الجزء السادس والتسعون كتاب الحج والعمرة

باب ما يجب في الحج وما يحدث فيه

قال الباقر (ع) : إنّ رسول الله (ص) قطع التلبية يوم عرفة عند زوال الشمس ، قلت له (ع) :
إنّا نروي أنّ ابن عباس أردف رسول الله (ص) فلم يزل يلبّي حتّى رمى جمرة العقبة ؟!.. فقال أبو جعفر (ع) :
هذا شيء يقولونه عن ابن عبّاس، أو قرأتموه في الكتب أنّ رسول الله (ص) أردف أسامة بن زيد في مصعده إلى عرفات ، فلمّا أفاض أردف الفضل بن عباس ، وكان فتى حسن اللمّة ، فاستقبل رسول الله (ص) أعرابي وعنده أختٌ له أجمل ما يكون من النساء ، فجعل الأعرابي يسأل النبي ، وجعل الفضل ينظر إلى أخت الأعرابي ، وجعل رسول الله (ص) يضع يده على وجه الفضل يستره من النظر ، فإذا هو ستره من الجانب نظر من الجانب الآخر ، حتى إذا فرغ رسول الله (ص) من حاجة الأعرابي ، التفت إليه وأخذ بمنكبه ثم قال :
أمَا علمت أنّها الأيام المعدودات والمعلومات ، لا يكفّ رجلٌ فيهنّ بصره ، ولا يكفّ لسانه ويده ، إلاّ كتب الله له مثل حجّ قابل ، وإنّما قطع رسول الله (ص) التلبية عند زوال الشمس يوم عرفة .ص351
المصدر: فقه الرضا ص73

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى