الجزء السادس والتسعون كتاب الحج والعمرة

باب مسجد النبي (ص) بالمدينة

قال أمير المؤمنين (ع) : أربعة من قصور الجنّة في الدنيا : المسجد الحرام ، ومسجد الرسول (ص) ، ومسجد بيت المقدس ، ومسجد الكوفة .ص380
المصدر:أمالي الطوسي 1/379

الل الصادق (ع) : إنّ رسول الله كان بنى مسجده بالسّميط ، ثمّ إنّ المسلمين كثروا فقالوا : يا رسول الله !.. لو أمرت بالمسجد فزيد فيه ؟.. فقال : نعم ، فأمر به فزيد فيه وبنى بالسعيدة .
ثمّ إنّ المسلمين كثروا فقالوا : يا رسول الله !.. لو أمرت بالمسجد فزيد فيه ؟.. فقال : نعم ، فزاد فيه وبنى جداره بالأنثى والذكر .
ثم اشتدّ عليهم الحر ، فقالوا : يا رسول الله !.. لو أمرت بالمسجد فظلّل ؟.. قال : فأمر به فأُقيمت فيه سواري جذوع النخل .
ثمّ طُرحت عليه العوارض والخصف والأذخر ، فعاشوا فيه حتى أصابتهم الأمطار ، فجعل المسجد يكف عليهم فقالوا : يا رسول الله !.. لو أمرت به فطيّن ؟.. فقال لهم رسول الله (ص) : لا عريش كعريش موسى ، فلم يزل كذلك حتّى قبض رسول الله (ص) .
وكان جداره قبل أن يظلّل قدر قامة ، فكان إذا كان الفيء ذراعاً وهو قدر مربض عنز صلّى الظهر ، فإذا كان الفيء ذراعين وهو ضعف ذلك صلّى العصر ، وقال : السميط لبنة لبنة ، والسعيدة لبنة ونصف ، والأنثى والذكر لبنتان مخالفتان .ص 381
المصدر:معاني الأخبار ص159

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى