الجزء السابع والتسعون كتاب الجهاد والمزار

باب النهي عن الجلوس مع أهل المعاصي ومن يقول بغير الحق

قال الصادق (ع) : إن الله تبارك وتعالى فرض الإيمان على جوارح بني آدم وقسمه عليها ، فليس من جوارحه جارحة إلا وقد وكلت من الإيمان بغير ما وكلت أُختها ، فمنها اُذناه اللتان يسمع بهما ، ففرض على السمع أن يتنزّه عن الاستماع إلى ما حرّم الله ، وأن يعرض عما لا يحل له فيما نهى الله عنه ، والإصغاء إلى ما سخط الله تعالى.ص97
المصدر: تفسير العياشي 1/282

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى