الجزء الواحد والمئة كتاب الايقاعات والاحكام

باب جوامع أحكام القضاء

وجد علي (ع) درعاً له عند نصراني ، فجاء به إلى شريح يخاصمه إليه ، فلما نظر إليه شريح ذهب يتنحّى ، وقال : مكانك ، فجلس إلى جنبه وقال : يا شريح !.. أما لو كان خصمي مسلماً ما جلست إلا معه ولكنه نصراني ، وقال رسول الله (ص) : إذا كنتم وإياهم في طريق فألجؤهم إلى مضايقه ، وصغّروا بهم كما صغّر الله بهم في غير أن تظلموا .ثم قال علي (ع) : إنّ هذا درعي لم أبع ولم أهب ، فقال للنصراني ما يقول أمير المؤمنين .فقال النصراني : ما الدرع إلا درعي ، وما أمير المؤمنين عندي إلا بكاذبٍ ، فالتفت شريحٌ إلى علي (ع) فقال : يا أمير المؤمنين !.. هل من بيّنةٍ ؟.. قال : لا ، فقضى بها للنصراني ، فمشى هنيئةً ثم أقبل فقال : أما أنا فأشهد أن هذه أحكام النبيين ، أمير المؤمنين يمشي بي إلى قاضيه ، وقاضيه يقضي عليه ، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأنّ محمداً عبده ورسوله ، الدرع والله درعك يا أمير المؤمنين .. فخرج مع أمير المؤمنين (ع) إلى صفين ، فأخبرني من رآه يقاتل مع علي (ع) الخوارج في النهروان . ص291
المصدر: الغارات

قال الصادق (ع) : فأي قضيةٍ أعدل من القرعة ، إذا فوّض الأمر إلى الله ، لقوله : { فساهم فكان من المدحضين } . ص291
المصدر: فقه الرضا ص35

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى