الجزء الخامس والتسعون كتاب اعمال الايام

باب أدعية كلّ يوم يوم ، وكلّ ليلة ليلة من شهر رمضان ، وسائر أعمالها

*
المصدر: الإقبال
بيــان:
اعلم أنّ الاعتكاف حقيقته عكوف العبد على طاعة الله جلّ جلاله ومراقبته ، وتفصيل ذلك مذكورٌ في الكتب المتعلّقة بتفصيل الأحكام وجملته ، وإنما نذكر هيهنا حديثاً واحداً بفضل الاعتكاف مطلقاً في شهر الصيام ، لئلا يخلو كتابنا من الإشارة إلى هذه العبادة ، وما فيها من سعادةٍ وإنعام .
قال الصادق (ع) : اعتكف رسول الله (ص) في أول ما فرض شهر رمضان في العشر الأول ، وفي السنة الثانية في العشر الأوسط ، وفي السنة الثالثة في العشر الأواخر ، فلم يزل يفعل ذلك حتى مضى .
وسنذكر في العشر الأواخر منه فضل الاعتكاف فيه ، وما لا غنى لمن يحتاج إليه عنه . ص4

كان من دعاء الصادق (ع) إذا أخذ مصحف القرآن والجامع ، قبل أن يقرأ القرآن وقبل أن ينشره ، يقول حين يأخذه بيمينه :
بسم الله ، اللهم !.. إني أشهد أنّ هذا كتابك المُنزل من عندك على رسولك محمد بن عبدالله (ص) ، وكتابك الناطق على لسان رسولك ، وفيه حكمك وشرايع دينك ، أنزلته على نبيك ، وجعلته عهداً منك إلى خلقك ، وحبلاً متصلاً فيما بينك وبين عبادك .
اللهم !.. إني نشرت عهدك وكتابك .
اللهم !.. فاجعل نظري فيه عبادةً ، وقراءتي تفكّراً ، وفكري اعتباراً ، واجعلني ممن أتّعظ ببيان مواعظك فيه ، وأجتنب معاصيك ، ولا تطبع عند قراءتي كتابك على قلبي ، ولا على سمعي ، ولا تجعل على بصري غشاوةً .. ولا تجعل قراءتي قراءةً لا تدبّر فيها ، بل اجعلني أتدبّر آياته وأحكامه ، آخذاً بشرايع دينك ، ولا تجعل نظري فيه غفلة ، ولا قراءتي هذرمة (أي سريعة ) ، إنك أنت الرؤوف الرحيم . ص6
المصدر: الإقبال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى