أحكام الزواج الدائم

أحكام الزواج الدائم – 4

91 السؤال:

ذكرتم في المسألة الواحدة من “المنهاج” الجزء الثاني صفحة 316 الفصل السابع في المهر ( أنه يجب فيه أن يكون متعينا ) ، فلو عقد الموكل معينا لمقدار الصداق من النقود ، وأضاف إليها مجهولا كأن قال : وغرفة نوم ، وهي مجموعة فرش وأثاث وسرير قد تكون بمبلغ أربعة آلاف إلى عشرين ألف .. فهل يصح هذا ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان ما يضم إلى المقدار المعلوم مجهولا كالمثال في السؤال ، ولم يكن له متعارف في الخارج ، بطل الصداق المسمى ، ورجع إلى مهر المثل.
92 السؤال:

رجل زنى بامرأة محصنة ذات بعل ، ثم طلقت هذه المرأة من زوجها وتزوجها الزاني ، وهي تقيم معه الآن ولهما أولاد .. فهل يمكن تصحيح هذا الزواج الثاني ، خصوصا وأنكم تفتون بالحرمة احتياطا ، بل نسب القول بالصحة لكم من بعض الوكلاء في بعض الاستفتاءات ؟
الفتوى:

الخوئي: ان المسألة عندنا احتياطية ، وليس رأينا الحكم بالصحة ، وحينئذ يجوز الرجوع إلى من يرى صحة العقد في المسألة.

التبريزي: في مفروض السؤال : يحكم بالصحة.
93 السؤال:

عقد زيد على هند ولم يدخل بها ، ثم علم أهلها بأنها حملت من غيره حراما او شبهة .. فهل يجوز اسقاط الحمل الذي لو بقي لهدد سمعتهم بالخطر الفادح ؟.. وما هي الضرورات التي تبيح اسقاط الحمل ما عدا الخطر على صحة الام ؟
الفتوى:

الخوئي: يختص جوازه بما اذا زاحم مثله من تلف الام ، واما قضية خطر السمعة وامثاله فلا يكفي في الجواز، مضافا إلى انه يمكن التخلص منه بالسفر، والوضع في بلد آخر وإخفائه ، والله العالم.
94 السؤال:

العادة عند بعض العوائل أن تزوج البنت من ابن عمها .. فماذا لو كانت البنت في تمام عقلها وأصرت على عدم الزواج من ابن عمها ؟.. فهل العقد يكون صحيحا بموافقتها بعد مدة من الزمن ؟.. وما حكم ما سبق ذلك من مدة حيث كانت رافضة للزوج ؟
الفتوى:

الخوئي: في الصورة المفروضة: العقد غير صحيح على الأحوط ، نعم اذا وافقت على العقد المزبور ولو بعد زمن ، صح العقد من ذلك الزمن ، والله العالم.
95 السؤال:

إذا كان لرجل زوجتان .. فهل يجوز له ان يبات عند واحدة ليلة من أربع ، ويبيت عند الاخرى ليلة من أربع ، والليلتان الباقيتان يضعهما حيث يشاء ، بحيث يجوز له أن يبيت عند إحداهما ليلة ، وعند الاخرى ثلاث ليال ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ما ذكر.
96 السؤال:

رجل تزوج من امرأة ، وشرطت عليه في ضمن العقد أن يعين لها ليلة خاصة للمبيت عندها ، ثم تزوج إمرأة ثانية وشرطت عليه في ضمن العقد ما شرطت الأولى ( أي ليلة خاصة بها ) ، وبعد مدة شك في أن هذه الليلة لمن هي للاولى أو للثانية .. فما هي وظيفته في المقام ؟
الفتوى:

الخوئي: عند عدم التراضي بين الزوجتين في الليلة المذكورة ، فالمرجع هو القرعة.
97 السؤال:

يجوز النظر إلى المرأة التي يريد الزواج منها .. هل يجوز ذلك الى كل بدنها وشعرها ؟.. وهل يشترط علمها أو رضاها بذلك ، أم يجوز حتى لو لم تأذن ، ولم تعلم ؟
الفتوى:

الخوئي: الاظهر الاختصاص باليدين والوجه بما فيهما من المعصم ، وكذلك الشعر والساق ، وان كان بغير إذنها وعلمها.
98 السؤال:

امرأة توفي زوجها ، ولها مهر مؤجل قدره ألف دينار مثلا .. فهل يحق لها أن تأخذ مهرها المؤجل من أصل التركة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز لها ذلك.
99 السؤال:

أ امرأة غير مسلمة تلفظت بالشهادتين كي تتزوج من رجل مسلم .. فهل يجوز الزواج منها مع العلم بأنها لم تؤمن بالاسلام ، بل تلفظت بالشهادتين لقلقة لسان لا أكثر ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا كانت كتابية جاز الزواج منها حتى بالدائم ، وان لم تكن كتابية فان كان العلم بعدم ايمانها بالاسلام مستندا إلى اظهارها لذلك ، لم يكف التلفظ المذكور في السؤال ، وان كان مستندا إلى الامارات الخارجية دون اظهارها لم تبعد الكفاية ، والله العالم.
100 السؤال:

ب اذا علم الزوج ان هذه المرأة التي نطقت بالشهادتين لا زالت تقوم ببعض الطقوس العبادية غير الاسلامية .. فهل يجوز له ابقاؤها على زوجيته لمجرد نطقها بالشهادتين دون ايمان او اعتقاد ؟.. وهل تجري عليها أحكام الاسلام بمجرد ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: يظهر جوابه مما تقدم ، وان النطق المذكور لا يكفي في مفروض السؤال ، والله العالم.
101 السؤال:

رجل تزوج فتاة على انها باكر، فتبين بعد الدخول انها ثيب وحامل لثلاثة أشهر من زنى مع رجل مشرك .. هل هذا العقد صحيح أم ماذا ؟
الفتوى:

الخوئي: العقد المذكور صحيح ، غاية الامر يستحق الزوج ما به التفاوت بين مهرها حال كونها باكرا وبين حال كونها ثيبا ، فبتلك النسبة يرجع عليها من المهر المسمى ، والله العالم.
102 السؤال:

أ عقدت امرأة باكرة نفسها على زيد دون رضا وليها وعلمه ، ولما علم الولي نقض العقد ، ثم عقدها هو على عمرو بشهادة عدول على رضاها بالعقد الثاني ، ولكنها وبعد مدة من العقد الثاني عادت إلى زيد مدعية أنها اجبرت على العقد الثاني .. فهل تقبل دعواها بالاجبار بعد ان شهد عدول على رضاها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يقبل منها دعوى الاجبار ، لكن لا ينفع في صحة العقد الثاني مجرد نقض العقد ، بل مقتضى الاحتياط الوجوبي ان يطلب الطلاق من الزوج الأول ، وان لم يطلق يطلقها الحاكم الشرعي او وكيله في الامور الحسبية ، فاذا لم يقع الطلاق يعد الزواج الثاني تزويج ذات البعل احتياطا ، فالعقد الثاني باطل ، وهي محرمة دائميا على الثاني ان كان عالما بالحكم ، أو كان قد دخل بها ولو جهلا بالحكم فحينئذ يمكن التخلص برجوعها إلى من يقول بكفاية اذن المرأة ، فيعتبر العقد الأول صحيحا ، فهي زوجة زيد فعلا ، والا فلا بد احتياطا من تحصيل الطلاق من الأول والثاني لكي يعقد عليها الأول جديدا ، او تتزوج بثالث.
103 السؤال:

ب واذا كانت قد حملت من زيد قبل علم الولي بالعقد والزواج ، ثم علم ونقض .. فما حكم الجنين ؟
الفتوى:

الخوئي: يجري عليه حكم ولد الوطي بالشبهة ، والله العالم.

التبريزي: أ الزواج الثاني صحيح ، ولا تقبل دعواها بالاجبار، ولكن الاحتياط فيما ذكره السيد الاستاذ ( طاب ثراه ) .
104 السؤال:

ما حكم المرأة المتسترة والتي يرفض زوجها سترها ، ويخيرها بين الطلاق ، أو خلع الملابس الشرعية ؟
الفتوى:

الخوئي: تختار الطلاق ، وترفض إدامة مثل هذا الزواج الذي يجر الى المعصية ، والله العالم.
105 السؤال:

ما الحكم في وضع حلمة ثدي الزوجة في الفم ومداعبته ، في وقت تكون المرأة ليست مرضعا أو مدرة بالحليب ؟.. وهل يحرم على الزوج إدخال اصبعه في فرج زوجته ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: يجوز لكل من الزوجين التمتع بصاحبه بكل وجه يريدانه.
106 السؤال:

هل يكفي في توكيل الزوجة لعقد الزواج سكوتها ، أو قول نعم عند اجراء صيغة الوكالة عليها ؟
الفتوى:

الخوئي: يكفي في اذنها سكوتها إذا كانت بكرا ، ولم تكن قرينة على عدم الرضا ، والله العالم.
107 السؤال:

ما هي حدود المبيت عند الزوجة ، عند تعدد الزوجات ؟.. هل هو من الغروب إلى الفجر، أم يجوز المبيت من نصف الليل إلى الفجر، أو أقل من ذلك ؟.. وهل يجب البقاء معها نهار تلك الليلة ؟
الفتوى:

الخوئي: الحدود هي الليل ، أو نصفه على الاقل ، ولا يجب النهار ، ولا المضاجعة في الليل ، والله العالم.

التبريزي: الملاك في البيتوتة هو المتعارف كما سيأتي ، فلا يكفي مثلا أن يبيت نصف الليل عند واحدة ، إذا بات النصف الآخر عند الأخرى.
108 السؤال:

ما هي الكيفية الواجبة في المبيت عند تعدد الزوجات ؟.. هل هو مجرد النوم معها في غرفة واحدة ، أو في فراش واحد ؟.. وهل يجب استقبالها عند النوم ، أم لا ؟.. وهل يشمل ذلك عند عدم التعدد ؟
الفتوى:

الخوئي: كما ذكرنا اعلاه ، وانما يجب مع تعدد الزوجات لكل زوجة ليلة من أربع ليال ، إن بات مع احداهن ، والله العالم .

التبريزي: لا يعتبر النوم في فراش واحد ، بل يكفي صدق البيتوتة عندها.
109 السؤال:

في الفترة ما بين عقد النكاح والدخول .. هل يحرم على الزوجة خروجها من منزل أهلها بغير اذن زوجها ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يحرم عليها الخروج بغير اذن زوجها في الفترة المذكورة في السؤال ، والله العالم.
110 السؤال:

هل يصح اشتراط الزوجة على زوجها ، إذا لم ينجب منها ولدا أن يطلقها ؟.. وهل يلزم الزوج ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجب على الزوج الوفاء بالشرط ، ان كان في ضمن العقد ، والله العالم.
111 السؤال:

هل يجوز تزوج غير المختون ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز ، والله العالم.
112 السؤال:

هل التمكين الواجب على الزوجة لزوجها هو خصوص الجماع ، فلا يشمل غيره من الاستمتاعات ، بحيث يجوز لها الامتناع منها ، أو هو مطلق الاستمتاعات ؟ وعلى فرض كونه المطلق .. فهل يدخل فيها مثل عض بدن الزوجة في أي موضع شاء منها ، مع كونه غير مدمي ، أو لا ؟
الفتوى:

الخوئي: هو في كل ما له به متعة ، ولا يضر بها ، وليس بمحرم في نفسه شرعا ، والله العالم.
113 السؤال:

لو عقد العالم بالحكم على زوجة قبل طواف النساء .. ماذا عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس عليه شئ ، والله العالم.
114 السؤال:

قلتم في المنهاج (2 مسألة 1471) : ( لا عدة على المزني بها من الزنا ، ان كانت حرة ، ولا استبراء عليها ان كانت أمة ، فيجوز لزوجها أن يطأها ، ويجوز التزويج بها للزاني وغيره ، لكن الاحوط لزوما إلا يتزوج بها الزاني إلا بعد استبرائها بحيضة ) ، والسؤال هو: لو تزوجت في اليوم أو الاسبوع الذي زنت فيه ، وبعد ستة أو تسعة أشهر ولدت .. فكيف يلحق الولد بالزوج ، مع أنه لا يدري .. هل الحمل منه أم من الزاني ؟.. وهل يجوز التزويج بها حتى مع العلم بكونها حاملا ، وبمن يلحق الولد ؟
الفتوى:

الخوئي: في مفروض السؤال: لو لم يعلم أنه من الفجور فمحكوم بكونه ولدا شرعيا له بحكم الفراش ، وأما مع العلم بكونه من حملها قبل زواجه فلا يلحق ، وان صح له التزويج بها حينئذ ، إذا كان الحمل من فجور.
115 السؤال:

رجل عنده زوجتان ، وهو ملتزم بالقسمة بينهما ، إلا أنه يسافر كل خميس وجمعة بإحدى زوجتيه لتزور أهلها ، وينام معها في سفره .. هل يجب عليه أن يقضي هاتين الليلتين لزوجته الأخرى ، لأن سفره لصالح الزوجة التي يسافر معها ؟
الفتوى:

الخوئي: عليه المبيت ليلة واحدة عند الآخرى ، والله العالم.

التبريزي: إذا كانت الليلتان اللتان بات فيهما مع زوجته التي سافر معها من لياليه ، فلا يجب المبيت عند الآخرى ، وان كانتا من الاربعة ، فيجب عليه المبيت ليلة واحدة عند الآخرى.
116 السؤال:

ما هو مقدار المبيت الواجب مع المرأة من حيث الزمن في الليلة الواحدة ؟.. هل يكفي نصف الليل ، الأول أو الثاني ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يكفي النصف ، ويعتبر فيه المقدار المتعارف في البيتوتة ، والله العالم.
117 السؤال:

هل يجب أن يكون معها على فراش واحد ( في مقام الخروج من العهدة ) ، أم يكفي وجوده معها في غرفة واحدة ، وان كان كل منهما على فراش ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يكفي ذلك ، بل تجب المضاجعة ، والله العالم.

التبريزي: في وجوب المضاجعة اشكال ، بل الاظهر وجوب المبيت فقط.
118 السؤال:

إذا ادعت المرأة أنها خلية ، ثم ادعت أنها ذات بعل ، ثم ادعت أنها خلية .. هل يقبل قولها مع عدم الوثوق والاطمئنان به ؟
الفتوى:

الخوئي: لا تقبل دعواها أنها خلية بعد اعترافها بأنها ذات بعل ، إلا إذا وقع بين الامرين فاصل زماني ، بأن مضت مدة على دعواها أنها ذات بعل ، واحتمل في حقها الآن أن لا يكون لها بعل ، ولا عليها عدة ، والله العالم.
119 السؤال:

هل يكفي في العقد على البكر العلم والاطمئنان برضا وليها في الزواج ، أم أن ذلك لا يكفي ، ويجب الاستئذان منه ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يكفي الرضا الباطني ، بل لابد من اظهاره خارجا ، والله العالم.
120 السؤال:

إذا أراد أن يتزوج بامرأة دواما أو متعة .. فهل يصدقها فيما إذا أخبرته بأحد هذه الامور:
1 أنه لا ولي لها ، أي أن اباها أو جدها لأبيها كلهم ميتون ؟ 2 إنها ثيب ؟ 3 إنها يائسة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم ، والله العالم.

التبريزي: في قولها : لا أب لي اشكال ، إلا إذا كانت ثقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى