الجزء الواحد والمئة كتاب الايقاعات والاحكام

باب فضل التوسعة على العيال ومدح قلة العيال

قال الكاظم (ع) : إنّ عيال الرجل أسراؤه ، فمن أنعم الله عليه نعمةً فليوسّع على أسرائه ، فإن لم يفعل أوشك أن تزول النعمة . ص69
المصدر:أمالي الصدوق ص442

قال رسول الله (ص) : من دخل السوق فاشترى تحفةً فحملها إلى عياله ، كان كحامل صدقة إلى قومٍ محاويج ، وليبدأ بالإناث قبل الذكور ، فإنّ من فرّح ابنةً فكأنما أعتق رقبةً من ولد إسماعيل .. ومن أقرّ بعين ابنٍ فكأنما بكى من خشية الله عزّ وجلّ ، ومن بكى من خشية الله عزّ وجلّ أُدخل جنات النعيم . ص69
المصدر:أمالي الصدوق ص577

قال رسول الله (ص) : إنّ في الجنة درجةً لا يبلغها إلا إمامٌ عادلٌ ، أو ذو رحمٍ وصولٌ ، أو ذو عيالٍ صبورٌ . ص70
المصدر:الخصال 1/58

قال أمير المؤمنين (ع) : الفقر هو الموت الأكبر ، وقلّة العيال أحد اليسارين ، التقدير نصف العيش ، ما عال امرؤٌ اقتصد . ص71
المصدر:الخصال 2/412

قال علي (ع) لبعض أصحابه : لا تجعلنّ أكثر شغلك بأهلك وولدك ، فإن يكن أهلك وولدك أولياء الله ، فإنّ الله لا يضيع أولياءه ، وإن يكونوا أعداء الله ، فما همّك وشغلك بأعداء الله ؟.. ص73
المصدر:النهج 3/236

قال الكاظم (ع) : إذا وعدتم الصغار فأوفوا لهم ، فإنهم يرون أنكم أنتم الذين ترزقونهم ، وإنّ الله لا يغضب بشيءٍ كغضبه للنساء والصبيان . ص73
المصدر:عدة الداعي ص58

قال أمير المؤمنين (ع) : أطرفوا أهاليكم في كلّ جمعةٍ بشيءٍ من الفاكهة ، كي يفرحوا بالجمعة . ص73
المصدر:عدة الداعي ص58

قال السجاد (ع) : إنّ أحبّكم إلى الله عزّ وجلّ أحسنكم عملاً ، وإنّ أعظمكم عند الله عملاً أعظمكم فيما عنده رغبةً ، وإنّ أنجاكم من عذاب الله أشدّكم خشيةً لله ، وإنّ أقربكم من الله أوسعكم خلقاً ، وإنّ أرضاكم عند الله أسبغكم على عياله ، وإنّ أكرمكم عند الله أتقاكم . ص73
المصدر:أعلام الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى