الحج والعمرة

الحج والعمرة – 9

السؤال:

هل يسري حكم كثير الشك إلى من يشك كثيرا في عدد الاشواط في الطواف الواجب حول الكعبة المشرفة ؟.. ومتى يصير الشخص كثير الشك في الطواف ؟
الفتوى:

الخوئي: لا أثر لكثرة الشك في غير ركعات الفريضة ، إلا أن تبلغ الوسواس ، فحينئذ لا إعتبار بها مطلقاً.

التبريزي: يضاف إلى قوله قدس سره: لا أثر لكثرة الشك في غير ركعات الفريضة على الأحوط.
242 السؤال:

إذا حل المحرم من احرامه ثم قلم أظافره ، وتبين له بطلان عمرته ببطلان الطواف مثلا .. ماذا يجب عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: يجب تدارك الطواف والسعي أيضا وإعادة التقصير.
243 السؤال:

هل يجوز للمكلف أن يطوف بالازار فقط ، علما بأنه ساتر من السرة إلى الركبة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس به ، والأولى أن لا يترك الثوب الآخر.
244 السؤال:

هل لمس جدار الكعبة المشرفة أثناء الطواف فيه إشكال ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم لا يمس فوقه حين المشي للطواف على الأحوط.

التبريزي: استحبابا.
245 السؤال:

هل صحيح أن السبب في عدم جواز الدخول في حجر اسماعيل عليه السلام أثناء الطواف ، وعدم جواز لمس جداره هو أنه كان جزءا من الكعبة المشرفة ، وأخرجه بعض الملوك بعد هدمها ؟
الفتوى:

الخوئي: الظاهر عدم صحة ذلك ، بل المنع تعبدي في ذلك المقدار.
246 السؤال:

لو دفع الطائف بالبيت بسبب الزحام ، أو أن الطائفين جميعا يطوفون ككتلة واحدة ، ونيتهم لم تقطع .. فما حكم طوافهم ؟
الفتوى:

الخوئي: صح ، وأجزئهم في الفرض.
247 السؤال:

إذا طاف المكلف ثم شك في الطواف قبل الصلاة .. هل يلتفت إلى شكه ، أم يبني على الصحة ؟
الفتوى:

الخوئي: إن كان شكه في عدد الاشواط ، فعليه الاعتناء بهذا الشك ما لم يدخل في الصلاة ، وإن كان شكه في الزائد على السبعة لم يعتن به.
248 السؤال:

إذا طاف وصلى بدون طهارة من الحدث جاهلا بالحكم ، وعاد إلى وطنه .. فهل يكون حكمه حكم تارك الطواف ، أم حكم ناسي الطواف ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يكون حكمه حكم تارك الطواف عمدا.
249 السؤال:

من كان يعلم بوجوب صلاة الطواف ، ولكنه لايعلم بوقت وجوبها : هل هي بعد الطواف ، أو بعد الفراغ من الاعمال سواء السعي في عمرة التمتع ، أو طواف النساء في المفردة ، أو طواف الحج ، فعمل على هذا المنوال .. فما هو حكم طوافه ؟
الفتوى:

الخوئي: في مفروض السؤال: بما أنه كان جاهلا بوجوب الاتيان بصلاة الطواف بلا فصل عرفي ، وتركها بعد الطواف ، وأتى بها بعد السعي أو طواف النساء أو الحج ، فيحكم بصحتها.
250 السؤال:

من ترك طواف النساء في الحج أو العمرة المفردة .. فهل يكفيه طواف النيابة إذا كان قادرا على الرجوع ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: مع قدرته للذهاب إلى البيت لا يكفيه غير فعله ، وإن لم يقدر كفته النيابة.
251 السؤال:

إذا طافت المستحاضة الكبرى ، وصلت بغسل واحد ( خلاف الاحتياط الموجود في المناسك ) ، وكذا بالنسبة للمستحاضة الوسطى أو الصغرى ، إذا طافت وصلت بوضوء واحد ولم تعلم بالحكم ، إلا بعد رجوعها إلى البلد .. فما حكم طواف عمرتها وحجها ؟
الفتوى:

الخوئي: حيث ان الحكم مبني على الاحتياط ، فلها أن ترجع إلى الغير مع مراعاة الأعلم فالأعلم ، والله العالم.
252 السؤال:

إذا نسي طواف النساء في حج أو عمرة .. فهل يجوز له الاستنابة إذا رجع إلى البلد ، أو اللازم أن يرجع هو بنفسه ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجب عليه ان أمكن ، والا فيكفي الاستنابة ، وبعد اتيان النائب حل له ، والله العالم.
253 السؤال:

لو قطعت الصلاة الطواف في منتصف الشوط الثالث أو بعده ، وتحرك الطائف عن مكان القطع ، بل ذهب إلى مكان أخر ليصلي ، أو ذهب لتجديد الوضوء .. ما حكم طوافه ؟
الفتوى:

الخوئي: أما القطع بإقامة الصلاة مع عدم الخروج عن المطاف ، فلا يضر مع الاشتغال بلا فصل بعد الصلاة من موضع القطع ، وأما الاعذار الاخرى فحكم القطع ورفع اليد عن الطواف بها ، فمذكور في مناسكنا يرجع إليها.
254 السؤال:

هل الفصل بين الطواف وصلاتة بمقدار نصف ساعة يضر بالموالاة ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا لم يكن لمسامحة ، فلا يضر.
255 السؤال:

لو جاء بطواف النساء بعد طواف الحج ، وصلى وسعى جاهلا ، ولم يعلم الحكم إلا بعد سنين .. فهل حجه صحيح ؟
الفتوى:

الخوئي: يعد هذا ممن ترك طواف النساء جهلا على الأحوط لزوما ، فيجب عليه إعادة طواف النساء بنفسه ، لكن حيث أن الحكم في ذلك مبنى على الاحتياط الوجوبي ، فله الرجوع فيه إلى الغير.
256 السؤال:

لو سقطت إمرأة في الطواف .. فهل للاجنبي إستنقاذها ، ولو بمس بشرتها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا مانع من ذلك.

التبريزي: لا بأس بذلك ، إذا لم يكن بقصد الاستلذاذ.
257 السؤال:

ما المراد بعورة المرأة بالنسبة للطواف .. هل هي كما في الصلاة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، هو ذلك على الأحوط.
258 السؤال:

الذي حكمه تأخير الطواف والسعي إلى بعد الموقفين ، لو قدمها جاهلا بالحكم ولم يعلم حتى خرج شهر الحج .. فما حكمه ؟
الفتوى:

الخوئي: في الصورة المفروضة: يكون حجة باطلا من جهة أنه تارك للطواف.
259 السؤال:

من بداء طواف عمرته من باب الكعبة المشرفة أو حجر إسماعيل جاهلا بالحكم ، ولم يعلم بذلك إلا في منى بعد الموقفين .. ماذا يكون حجه ، وماذا عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: بطلت عمرته ، ويتم عمله هذا بنية الاعم من الحج الافراد والعمرة المفردة ، ويعيد حج التمتع من قابل.
260 السؤال:

رجل كان مخالفا واستبصر، وكان قد حج البيت الحرام أيام ضلالته ، ولم يؤد طواف النساء .. فهل صحة حجه السابق تشمل طواف النساء الذي لم يؤده ؟ فإذا أراد أن يؤديه بعد استبصاره .. فهل يؤذيه بنية الوجوب ، أو الاحتياط ، أم غيرهما ؟
الفتوى:

الخوئي: لايجب ذلك عليه ، فإن أراد أن يؤديه لايحتاج إلى نية الوجوب إن كان يؤديه في غير عمرة مستقلة ، والله العالم.
261 السؤال:

إذا طاف المعتمر إبتداء من الركن اليماني جهلا ، ثم أكمل عمرته وقصر بعد أن سعى ولبس المخيط .. ماذا يجب عليه ؟.. وهل عليه كفارة لبس المخيط لو كان جهله عن تقصير؟
الفتوى:

الخوئي: يجب اعادة الطواف صحيحا مع نزع المخيط حين علم ذلك ما لم يفت وقت التدارك ، والا بطل إحرامه في عمرة التمتع أو الحج.
262 السؤال:

إذا كان الحاج أو المعتمر يقوم بأداء ما عليه من أعمال مثل طواف النساء لا بقصد طواف النساء ولا غيره ، بل كما يطوف الناس أو كما أمره معلم الحاج .. فهل يجزئ طوافه عن طواف النساء ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان من قصده الاجمالي العمل بما هو وظيفته الفعلية أجزئه كما هو المفروض ، والله العالم.
263 السؤال:

لو أن مكلفا طاف بالبيت طواف عمرة التمتع ، وفي أحد الاشواط لامس جدار الحجر بيده ، وواصل بقية الاعمال حتى أتمها بالتقصير، ثم عرف بأن ملامسة الحجر تخل بالطواف ، فأعاد الطواف وبقية الاعمال الاخرى مرة ثانية .. فهل يجب عليه الكفارة ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: لايجب عليه كفارة في الفرض المذكور في السؤال ، والله العالم.
264 السؤال:

شخص حج في احدى السنوات ، وفي أثناء طواف عمرة التمتع دار بوجهه إلى الكعبة ليقبلها وهو ماش ، مع عدم علمه بأنه لايجوز ذلك إلا إذا كان واقفا .. فما حكم ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: في الصورة المفروضة: يكون طوافه محكوما بالبطلان ، والله العالم.

التبريزي: يبطل على الأحوط.
265 السؤال:

ما حكم رجل ذهب إلى الحج ولم يطف طواف النساء ، جاهلا بوجوبه عليه لاعتقاده بعدم وجوب طواف النساء على غير المتزوج ، ورجع إلى بلاده وتزوج ، وبعد الزواج علم أن الطواف كان واجبا عليه ، ولم يعتزل زوجته ، وبعد عام ونصف ذهب وأعاد الطواف .. فما حكمه ، وما حكم عقده ؟
الفتوى:

الخوئي: في مفروض السؤال: صح عقد زواجه ، ولكن كان عليه أن يعتزل عنها إلى أن يطوف ، فإن وطأها بعد العلم بالمنع وقبل الطواف وجب عليه الكفارة ، وأما طوافه فلابد له أن يكون مستقلا لحجه السابق غير طواف النساء لحجه اللاحق ، وإلا بقي محروما عن النساء ثانيا ، إلى أن يطوف ثانيا ، والله العالم.
266 السؤال:

من أراد أن يؤم جماعة في صلاة ركعتي طواف واجب عليه يلزمه أن يتأخر عن خلف مقام ابراهيم عليه السلام اكثر مما لو صلى وحده .. فهل صلاته مجزية في هذه الحالة ، أو لا ؟
الفتوى:

الخوئي: تقدم عدم جواز الاكتفاء بها جماعة ، نعم في مورد الاحتياط المذكور سابقا يلزم مراعاة صدق الخلفية المجزية له ايضا.
267 السؤال:

قد يتفق منع النساء عن الصلاة قريبا من المقام ، فتضطر إلى الصلاة بعيدا عن المقام إلى نهاية المسجد ، أو قرب مكان زمزم الآن .. هل تصح صلاتها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس بأي مكان آخر حينئذ من المسجد الحرام ، والله العالم.
268 السؤال:

لو لم يتمكن من الصلاة (صلاة الطواف) خلف المقام مباشرة فصلى بعيدا ، ثم أمكنه قبل السعي .. فهل يجب عليه إعادة الصلاة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا تجب الاعادة.
269 السؤال:

ما حكم صلاة الفريضة أو النافلة في مقام اسماعيل عليه السلام؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس بهما فيه.
270 السؤال:

هل تجوز الصلاة للطواف جماعة للمكلف الذي لا يحسن القراءة الصحيحة ؟
الفتوى:

الخوئي: في الاكتفاء بصلاة الطواف جماعة إشكال ، والله العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى