أحكام الغسل والوضوء والتيمم

أحكام الغسل والوضوء والتيمم – 5

121 السؤال:

تعرضتم في المسائل المستحدثة الى احكام الشوارع المفتوحة من قبل الدولة .. فما هو رأيكم في التوضؤ والغسل والتيمم والصلاة في تلك الشوارع ؟
الفتوى:

الخوئي: لا مانع من ذلك.
122 السؤال:

هل يجوز بعد دخول الوقت أن يتوضاء بقصد القربة للصلاة أو بقصد الاستحباب ، كما هو الظاهر من مذاقكم ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يكفي.
123 السؤال:

الفالول الذي يظهر احيانا في اليد ولاجل ان يقطع يشد أصله بخيط شدا قويا حتى ينفصل عن اليد .. فما هي وظيفة المصلي حينئذ اذا اراد الصلاة ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا امكنه رفع الخيط للوضوء والغسل لزمه ذلك فيما اذا توقف عليه إيصال الماء لموضع الخيط ، وفي حال كونه معذورا عن رفعه ، ولم يكن موضعه في محل المسح كأطراف الاصابع تعين عليه التيمم ، وكذا اذا كان في باطن الكف ، وأما اذا كان في محل المسح ، فلا بد من الجمع بين الوضوء والتيمم.
124 السؤال:

في باب الوضوء المسألة (367) من توضيح المسائل ذكرتم: ان اليد اليسرى لا بد أن لاتغسل ارتماسا ، للاشكال في المسح حينئذ ، وفي المسألة التي بعدها (368) قلتم: في بيان كيفية الوضوء الارتماسي لا بد من رمس الوجه في الماء من طرف الجبهة الى الاسفل ، ورمس اليدين من طرف المرفق كذلك ، مع ان الاشكال على كل حال متحقق ، نرجو منكم توضيح ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: ان المسألة 368 متكفلة ببيان كيفية الوضوء الارتماسي ، وغير ناظرة الى اشكال اليد اليمنى الذي تكفلت ببيانه المسألة 367.

التبريزي: المراد من المسألة الأولى أن تمام اليد اليسرى لا تغسل بالارتماس ، وأما غسل بعضها من المرفق فلا بأس به ، ويبقى بعضها الآخر، فيغسله باليد اليمنى خارج الماء ، فيحصل في اليدين بلة الوضوء فيمسح بتلك البلة ، وأما المسألة الثانية فلا بد أن يكون غسل اليد اليسرى بالارتماس ، أي بعضها من طرف المرفق ، ويغسل الباقي باليد اليمنى خارج الماء كما تقدم ، فلا منافاة بين المسألتين.
125 السؤال:

ذكرتم في المسألة 367: ( ان الوضوء الارتماسي هو رمس الوجه واليدين في الماء بقصد الوضوء ، لكن يشكل المسح ببلل اليد حينئذ ، فعليه لا بد من عدم رمس اليد اليسرى ) .. فما حكم من تعذر عليه غسل اليد اليسرى ترتيبا ، لوجود جرح أو جبيرة في اليد اليمنى ؟
الفتوى:

الخوئي: في مفروض السؤال: لا بد أن يستنيب شخصا آخر في غسل يده.

التبريزي: اذا تمكن من غسل اليد اليسرى ترتيبا ، ولو بأخذها تحت ماء الانبوب ليستولي الماء شيئا فشيئا إلى تمام يده اليسرى مع الترتيب من المرفق إلى أطراف الاصابع ، فيتعين أن يغسل اليسرى كما ذكرنا ، والا فيستنيب شخصا في صب الماء على يسراه كما ذكر.
126 السؤال:

إذا تيمم لضيق الوقت بدلا عن الغسل أو الوضوء ، لكن في أثناء الركعة الأولى ، وقبل إكمال السجدتين طلعت الشمس .. فهل يحكم بصحة التيمم وكذلك الصلاة ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: ليس بصحيح.

التبريزي: يحكم بفساد تيممه وبطلان صلاته.
127 السؤال:

هل يجوز التيمم بالغبار الموجود على اللحاف ، أو على الوسادة ، أو على الفراش ، أو على السجادة ، وأمثال ذلك في صورة الاختيار؟.. وما الحكم عند الاضطرار؟
الفتوى:

الخوئي: إذا لم يجد التراب أو الارض الطاهرة ، أو ضاق الوقت عن الماء والتراب ، صح التيمم بما ذكر.
128 السؤال:

قلتم في التيمم بعد أن يضرب بباطن يديه على الارض الأحوط نفضهما ، والمشاهد هو ضرب اليدين احدهما بالاخرى لاجل تحقق النفض ، لكنه قيل : ان ضرب احد اليدين بالاخرى غير صحيح لايجابه خلط تراب التيمم .. فهل هذا القول صحيح ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: ضرب اليدين احدهما بالاخرى لايضر في التيمم ، ولا مدرك لمفاد ذلك القيل.
129 السؤال:

اذا عجز الشخص عن التيمم بحيث لابد أن ييممه شخص آخر .. فما هي كيفية تيميمه ؟ لان الشخص المتيمم حال مسح اليدين تكون يده اليمنى في الجهة اليمنى واليد اليسرى في الجهة اليسرى ، وتنعكس هذه الصورة فيما لو يممه شخص آخر، والغرض من السؤال هو: أن العاجز .. هل ييمم بهذا النحو المذكور ، ام هناك طريق آخر؟
الفتوى:

الخوئي: ييمم العاجز بكل نحو يحصل معه مسح الجبهة والجبين بكلتا يدى الميمم ، ويمسحهما من الاعلى إلى الاسفل ، وان كان من مقابله.
130 السؤال:

الأحوط وجوبا نفض اليدين بعد الضرب في التيمم .. ما هي كيفية نفض اليدين ، هل يضرب إحداهما بالاخرى بباطنها أو غير ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: المقصود من نفض اليدين هو ضرب احداهما بالاخرى.
131 السؤال:

في حال فقدان الماء يجب البحث عنه ، وذلك مسافة غلوة سهم في الارض الحزنة ، وغلوة سهمين في الارض السهلة .. فما هو المقدار بالامتار؟
الفتوى:

الخوئي: بمقدار ما يعلم بوصول الرمية المتعدلة إليه من الامتار.
132 السؤال:

إذا كانت اليد اليمنى مجبرة في مواضع التيمم ، ولا يستطيع المسح بها ولا الضرب كذلك .. هل يضرب باليسرى فقط ويمسح ، أم ماذا يصنع ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا كانت وظيفته التيمم ، اكتفى بضرب اليسرى فقط والمسح بها.

التبريزي: يضاف إلى جوابه قدس سره: والأحوط الاستنابة للتيمم أيضا مع التمكن منها.
133 السؤال:

لو قدر للمتيمم بعد ضرب الارض بيديه أن لمس ثيابه أو حك بدنه .. هل يبطل التيمم ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يبطل ذلك تيممه.
134 السؤال:

هل يجب مسح الجبهة في حالة التيمم بكل الكفين بحيث يستغرق مسح الجبهة كل الكفين ، أم يكفي المسح ببعض الكفين ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجب بكل الكفين.
135 السؤال:

هل يصح ضرب اليدين في حالة التيمم على الجدار ، إذا كان مما يصح التيمم عليه ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس به.
136 السؤال:

هل يجوز التيمم على البلاط بأنواعه ، وكذا الاسمنت ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ذلك.

التبريزي: الأحوط تركه مع التمكن من غيرهما.
137 السؤال:

هل يجوز للمتيمم بدلا عن الغسل مس كتابة القرآن الكريم ، وترتفع بتيممه الكراهة عند القراءة ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجوز وترتفع الحرمة والكراهة ، ويحصل به الكمال فيما يتوقف على الطهارة ، كما ذكر تفصيلا في مسألة 383 ج 1 المنهاج.

التبريزي: يعلق على جوابه قدس سره : إذا لم يكن التيمم لضيق الوقت عن الغسل أو الوضوء.
138 السؤال:

شخص أحترق مقدار من كلتا يديه ، او احترق تمام وجهه على نحو لا يمكن مسحه باليد أو وضع خرقة عليه .. فما هي وظيفته اتجاه الصلاة ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا تمكن من الوضوء الجبيري أتى به ، واذا احتاج الى الغسل في هذه الحالة أيضا أتى بالغسل الجبيري ، وفي صورة عدم تمكنه من استعمال الماء يأتي بالتيمم بأي نحو أمكن.

التبريزي: يعلق على جوابه قدس سره: ولو بغسل بعض المواضع التي يمكن غسلها من الوجه واليدين ، واذا تيمم كما ذكر فالأحوط وجوبا قضاء تلك الصلوات بعد ذلك.
139 السؤال:

المكلف الذي شدت يده إلى رقبته على النحو المعهود وذلك لكسر فيها ، إذا كانت وظيفته الوضوء .. فكيف يأتي به ؟ واذا أراد التيمم او الاستنابة في التيمم .. فما هي كيفية ذلك ؟ وفي صورة عدم وجود النائب .. هل تكفي اليد الواحدة ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: اذا تمكن من الاتيان بالوضوء الجبيري بنفسه أتى به ، والا إستناب على النحو المذكور في الرسالة ، واذا عجز عن الوضوء تيمم بنفسه ان امكن ، والا استناب على نحو ما ذكر في تيمم الشخص المعذور، واذا لم يتمكن من ذلك أيضا اكتفى باليد الواحدة.
140 السؤال:

العملية الجراحية البلاستيكية التي يمكن ان تمنع من الغسل أو الوضوء .. ما هو حكمها ؟
الفتوى:

الخوئي: لابد من رفع المانع للغسل والوضوء ان أمكن ، وإلا فالمتعين التيمم ، واذا كان في اعضاء التيمم جمع بين العمل بوظيفة الوضوء الجبيري والتيمم.

التبريزي: إذا أمكن رفع المانع تعين رفعه ، والا فإن كان في مواضع الوضوء دون مواضع التيمم تعين التيمم ، والا كفى الوضوء.
141 السؤال:

من كانت وظيفته الجمع بين التيمم والوضوء الجبيري .. فهل يصح تقديم التيمم على الوضوء الجبيرى ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: يصح تقديم كل منهما على الآخر.
142 السؤال:

من اتى بالغسل الجبيري ، ثم ارتفع عذره وأزيلت الجبيرة ، فمن البديهي إن ما أتى به من العبادات وقع صحيحا ، لانه طبقا لوظيفته فهو صحيح ، لكن العبادات الاتية .. هل تحتاج إلى غسل ، ام لا ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم أثر غسله باق ولايحتاج الى الاعادة ، وكذا الوضوء مالم يأت بناقض.
143 السؤال:

ماهو الفرق بين الجرح والقرح ؟
الفتوى:

الخوئي: كل منهما له وزن واحد واثر واحد ، والقرح كالدمل ، والجرح كالشق الحاصل في الجلد من السكين ونحوها ، وهذا هو الفرق بين هذين موضوعا.
144 السؤال:

غسل الجنابة من الحرام .. هل يجزئ عن الوضوء ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجزي عن الوضوء وان كان كذلك ، والله العالم.
145 السؤال:

غسل الجنابة من الحرام .. هل يجزئ عن الوضوء ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يجزي عن الوضوء وان كان كذلك ، والله العالم.
146 السؤال:

اذا اغتسل وأخرج ريحا أثناء الغسل ولم يستأنف الغسل جاهلا بالحكم .. فما هو حكمه ؟
الفتوى:

الخوئي: حكمه حكم تارك الغسل في لزوم اعادة الصلوات التي أتى بها في هذه الحالة ، والله العالم.

التبريزي: يعيد على الأحوط.
147 السؤال:

إذا كان جاهلا بكيفية الغسل الصحيح ، فكان يغسل نصف الرأس الايمن مع النصف الايمن من البدن ، ثم النصف الآخر من الرأس مع النصف الايسر من البدن .. فهل هذا الغسل مجزئ ، أم لا ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجزئ الغسل المذكور.
148 السؤال:

ما هو الظاهر من الاذن الذي يجب غسله ؟.. وما هو الباطن الذي لا يجب غسله في الغسل ؟
الفتوى:

الخوئي: هو الذي لايصل اليه الماء مع الصب عاديا.
149 السؤال:

اذا كان في داخل اذن الجنب مرض يضره الماء ، ويمكنه الاغتسال من دون ايصال الماء إلى خارج الاذن ، الا بطريق المسح حتى لا يتسرب إلى داخلها .. فهل يجتزئ بهذا الغسل ، أم يلزمه التيمم ؟
الفتوى:

الخوئي: يكفي اجراء الماء باليد بحيث يصدق الغسل ، ولا يكتفي بمجرد المسح كما في مسح الرأس أو الرجلين ، ولا ينتقل الى التيمم.

التبريزي: إذا أمكن وضع شيء يمنع من وصول الماء إلى داخل الاذن الذي يعد من الباطن فيتعين عليه الغسل ، والا يتعين عليه التيمم.
150 السؤال:

إذا كان في باطن عين المتوضئ أو المغتسل مرض يمنع غسل ظاهرها الا بطريقة المسح بتبليل الاصبع .. هل يجب الغسل مع المسح حول العين أو يتيمم ؟ وكذا لو كان في الاذن أو الفم أو غيرها من البواطن المتصلة بالظاهر؟
الفتوى:

الخوئي: لايجب الصب ، بل يجري الماء ولو بمعونة امرار اليد.

التبريزي: اذا أمكن سد العينين والغسل تعين عليه ذلك ، والا فمجرد المسح من غير صدق الغسل غير مجز لا في الوضوء ولا في الغسل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى