الحج والعمرة

الحج والعمرة – 14

391 السؤال:

ما حكم من أنشأ احرام عمرة التمتع ، ثم انكشف له أنه مبتلى بإحرام عمرة مفردة ، حيث كان أخذ عمرة مفردة في شهر سابق ، وانكشف له بطلان عمرته السابقة ؟
الفتوى:

الخوئي: يتم نسك الأولى ، ثم يجدد الاحرام لعمرة التمتع ان امكنه من احد المواقيت على الاحوط الأولى ، والا فمن أدنى الحل خارج الحرم ، والله العالم.

التبريزي: الاظهر أن يحرم من احد المواقيت ، إذا أمكن.
392 السؤال:

من أحرم بالنذر قبل الميقات .. هل يستحب له تجديد النية والتلبية ، إذا مر بالميقات ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يستحب له ذلك ولو مر بالميقات ، إلا بنية الرجاء ، أي رجاء المطلوبية.
393 السؤال:

من أحل من احرام عمرة التمتع وخرج من مكة .. ماذا عليه إذا كان خروجه من مكة إلى منى ، أو إلى الطائف بدون احرام ؟.. وهل يفرق الحكم فيما لو كان ناسيا ، أو جاهلا بالحكم أو الموضوع ( بأن مشى وهو يظن أنه في مكة ، ثم التفت إلى أنه خارج مكة ) ، أو متعمدا ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا خرج من مكة بعد الفراغ من اعمال العمرة من دون احرام ، وتجاوز المواقيت ، ففيه صورتان :
الأولى: أن يكون رجوعه قبل مضي شهر عمرته ، ففي هذه الصورة يلزمه الرجوع إلى مكة بدون احرام ، فيحرم منها لحج ، ويخرج إلى عرفات.

الثانية: أن يكون رجوعه بعد مضي شهر عمرته ، ففي هذه الصورة تلزمه اعادة العمرة ، والله العالم.
394 السؤال:

ماحكم من أحل من عمرة التمتع ، وأنشأ احرام العمرة المفردة ، إذا كان جاهلا بالحكم ، أو ناسيا ، أو كان متعمدا ؟
الفتوى:

الخوئي: العمرة المفردة لا تصح في جميع الصور الثلاث ، إلا بعد اداء الحج بسعيه بعد الطواف ، وصلاته ، ورمي الجمار أيضا أيام التشريق ، فنسك التمتع من العمرة لا يتدخل بينهما احرام في عمرة أخرى ، والله العالم.
395 السؤال:

من كان وظيفته حج التمتع ، فأنشأ من الميقات احرام حج التمتع جهلا بالحكم ، ولم يعلم بأن وظيفته أن ينشأ احرام عمرة التمتع .. فما هو حكمه ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان من قصده امتثال الأمر الفعلي ، وتخيل أنه الأمر بالحج ، صح احرامه للعمرة ويأتي بنسكها ويجزيه ، أما لو اعتقد أن اللازم فعلا هو احرام الحج ، فليستأنف الاحرام من أوله ، إما من الميقات ، أو من المراتب بعده حسبما بينا في تارك الاحرام.
396 السؤال:

هل يجوز تكليفا الاحرام للعمرة المستحبة ، إذا كان يعلم أنه سيضطر إلى ارتكاب بعض محرماته ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ، والله العالم.
397 السؤال:

إذا كان في مكة ، وأراد أن يأتي بعمرة مفردة .. فهل يجوز له الاحرام منها بالنذر ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز، ولا يجزي النذر للاحرام منها ، ولابد في صحته أن يكون من أدنى الحل على الاقل ، والله العالم.
398 السؤال:

رأيكم أنه لا يجوز دخول مكة إلا محرما .. فما هو المقصود ، هل هي القديمة فقط ، أم يشمل جميع التوسعات العمرانية التي يطلق عليها اسم مكة ، أم مطلق الحرم ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس المقصود مطلق الحرم ، بل المقصود بمكة دخول خصوص مكة القديمة ، والله العالم.
399 السؤال:

هل أن الأحكام الخاصة بمكة تخص مكة القديمة ، أم تشمل الجديدة ؟
الفتوى:

الخوئي: الأحكام التي موضوعها مسمى مكة ، فنعم ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه (قدس سره): ولكن في بعضها على الاحوط وجوبا ، حسبما تقدم في بعض المسائل.
400 السؤال:

إذا دخل مكة بعمرة مفردة ، بانيا على عدم الاتيان بالحج ، ثم بدت له الرغبة بعد ذلك في الحج ( متمتعا ) ، وكانت عمرته تلك في أشهر الحج .. فهل يجوز له الاحرام لها من أدنى الحل ، خاصة مع ضيق الوقت ، والصعوبة في الذهاب إلى الميقات ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، تنقلب عمرته إلى عمرة التمتع ، ويأتي بالحج ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه (قدس سره): فلا يحتاج إلى عمرة اخرى للتمتع ، بل في الاتيان بها حتى رجاء إشكال.
401 السؤال:

إذا سافر إلى جدة غير عازم على دخول مكة ، ولكنه بعد وصوله جدة عزم على دخول مكة .. فهل يجزئه الاحرام من أدنى الحل ؟
الفتوى:

الخوئي: من كان مسافرا في جدة ، وعزم على دخول مكة ذهب إلى ( جحفة ) التي هي أحد المواقيت ، وأما المقيم فيما فيحرم من محله ، والله العالم.
402 السؤال:

لو دخل مكة بلا احرام جهلا منه بوجوب الاحرام ، ثم رجع إلى بلاده .. هل يلزمه الرجوع إلى مكة لأداء أعمال العمرة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجب عليه الرجوع ، والله العالم.
403 السؤال:

إذا كان ( الحملدارية ) يحتاجون إلى الذهاب إلى مكة في آخر ذي القعدة ، ثم يرجعون في أول ذي الحجة .. هل هناك وسيلة يتخلصون بها من اعادة الاحرام مرة ثانية ، إذا كانت المدة أقل من عشرة أيام بين العمرة الأولى ودخولهم مرة ثانية ؟
الفتوى:

الخوئي: لابد للدخول الثاني ، إذا كان بعد الشهر الذي ختم فيه احرامه وعمرته أن يحرم ثانيا ، والعبرة بتعدد الشهر، لا الأيام ، فالمثال في السؤال يحتاج فيه إلى تجديد الاحرام ، بخلاف ما لو خلص في أول شهر ، وخرج وأراد الدخول في آخره فلا يحتاج ، والله العالم.
404 السؤال:

شخص أدى عمرة مفردة ، ثم اراد أن يأتي بعمرة التمتع .. هل يكون ميقاته مسجد التنعيم ، أم قرن المنازل ؟
الفتوى:

الخوئي: يكون ميقاته قرن المنازل دون مسجد التنعيم ، يعني لا يكفي احرامه من أدنى الحل ، بل لابد من الاحرام من احد المواقيت المعروفة كالميقات المزبور ، والجحفة ، ونحوهما ، والله العالم.
405 السؤال:

شخص أدى عمرة مفردة ، ثم اراد أن يأتي بعمرة أخرى مفردة .. هل يكون ميقاته مسجد التنعيم ، أم قرن المنازل ؟
الفتوى:

الخوئي: يكون ميقاته مسجد التنعيم ، يعني يكفي احرامه من أدنى الحل ، كمسجد التنعيم ونحوه ، والله العالم.
406 السؤال:

شخص يريد أن يحرم من قرن المنازل ، ولكنه يعرف المسجد القديم .. هل يستطيع أن يحرم من المسجد الجديد ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان المسجد الجديد في قرن المنازل عند تشخيص أهل الخبرة ، جاز ذلك الاحرام منه ، والله العالم.
407 السؤال:

نعرف أنه يصح الاحرام قبل الميقات بالنذر ، ويصح ذلك في الطائرة ، كما يظهر في المناسك ، ولكن بعض العلماء أشكل في ذلك من جهة أن الناذر عندما يقول مثلا : على أن أحرم في هذا المكان ، تكون الطائرة قد تحركت إلى مكان آخر غير المكان الذي نذر أن يحرم فيه .. فهل هذا الاشكال متوجه ؟.. وكيف يصح حينئذ الاحرام في الطائرة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا اشكال فيه ، لأنه يقصد التلبس بالاحرام من حين الفراغ من صيغة النذر مباشرة ، ومن ذلك المكان الذي يصل إليه حينذاك ، والله العالم.
408 السؤال:

نظرا لصعوبة النزول ( السكن ) أيام الحج في مكة القديمة يضطر كثير من المؤمنين النزول في مناطق الشيشة والعزيزية .. فهل يجوز النزول في هذه المناطق ؟.. وهل يجوز الاحرام للحج من هذه المناطق أيضا ؟
الفتوى:

الخوئي: الاحوط أن يكون الاحرام من مكة القديمة ، والافضل أن يكون من المسجد ، وأما النزول في هاتين المنطقتين فلا بأس به ، نعم إذا خرج من هاتين المنطقتين وكان محرما ، فالاحوط ترك التظليل في الطريق ، والله العالم.

التبريزي: يعلق على جوابه (قدس سره): الاحوط ترك التظليل حتى في مكة القديمة.
409 السؤال:

لو وصل المحرم إلى أول عرفة ، وأخذ يبحث عن مكان فيها لينزل فيه .. هل يجوز له أن يتظلل بالمظلة ، أو ركوب السيارة المسقوفة أثناء بحثه قبل أن ينزل في مكانه ، وكذلك في المشعر الحرام ومنى ؟.. وهل هناك فرق بين ما إذا كان مكانه غير معلوم أو معلوما ، ولكن لم يصل اليه ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس في مثال مورد السؤال ، وانما الممنوع هو في السير السفري ، والله العالم.

التبريزي: الاحوط ترك التظليل في هذه الموارد ، إلا إذا اضطر اليه ، ومعه يجوز ولكن عليه الكفارة على الاحوط.
410 السؤال:

هل يعتبر من الضرورة المجوزة للتظليل الخوف على سيارته ، أو على عياله لو أركبهم مع أجنبي ، أو سيارته لو تركها في الميقات ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم إذا كان تحمله حرجيا جاز التظليل ، ولكن عليه الكفارة ، والله العالم.
411 السؤال:

مسجد التنعيم أصبح داخل مكة ، بحيث ان بيوت مكة تجاوزته .. فهل يجوز للمحرم منه التظليل والركوب داخل السيارة ، لأن التظليل للمحرم داخل مكة جائز فيما لو أحرم منه ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس التنعيم داخل مسمى مكة ، ولا يجوز التظليل منه إلى مكة المتيقنة ، والله العالم.
412 السؤال:

في ( السيارة اللورية ) التي لها حائط يشكل ظل جانبي ، يستند إليه المحرم ، إذا لم تشتمل على فتحات .. كم الارتفاع المسموح به ؟
الفتوى:

الخوئي: لابد أن يكون معظم بدنه مكشوفاً من الجوانب ، والله العالم.
413 السؤال:

إذا اضطر المحرم للظل الجانبي .. هل يسوغ له ركوب السيارة المسقوفة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، وعليه الكفارة ، والله العالم.
414 السؤال:

لو وصل الحاج إلى منزله في مكة الجديدة ( كالعزيزية مثلا ) .. هل يجوز له التظليل إلى المسجد الحرام ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز له التظليل من حدود العزيزية إلى حدود مكة القديمة.

التبريزي: ظهر حكمه مما تقدم سابقا.
415 السؤال:

هل يجوز للمحرم ركوب باص غير مسقوف ، له أربعة جوانب ، جانبان من هذه الجوانب ارتفاعهما عن رأس المحرم 30 سم تقريبا ، والجانبان الآخران ارتفاعهما عن رأس المحرم 70 سم تقريبا ، دون أن يكون عليه كفارة تظليل ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ركوب ذلك للتمكن من ركوب غيره مما لا جوانب له ، فان انحصر به ركبه مع كفارة شاة.

التبريزي: إذا فتح الزجاج بحيث لا يمنع من دخول الهواء أو الشمس ونحوهما ، فلا كفارة عليه.
416 السؤال:

إذا كان الجواب في السؤال السابق على المحرم كفارة تظليل لركوبه باصاً غير مسقوف ، فاذا دار الأمر بين الركوب في الباص المكشوف [ المقصود في السؤال السابق ] ، أو الركوب في الباص المسقوف .. فهل يجوز للمحرم الركوب في المسقوف ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم في فرض الجواز لركوب الباص المذكور، يتخير بينه وبين المسقوف ، والله العالم.

التبريزي: قد ظهر الجواب مما تقدم.
417 السؤال:

عند الاحرام يستخدم عادة في التنقل الشاحنات الكبيرة المكشوفة ، وعند الجلوس على أرضية هذه الشاحنات تكون جوانبها عالية ، مما تسبب التظليل ، وعادة نقوم بعمل سطحة خشبية ( رف كبير ) للجلوس عليها درءا للتظليل ، ولكن هذه العملية تسبب لنا الاحراج من قبل السلطات ، والتعطيل عند التفتيش ، وكذلك بعض الكلمات الجارحة والتهكم على المؤمنين ، فضلا عن الاخطار الناجمة عن الطريق وعند التوقف فجأة .. فهل يجوز لنا الاكتفاء بالجلوس في أرضية هذه الشاحنات في حالة الاحرام ؟
الفتوى:

الخوئي: في الفرض المذكور: يجوز الجلوس في أرضية السيارة ، وتجب بوجوبه الكفارة ، والله العالم.
418 السؤال:

إذا لم تتوفر وسيلة النقل الشرعية بالنسبة للمحرم من جهة التظليل .. فهل يجوز الانتقال إلى وسيلة النقل المريحة ، أو يجب أن يتدرج في تحصيل الوسيلة حتى لو لم تكن مستوفية للشروط ؟
الفتوى:

الخوئي: في مفروض السؤال: لا يجب التدرج في تحصيل الوسيلة غير المستوفية للشروط ، ويجوز عند عدم الوسيلة المطلوبة الانتقال إلى الوسيلة المريحة ، ثم يكفر بشاة واحدة لإحرامٍ واحدٍ ، ولو تكرر لغير مرة فيه ، والله العالم.
419 السؤال:

جاء في مناسك الحج مسألة (269) ما حاصله: أنه يحرم للرجل التظليل حال مسيره بمظلة أو غيرها ، ولو بسقف المحمل ، وان الاحوط بل الاظهر حرمة التظليل بما لا يكون فوق رأس المحرم ، ثم ذكرتم أنه لا بأس بالاستظلال بظل المحمل حال المسير .. فما هو المراد بذلك ؟.. وهل يشمل الاستظلال بظل السيارة ؟
الفتوى:

الخوئي: المراد بالاستظلال بظل المحمل الذي لا بأس به هو أن يسير المحمل ، ويسير هو ماشيا منفصلا عنه ، لكنه يستظل بظله ، ونحوه الاستظلال بظل سيارة وهو يسير ماشيا معها ، والله العالم.

التبريزي: يضاف إلى جوابه (قدس سره): وهكذا إذا كان راكبا في سيارة مكشوفة ، ومفتوحة الزجاج من الجوانب ، فانه يجوز له أن يتظلل بظل سيارة ماشية.
420 السؤال:

هل يجوز للمرأة المحرمة أن تستر وجهها ، عند عدم وجود الرجل الاجنبي ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ذلك عند عدم وجود الرجل الاجنبي ، ولكن يجوز حال النوم تغطية الوجه ، والاحوط وجوبا عند وجود الأجنبي إنزال الخمار ونحوه إلى محاذاة الانف ، أو الذقن ، بشرط ابعاده عن بشرة الوجه ، والله العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى