثة أشواط ونصف حول المطاف بما فيه حجر اسماعيل (ع) ، والله العالم.
448 السؤال:

لو رأى الحاج بقعا من الدم في المطاف بالقرب من الكعبة ، ثم رأى بعض الخدم يسكبون الماء عليها بطريقة تسبب انتقال النجاسة إلى جميع المطاف ، وأجزاء كثيرة من نواحي المسجد ، بحيث صار الاحتراز عن تلك النجاسة أمرا ان لم يكن متعذرا كان متعسرا ، يوقع المكلف في الحرج والمشقة ، وذلك بسبب وجود الرطوبات في بقاع كثيرة من المسجد والمطاف ، وحيث ان الطهارة من الخبث شرط في لباس وبدن الطائف ، وهو لا يتمكن من لبس الحذاء داخل المسجد والطواف به خوفا من الضرر .. فماذا يصنع عندما يريد أن يطوف الواجب والحال هذه ؟
الفتوى:

الخوئي: ما كتبت من انتقال النجاسة بفعل غسل بقع الدم إلى جميع المطاف بعيد للغاية ، ثم ان الاجتناب عن التلوث لمن يتيقن بذلك سهل ، بلبسه الحذاء الاسفنجية أو شبهها ، وربما يلبسونها لتوقي الاقدام أحيانا من صهر الشمس أرض المطاف ، وان لم يتيسر على فرض بعيد ، فالضرورات تبيح المحظورات ، والله العالم.
449 السؤال:

هل أن الخروج إلى الرواق المحيط بالمطاف يعتبر خروجا من المطاف ، ويأخذ حكمه ؟
الفتوى:

الخوئي: لا مانع منه ، إذا لم يناف الموالاة ، والله العالم.
450 السؤال:

لو فسدت العمرة أو الحجة بمفسد ما ، كما لو طاف من غير طهارة ، أو نسي صلاة الطواف ، أو ما شاكل ذلك جهلا ، ولم يلتفت إلا بعد الوصول إلى وطنه .. فهل ان احرامه فسد ، أم يبقى محرما ؟.. وماذا يجب عليه حينئذ ؟
الفتوى:

الخوئي: أما العمرة المتمتع بها ، فيبطل احرامها ببطلانها إذا التفت إليه في وقت لا يتمكن من تدارك نسكها قبل الوقوف بعرفات ، وأما احرام الحج ، فيبطل بفساد طوافه بعد تمام شهر الحج ، وأما احرام العمرة المفردة ، فلا يبطل مادام يمكنه اعادة نسكها بنفسه ، والا فبنائبه ، ونسيان صلاة الطواف لا يوجب البطلان في حج أو عمرة ، ويصليها أينما تذكر ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه (قدس سره): ومقتضى بقاؤه على احرامه في العمرة المفردة وان رجع إلى وطنه اجتناب محظورات الاحرام ، إلى أن يأتي بعمرة مفردة على الاحوط وجوبا ، فان لم يكن قادرا على ذلك ، فيستنيب من يعتمر عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى