الحج والعمرة

الحج والعمرة – 10

271 السؤال:

هل يشترط القرب من مقام ابراهيم عليه السلام عن خلفه أم لا، فلو صلى خلفه بمقدار ثلاثين مترا .. ما حكم صلاته ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يصلي قربه وخلفه مهما أمكن ، ومراعاة الاقرب فالاقرب من خلفه هذا في الصلاة لطواف الفريضة ، اما لطواف النافلة فله أن يصليها في أي موضع من المسجد شاء.
272 السؤال:

ذكرتم أنه يجب على من لا يتقن القراءة في صلاة الطواف ان يصلي هو ويصليها جماعة ويستنيب أيضا ، ولكن هذا في المكلف المقصر دون القاصر، فالرجل والنساء الذين يقيمون عشرة أيام أو اكثر من ذلك في المدينة المنورة قبل الحج ، ويقوم المرشد بتعليمهم في هذه المدة ، ومع ذلك لا يتعلمون .. فهل أن هؤلاء قاصرون أم مقصرون ؟
الفتوى:

الخوئي: الظاهر أنهم قاصرون إذا كانوا بتلك الصفة.
273 السؤال:

يشترط في صلاة الطواف أن تكون خلف مقام ابراهيم عليه السلام إلى كم صف يصدق الخلفية ، وكم عدد الاشخاص الذين يجوز لهم أن يصفوا خلف المقام .. هل عشرة أم أقل أم اكثر؟
الفتوى:

الخوئي: الخلفية موكولة إلى الصدق العرفي ، والله العالم.
274 السؤال:

هل صحيح ما يقال من عدم جواز الصلاة في حجر اسماعيل فريضة كانت أم نافلة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يصح ذلك القول ، وتصح الفريضة والنافلة.
275 السؤال:

هل سبب عدم جواز الصلاة في حجر اسماعيل لدفن سبعين نبي فيه ، أم هناك سبب آخر؟
الفتوى:

الخوئي: لامانع منها كما عرفت ، وانما علل منع احتساب الطواف فيه بذلك.
276 السؤال:

إذا التفت الساعي بين الصفا والمروة إلى جهة اليمين أو اليسار بكل بدنه ، مع العلم بعدم حصول الاستدبار .. هل يكون سعيه صحيحا ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس ما لم يستمر كذلك في سعيه ، بل وقف.
277 السؤال:

ما حكم من أخر السعي في العمرة أو الحج إلى اليوم الثاني أو الثالث لغير عذر؟.. وهل يترتب عليه بطلان الطواف ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يعيد قبله الطواف وصلاته.
278 السؤال:

في السعي بين الصفا والمروة طريقان للذهاب إلى الصفا ، وطريق للعودة إلى المروة .. هل يجوز للشخص الخائف الرجوع من طريق الذهاب والعكس ، أي الذهاب إلى الصفا من طريق مجيئه إلى المروة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس بذلك مع العودة بنحو المتعارف ، ولو على الطريق الذي ذهب منه ، وكذا العكس.
279 السؤال:

إذا قصر المحرم ، ثم تبين له بطلان سعيه .. ماذا يجب عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: يجب تداركه بإعادة السعي ثم التقصير.
280 السؤال:

ما هو رأيكم حول الموقف ، فيما اذا لم يثبت هلال ذي الحجة ؟ واذا كان هناك احتمال لثبوت الهلال ، أو لم يكن .. ما هو الحكم ؟.. وهل يحج الحجاج حج التقية ويجزئ ذلك ، ام يتحلل بعمرة مفردة ويعيد من قابل ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا لم يعلم بالخلاف صح حجه ، وأما اذا علم بالخلاف ، فإن تمكن من الاتيان بوظيفته ولو بادراك الوقوف الاضطراري في المزدلفة بدون خوف وجب عليه ذلك ، وإن لم يتمكن منه بدل بعمرة مفردة ، ولا حج له ، وحينئذ فإن كانت استطاعته في السنة الحاضرة فان بقيت إلى السنة القادمة ، وجب عليه الحج في العام القابل ، والا فلا شيء عليه ، والله العالم.

التبريزي: وقد ذكرنا طريقا سهلا لادراك الحج عند العلم بالمخالفة ، بل من أراد الاحتياط في صورة عدم العلم بالمخالفة بعد الاتيان بالحج مع الجماعة ، ( راجع المناسك ) .
281 السؤال:

هل يتحقق الوقوف الاضطراري بالوقوف ولو لخمس دقائق مثلا في عرفات أو المشعر، وكذلك وقوف من يخاف الزحام ، والنساء والمرضى ليلة العيد في المشعر ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يتحقق بذلك وقوفهم.
282 السؤال:

ذكرتم في “المناسك” حدود عرفات ، ولكن هذه الحدود غير واضحة في هذه الايام مما حذا ببعض اهل العلم أن يشكك في مواقف الحجاج ، اذ مع اتساع المعالم في الحج لا يمكن لكل حاج أن يثبت مكانا له بقرب الجبل ليدرك القطع في موقفه .. فما هو الحل الذي يجب اتخاذه بالنسبة لهذا الموضوع ؟.. هل يمكن ان تجعل عرفات على ناحية المسمى كالقرية أو المدينة كلما اتسعت دخل في مضمونها حكم البلد ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: لا ينحصر الموقف بقرب الجبل ، بل هو اوسع منه بكثير، وأما في تطبيق الحدود له ، فلا بد ان يرجع إلى أهل الخبرة في البلد.
283 السؤال:

قالت مناسككم ( حفظكم الله ) بصحة الحج وسقوط الفرض اذا حصل الاحتمال بالهلال .. فما هي بعض طرق الاحتمال غير دعوى الرؤية ؟
الفتوى:

الخوئي: المراد هو احتمال غير صدق الرؤية التي حكم قاضي السنة طبقا لها بتعيين يوم الموقف.
284 السؤال:

اذا ارادت المرأة ان تبيت برهة من الوقت في المزدلفة في ليلة العاشر من ذي الحجة .. فهل يكون حكم الرجل الذي هي برفقته حكمها ، فيجوز له ايضا المبيت في المزدلفة في تلك الليلة برهة من الوقت ، ثم الانصراف إلى منى قبل طلوع الفجر ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس حكمها حكمه ، وعليه ادراك الوقوف بها بين الطلوعين.
285 السؤال:

اذا نوى الوقوف في عرفة أو المشعر أول الوقت .. هل يجب الاستيفاض كل الوقت ، ام يجوز النوم قليلا بعض الوقت ؟
الفتوى:

الخوئي: يجوز النوم بعد النية ( نية الوقوف ) أي مقدار شاء.
286 السؤال:

اذا أفاض الحاج من عرفات بعد الغروب من اليوم التاسع ، ولم يدرك الوقوف في المزدلفة بين الطلوعين لازدحام الطرقات .. فما هو حكمه ؟
الفتوى:

الخوئي: ان لم يتمكن من ادراك الوقوف الاختياري في المشعر لمانع من الموانع ، فإن تمكن من ادراك الوقوف الاضطراري وأدركه ، صح حجه والا فسد ، الا ان يكون جاهلا وقد صار عبوره من المزدلفة ، سيما اذا ذكر الله تعالى فيها عند عبوره منها ، فحينئذ يصح حجه ، والله العالم.
287 السؤال:

لو أحرم في اليوم الثامن من ذي الحجة ، لكن وقف في عرفات في اليوم الثامن ووقف من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس في المشعر الحرام في اليوم التاسع ، تارة مع العلم ، وتارة مع الخوف ، أو لكونه متهاونا ، أو غير ذلك ، ولو كان متعمدا وذبح وحلق.. الخ ، حتى وصل إلى وطنه .. فما حكم حجه صحة وفسادا ؟
الفتوى:

الخوئي: ان علم بالمخالفة ومع ذلك اتى بالمناسك ، فسد حجه ، واما مع احتمال المخالفة فيصح حجه ، والله العالم.

التبريزي: انما يجزي مع احتمال المخالفة ، اذا كان وقوفه موافقا للجماعة.
288 السؤال:

اذا افاض الحاج من المزدلفة بعد طلوع الشمس ، ولم يتمكن من الوصول إلى منى الا في الليل ، وقد فاتته اعمال يوم العيد .. فهل يجوز له القيام بها في اليوم الثاني ؟.. وهل تكون النية عند ذلك أداء أم قضاء ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم عليه ان يقوم بالاعمال المزبورة في اليوم الثاني بعنوان الوظيفة الفعلية ، ولا يعتبر في صحتها قصد القضاء ، والله العالم.
289 السؤال:

وهل يجوز له تأخير الذبح ( في مفروض السؤال السابق ) إلى ان يصل إلى بلده ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز له ذلك.
290 السؤال:

اذا ضاع المكلف عن رفاقه ولم يؤد ما عليه في عرفات ، أو منى ، أو كليهما لافتقاره إليهم ، وانتهت أيام الحج ، ورجع إلى مكة .. فما هو حكمه ؟.. هل حجه صحيح ، ام عليه الحج في العام القادم ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا ترك الوقوف في عرفات اختيارا او المشعر فسد حجه ، وكذا اذا ترك اعمال منى ، ولم يتمكن من الاتيان بها في ذي الحجة ، واما اذا كان قد أتى بالوقوف بأن كان في عرفات من زوال اليوم التاسع ، ويكون في المشعر من أول طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ، ولم يأت بأعمال منى فحسب ، فإن تمكن من الذبح إلى آخر ذي الحجة ، واتى به وبالطواف والسعي بعده صح حجه ، نعم اذا ترك رمي جمرة العقبة في يوم العيد عمدا فسد حجه ، واما اذا تركه جهلا أو نسيانا لم يفسد حجه ، وعليه ان يأتي به في السنة القادمة بنفسه أو بنائب عنه ، وتفصيل ذلك بتمام شقوقه مذكور في المناسك ، والله العالم.
291 السؤال:

من رجم في اليوم الثاني عشر .. هل يجب عليه البقاء إلى ما بعد الزوال لينفر ، ام انه يجوز له الخروج ، ثم العودة قبل الزوال لينفر بعده ؟
الفتوى:

الخوئي: يجب البقاء بعد رمي ذلك اليوم ، ولا ينفر الا بعد الزوال ما لم يدخل الليل ، نعم يجوز له الخروج قبل الزوال لا بعنوان النفر ، بل لحاجة ، ثم يرجع لينفر بعد الزوال.
292 السؤال:

لو خرج الحاج من منى ليلة الحادي عشر بعد العشاء قبل منتصف الليل عامدا او جاهلا إلى مكة ، لاداء أعمال الحج ، واستمر إلى الفجر ، أو انتهى قبل الفجر .. ما حكمه في حالة رجوعه إلى منى مرة ثانية أو عدمه ، أو اشتغاله بالاعمال إلى الفجر ؟
الفتوى:

الخوئي: فيه كفارة شاة.
293 السؤال:

لو خرج الحاج من منى اليوم العاشر، أو الحادي عشر، ونام أول الليل في مكة ، أو اشتغل أول الليل بغير العبادة ، أما لاختيار التأخير، أو لوجود الزحمة المانعة من الطواف ، ثم استمر إلى الفجر .. ماذا يجب عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: هذا كسابقه.
294 السؤال:

إذا لم يكن الحاج الافاقي نازلا في مكة القديمة ، بل في أحد أحيائها الجديدة كالعزيزية مثلا ، وخرج إلى منى للمبيت فيها فلم يصل اليها ، إلا بعد منتصف الليل .. فهل يلزمه التكفير بشاة ، أم أن التكفير لازم لمن تأخر بعد منتصف الليل ممن هو نازل في مكة القديمة فقط ؟
الفتوى:

الخوئي: لا فرق في الحكم بين النازل في مكة القديمة ، أو الجديدة.
295 السؤال:

لو خرج من مكة ، ووافى منزله الذي في أحياء مكة أي خارج مكة القديمة قبل منتصف الليل ، ثم توجه إلى منى ، ولم يصل إلا بعد منتصف الليل .. فهل عليه الكفارة ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان في مكة لاداء طوافه وسعيه ، وبقي لعبادة ، ثم خرج إلى منى وتجاوز عقبة المدنيين ، فلا يضره الوصول إلى منى بعد نصف الليل ، ولا كفارة عليه.
296 السؤال:

هل يجوز المبيت بمنى محاذيا للمسلخ من جهة الشمال أو الجنوب ، مع العلم أن الجبل يبعد عن المسلخ مسافة كيلومتر؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان معدودا من منى عند أهل الخبرة ، لا مانع من ذلك.
297 السؤال:

اذا ضاقت منى بالناس كما يحدث في هذه الايام .. فهل يجوز المبيت في خارجها ، كما في المزدلفة ووادي محسر؟
الفتوى:

الخوئي: يجوز مع الاضطرار ، ولكن الأحوط التكفير بشاة لكل ليلة ، والله العالم.
298 السؤال:

هل يعول على العلامات التي تجعلها الدولة في منى وعرفات ومزدلفة الى التحديد ؟
الفتوى:

الخوئي: يرجع في ذلك إلى أهل الخبرة.
299 السؤال:

من خرج من مكة قاصدا التوجه الى منى للمبيت بها ، ولكنه لم يحصل على وسيلة نقل إلى منى ، إلا بعد منتصف الليل .. فهل يعد مخلا بالمبيت ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يخل ، ويجب عليه الكفارة على الأحوط.
300 السؤال:

لو فات الحاج البيات الأول بتمامه بمنى وجزء من البيات الثاني إختيارا .. فهل يلزمه الهدي ؟ واذا كان لضرورة كشدة الزحام مثلا ، أو لكون السائق لا يعرف الطريق إلى منى بحيث يؤدي ذلك لفوات شيء من المبيت الثاني .. فماذا يترتب عليه حينئذ ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم عليه الهدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى