الجزء الثالث والتسعون كتاب الزكاة والخمس

باب أنواع الصوم وأقسامه والأيام التي يستحب فيها الصوم والأيام التي يحرم فيها وأقسام صوم الإذن

قال رسول الله (ص) : إذا دخل الرجل بلدةً ، فهو ضيفٌ على من بها من أهل دينه حتى يرحل عنهم ..
ولا ينبغي للضيف أن يصوم إلا بإذنهم ، لئلا يعملوا له الشيء فيفسد عليهم ..ولا ينبغي لهم أن يصوموا إلا بإذن ضيفهم ، لئلا يحتشمهم فيشتهي الطعام فيتركه لمكانهم .ص264
المصدر:العلل 2/71

قال رسول الله (ص) : من صام يوم الجمعة صبراً واحتساباً ، أُعطي أجر عشرة أيامٍ غرٍّ زهرٍ ، لا تشاكلهنّ أيام الدنيا .ص266
المصدر:صحيفة الرضا ص12

قال رسول الله (ص) : لا صمتَ من غدوةٍ إلى الليل ، ولا وصالَ في صيامٍ .ص267
المصدر:نوادر الراوندي ص51

سألت الصادق (ع) عن صوم يوم عرفة ، فقال : عيدٌ من أعياد المسلمين ، ويوم دعاءٍ ومسألةٍ ، قلت :
فصوم يوم عاشورا ؟..قال : ذاك يوم قُتل فيه الحسين (ع) ، فإن كنت شامتا فصم !..ثم قال :
إن آل أمية – عليهم لعنة الله ومن أعانهم على قتل الحسين (ع) من أهل الشام – نذروا نذراً إن قُتل الحسين (ع) ، وسلم من خرج إلى الحسين (ع) ، وصارت الخلافة في آل أبي سفيان ، أن يتخذوا ذلك اليوم عيداً لهم ، يصومون فيه شكراً ، ويفرّحون أولادهم ، فصارت في آل أبي سفيان سنّةً إلى اليوم في الناس ، واقتدى بهم الناس جميعاً ، فلذلك يصومونه ، ويدخلون على عيالاتهم وأهاليهم الفرح ذلك اليوم ، ثم قال (ع) :
إنّ الصوم لا يكون للمصيبة ، ولا يكون إلا شكراً للسلامة ، وإنّ الحسين (ع) أُصيب ، فإن كنت ممن أُصيب به فلا تصم !..وإن كنت شامتاً ممن تبرّك بسلامة بني أمية ، فصم شكراً لله تعالى .ص268
المصدر:أمالي الطوسي 2/279

قال الباقر (ع) : لا يسأل الله عبداً عن صلاةٍ بعد الفريضة ، وعن صدقةٍ بعد الزكاة ، ولا عن صومٍ بعد شهر رمضان .ص268
المصدر:أمالي الطوسي

قال الصادق (ع) : لا يُصام يوم الفطر ، ولا يوم الأضحى ، ولا ثلاثة أيام من بعده وهي أيام التشريق ، فإنّ رسول الله (ص) قال :
هي أيام أكلٍ وشربٍ وبعالٍ ( أي النكاح وملاعبة الرجل أهله ) .ص269
المصدر:دعائم الإسلام ص285

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى