الجزء الواحد والمئة كتاب الايقاعات والاحكام

باب عقوبة قتل النفس وعلّة القصاص وعقاب من قتل نفسه وكفارة قتل العمد والخطأ

قال رسول الله (ص) : ما عجّت الأرض إلى ربها عزّ وجلّ كعجيجها من ثلاثة : من دمٍ حرامٍ يُسفك عليها ، أو اغتسالٍ من زنا ، أو النوم عليها قبل طلوع الشمس . ص371
المصدر:
الخصال 1/92

قال الصادق (ع) : الذنوب التي تغيّر النعم : البغي .. والذنوب التي تورث الندم : القتل .. والتي تُنزل النقم : الظلم .. والتي تهتك الستور : شرب الخمر .. والتي تحبس الرزق : الزنا .. والتي تعجّل الفناء : قطيعة الرحم .. والتي تردّ الدعاء ، وتظلم الهواء : عقوق الوالدين . ص373
المصدر:
العلل ص584

قال رسول الله (ص) : لا يغرنّكم رحب الذراعين بالدم ، فإنّ له عند الله قاتلاً لا يموت ، قالوا : يا رسول الله !.. وما قاتلٌ لا يموت ؟.. فقال : النار . ص373
المصدر:
معاني الأخبار ص264

قلت للباقر (ع) : قول الله عزّ وجلّ { من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا } ، وإنما قتل واحداً . فقال : يوضع في موضع من جهنم إليه منتهى شدّة عذاب أهلها ، لو قتل الناس جميعاً كان إنما يدخل ذلك المكان ، ولو كان قتل واحداً كان إنما يدخل ذلك المكان ، قلت : فإنه قتل آخر ؟.. قال : يُضاعف عليه . ص374
المصدر:
معاني الأخبار ص379

قيل للباقر (ع) : فمن أحياها ؟.. قال : نجّاها من غرقٍ أو حرقٍ أو سبعٍ أو عدوٍّ ، ثم سكت ثم التفت إليّ فقال : تأويلها الأعظم دعاها فاستجابت له . ص374
المصدر:
تفسير العياشي 1/312

قال الباقر (ع) : أول ما يحكم الله فيه يوم القيامة الدماء ، فيوقف ابني آدم فيفصل بينهما ، ثم الذين يلونهم من أصحاب الدماء حتى لا يبقى منهم أحدٌ ثم الناس بعد ذلك ، فيأتي المقتول قاتله فيشخب دمه في وجهه فيقول : هذا قتلني ، فيقول : أنت قتلته ؟.. فلا يستطيع أن يكتم الله حديثاً . ص376
المصدر:
ثواب الأعمال ص247

قال الجواد (ع) : ما من نفسٍ تقتل برّة ولا فاجرة ، إلا وهي تحشر يوم القيامة متعلقاً بقاتله بيده اليمنى ، ورأسه بيده اليسرى ، وأوداجه تشخب دماً . يقول : يا ربّ !.. سل هذا فيمَ قتلني ، فإن كان قتله في طاعة الله عزّ وجلّ ، أُثيبَ القاتل الجنة ، وذهب بالمقتول إلى النار ، وإن قال : في طاعة فلان ، قيل له : اقتله كما قتلك !.. ثم يفعل الله فيهما بعد مشيته . ص377
المصدر:
ثواب الأعمال ص247

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى