الجزء المئة كتاب العقود والإيقاعات

باب وجوه النكاح وفيه إثبات المتعة وثوابها وجمل شرائط كل نوع منه وأحكامها

قال الصادق (ع) : يُستحبّ للرجل أن يتزوج المتعة ، وما أُحبّ للرجل منكم أن يخرج من الدنيا حتى يتزوج المتعة ولو مرة . ص305
المصدر:رسالة المتعة

قال الصادق (ع) : يا إسماعيل !.. تمتعت العام ؟.. قلت : نعم ، قال : لا أعني متعة الحجّ ، قلت : فما ؟.. قال : متعة النساء ، قلت : في جاريةٍ بربريةٍ فارهةٍ ، قال : قد قيل يا إسماعيل : تمتع بما وجدت ولو سندية . ص306
المصدر:رسالة المتعة

قلت للباقر (ع) : للتمتع ثواب ؟.. قال : إن كان يريد بذلك الله عزّ وجلّ وخلافاً لفلان ، لم يكلّمها كلمةً إلا كتب الله له حسنة ، وإذا دنا منها غفر الله له بذلك ذنباً ، فإذا اغتسل غفر الله له بعدد ما مرّ الماء على شعره ، قلت : بعدد الشعر ؟.. قال : نعم بعدد الشعر . ص306
المصدر:رسالة المتعة

قلت لأبي الحسن (ع) : إني كنت أتزوج المتعة فكرهتها وسئمتها ، فأعطيت الله عزّ وجلّ عهداً بين الركن والمقام ، وجعلت عليَّ كذا نذراً وصياماً أن لا أتزوجها ، ثم إنّ ذلك شقّ عليّ وندمتُ على يميني ، ولم يكن بيدي من القوة ما أتزوج في العلانية ، فقال لي :
عاهدت الله أن لا تطيعه ، والله لئن لم تطعه لتعصينّه . ص307
المصدر:رسالة المتعة

كتب أبو الحسن (ع) إلى بعض مواليه : لا تلحّوا في المتعة ، إنما عليكم إقامة السنّة ، ولا تشتغلوا بها عن فرشكم وحلائلكم ، فيكفرن ويدعين على الآمرين لكم بذلك ويلعنونا . ص310
المصدر:رسالة المتعة

قال الصادق (ع) : أما يستحي أحدكم أن يُرى في موضع العورة ، فيدخل بذلك على صالح إخوانه وأصحابه . ص311
المصدر:رسالة المتعة

قال الصادق (ع) لأصحابه : هبوا لي المتعة في الحرمين ، وذلك إنكم تكثرون الدخول عليّ ، فلا آمن من أن تؤخذوا فيقال :
هؤلاء من أصحاب جعفر (ع) . ص311
المصدر:رسالة المتعة
بيــان:
قال جماعة من أصحابنا رضي الله عنهم : العلّة في نهي الصادق (ع) عنها في الحرمين ، أنّ أبان بن تغلب كان أحد رجال الصادق (ع) والمروي عنهم ، فتزوج امرأة بمكة – وكان كثير المال – فخدعته المرأة حتى أدخلته صندوقًا لها ، ثم بعثت إلى الحمالين فحملوه إلى باب الصفا ثم قالوا : يا أبان !.. هذا باب الصفا ، وإنا نريد أن ننادي عليك هذا أبان بن تغلب ،أراد أن يفجر بامرأة .
فافتدى نفسه بعشرة آلاف درهم ، فبلغ ذلك الصادق (ع) فقال لهم : وهبوها لي في الحرمين . ص311

قال الصادق (ع) لإسماعيل الجعفي وعمار الساباطي : حرّمت عليكما المتعة من قِبَلي ما دمتما تدخلان عليّ ، وذلك لأني أخاف تؤخذا فتضربا وتشهرا ، فيقال : هؤلاء أصحاب جعفر . ص311
المصدر:رسالة المتعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى