الجزء التاسع والتسعون كتاب المزار

باب الزيارة بالنيابة عن الأئمة عليهم السلام وغيرهم

رجعت من مكة فأتيت أبا الحسن موسى (ع) في المسجد ، وهو قاعد فيما بين القبر والمنبر فقلت له : يا بن رسول الله !.. إني إذا خرجت إلى مكة ربما قال لي الرجل : طف عني أسبوعاً وصلّ ركعتين ، فربما شغلت عن ذلك ، فإذا رجعت لم أدر ما أقول له.
قال : إذا أتيت مكة فقضيت نسكك ، فطف أسبوعاً وصلّ ركعتين وقل :
اللهم !.. إن هذا الطواف وهاتين الركعتين عن أبي وأمي وعن زوجتي وعن ولدي وعن حامتي وعن جميع أهل بلدي ، حرّهم وعبدهم ، أبيضهم وأسودهم ، فلا تشاء أن تقول للرجل : إني قد طفت عنك وصلّيت عنك ركعتين إلا كنت صادقاً.. فإذا أتيت قبر النبي (ص) فقضيت ما يجب عليك ، فصلّ ركعتين ثم قف عند رأس النبي (ص) ، ثم قل :
السلام عليك يا نبي الله !.. من أبي وأمي وزوجتي وولدي وحامتي ومن جميع أهل بلدي ، حرّهم وعبدهم ، أبيضهم وأسودهم ، فلا تشاء أن تقول للرجل :
إني قد أقرأت رسول الله (ص) عنك السلام ، إلا كنت صادقاً.ص255
المصدر:الكافي 4/316 ، التهذيب 6/109

يقول الزائر إذا ناب عن غيره : اللهم إن – فلان بن فلان – أوفدني إلى مواليه وموالي لأزور عنه رجاء لجزيل الثواب ، وفراراً من سوء الحساب ..
اللهم !.. إنه يتوجّه إليك بأوليائك ، الدالين عليك في غفرانك ذنوبه وحطّ سيئاته ، ويتوسل إليك بهم عند مشهد إمامه صلوات الله عليه ..
اللهمّ فتقبّل منه ، واقبل شفاعة أوليائه صلوات الله عليهم فيه…. ص256
المصدر:لتهذيب 6/116

روى أصحابنا جميعاً أن الصادق (ع) أرسل إلى بعض الشيعة فقال :
خذ هذه الدراهم فحجّ عن ابني إسماعيل ، يكن لك تسعة أسهم من الثواب ولإسماعيل سهم واحد ، وقد أنفذ أبو الحسن العسكري (ع) زائراً عنه إلى مشهد الصادق (ع) فقال :
إن لله مواطن يحب أن يُدعى فيها فيجيب ، وإن حاير الحسين (ع) من تلك المواطن.ص257
المصدر:المزار الكبير ص196

إذا لم يكن خروجك لقبورهم زائراً لنفسك بل مستأجراً عن أخ من إخوانك فقل :
اللهم !.. صلّ على محمد وآل محمد الطاهرين ، واجعل ثواب وأجر جميع ما نالني وينالني في سفري هذا ، في بدئي ومرجعي من تعب ونصب ووصب ومصيبة في مال ونفقة ، وكل غم وهم وكد وغير ذلك ، مما يكسب الثواب ويوجب الحسنات ، ويحطّ الأوزار والسيئات والخطايا ، إلى أن بلغت هذا المشهد الذي شرّفته وعظّمت حرمته – لفلان بن فلان – الذي أوفدني له وعنه وبماله ونفقته ، إنك رؤف رحيم وعلى كل شيء قدير ، وأنت أرحم الراحمين ، وصلى الله على محمد خاتم النبيين وعلى آله الطيبين الطاهرين. ص263
المصدر:مصباح الزائر ص265

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى