الجزء الواحد والسبعون كتاب العشرة

باب العشرة مع المماليك والخدم

قال النبي (ص) : خمسٌ لا أدعهن حتى الممات : الأكل على الحضيض مع العبيد ، وركوبي الحمار مؤكّفاً ، وحلبي العنز بيدي ، ولبس الصوف ، والتسليم على الصبيان ، لتكون سنةً من بعدي . ص140
المصدر:العلل 1/130

قال الباقر (ع) : أربعٌ من كنّ فيه من المؤمنين ، أسكنه الله في أعلى علّيين ، في غرفٍ فوق غرفٍ ، في محل الشرف كلّ الشرف : من آوى اليتيم ونظر له ، فكان له أباً . . ومن رحم الضعيف ، وأعانه وكفاه . . ومن أنفق على والديه ، ورفق بهما وبرّهما ، ولم يحزنهما . . ومن لم يخرق بمملوكه ، وأعانه على ما يكلّفه ، ولم يستسعه فيما لم يطق . ص140
المصدر:أمالي المفيد 1/192

كُسي أبو ذرّ بردين فائتزر بأحدهما وارتدى بشملةٍ ، وكسا غلامه أحدهما ثمّ خرج إلى القوم فقالوا له :
يا أبا ذرّ ! . . لو لبستهما جميعاً كان أجمل ، قال : أجل ، ولكنّي سمعت النبي (ص) يقول : أطعموهم ممّا تأكلون وألبسوهم ممّا تلبسون . ص140
المصدر:أمالي المفيد 2/18

قال لنا أبو الحسن (ع) : إن قمتُ على رؤسكم وأنتم تأكلون ، فلا تقوموا حتّى تفرغوا ، ولربّما دعا بعضنا فيُقال هم يأكلون ، فيقول : دعوهم حتّى يفرغوا . ص141
المصدر:المحاسن ص424

كنت أضرب غلاماً ، فسمّعني من خلفي صوتاً . . اعلم أبا مسعود ! . . اعلم أبا مسعود ! . . إنّ الله أقدر عليك منك عليه ، فالتفتُ فإذا هو النبي (ص) ، فقلت : يا رسول الله ! . . هو حرٌّ لوجه الله ، فقال :
أما لو لم تفعل للفعتك النار . ص142
المصدر:تنبيه الخواطر

مرّ بعضهم براعٍ مملوكٍ فاستباعه شاة ، فقال : ليست لي ، فقال : أين المالك ؟ . . فقال : أين الله ؟ . . فاشتراه فأعتقه ، فقال : اللهم ! . . قد رزقتني العتق ، فارزقني العتق الأكبر . ص142
المصدر:تنبيه الخواطر

قال الصادق (ع) : في كتاب رسول الله (ص) : إذا استعملتم ما ملكت أيمانكم في شيءٍ يشقّ عليهم ، فاعملوا معهم فيه ، قال : وإن كان أبي ليأمرهم فيقول : كما أنتم ، فيأتي فينظر ، فإن كان ثقيلاً قال :
بسم الله ، ثم عمل معهم ، وإن كان خفيفاً تنحّى عنهم . ص142
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قال سلمان : بينا أنا جالسٌ عند رسول الله (ص) إذا قصد له رجل فقال :
يا رسول الله ! . . المملوك ، فقال رسول الله (ص) :
ابتلى بك وبُليت به ، لينظر الله كيف تشكر ، وينظر كيف يصبر . ص142
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قال الصادق (ع) : استقبل رسول الله (ص) رجل من بني فهد وهو يضرب عبداً له والعبد يقول : أعوذ بالله ! . . فلم يقلع الرجل عنه .
فلمّا أبصر العبد برسول الله (ص) قال : أعوذ بمحمدٍ ! . . فأقلع الرجل عنه الضرب ، فقال رسول الله (ص) :
يتعوّذ بالله فلا تعيذه ، ويتعوّذ بمحمّد فتعيذه ؟ . . والله أحقُّ أن يُجار عائذه من محمّد ، فقال الرجل : هو حرّ لوجه الله ، فقال رسول الله :
والذي بعثني بالحقّ نبيّاً ، لو لم تفعل لواقع وجهَك حرّ النّار . ص143
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قال رسول الله (ص) : أربعة لا عذر لهم :
رجلٌ عليه دَينٌ محارفٌ في بلاده ، لا عذر له حتى يهاجر في الأرض يلتمس ما يقضي به دَينه .
ورجلٌ أصاب على بطن امرأته رجلاً ، لا عذر له حتّى يُطلّق لئلاّ يشركه في الولد غيره .
ورجلٌ له مملوك سوء فهو يعذّبه ، لا عذر له إلاّ أن يبيع وإمّا أن يعتق .
ورجلان اصطحبا في السفر هما يتلاعنان ، لا عذر لهما حتّى يفترقا . ص143
المصدر:نوادر الراوندي ص27

قال أمير المؤمنين (ع) في وصيّته لابنه الحسن (ع) :
واجعل لكلّ إنسانٍ من خدمك عملاً تأخذه به ، فإنّه أحرى أن لا يتواكلوا في خدمتك . ص143
المصدر:النهج 2/38

أتى أمير المؤمنين (ع) سوق الكرابيس ، فاشترى ثوبين أحدهما بثلاثة دراهم ، والآخر بدرهمين ، فقال : يا قنبر ! . . خذ الذي بثلاثة ، قال : أنت أولى به يا أمير المؤمنين ، تصعد المنبر ، وتخطب الناس ، قال :
يا قنبر ! . . أنت شابٌّ ولك شره الشباب ، وأنا أستحيي من ربي أن أتفضّل عليك ، لأني سمعت رسول الله (ص) يقول :
ألبسوهم مما تلبسون ، وأطعموهم مما تأكلون . ص144
المصدر:الغارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى