الجزء الثالث والتسعون كتاب الزكاة والخمس

باب فضل الصيام

قال رسول الله (ص) : الصائم في عبادة الله ، وإن كان نائماً على فراشه ، ما لم يغتب مسلماً .ص247
المصدر:ثواب الأعمال ص46 ، أمالي الصدوق ص329

قال رسول الله (ص) : ما من صائمٍ يحضر قوماً يطعمون إلا سبّحت أعضاؤه ، وكانت صلاة الملائكة عليه ، وكانت صلاتهم له استغفاراً .ص247
المصدر:أمالي الصدوق ص305

قال الصادق (ع) : من صام يوماً في الحرّ فأصاب ظمأ ، وكل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشّرونه ، حتى إذا أفطر قال الله عزّ وجلّ :
ما أطيب ريحك وروحك !..يا ملائكتي ، اشهدوا أني قد غفرت له .ص247
المصدر:ثواب الأعمال ص48 ، أمالي الصدوق ص349

قال الصادق (ع) : للصائم فرحتان : فرحةٌ عند الإفطار ، وفرحةٌ عند لقاء الله عزّ وجلّ .ص248
المصدر:الخصال 1/24

كان فيما أوصى به رسول الله (ص) علياً : يا علي !..ثلاث فرحاتٍ للمؤمن في الدنيا :
لقى الاخوان ، والإفطار من الصيام ، والتهجّد من آخر الليل .ص248
المصدر:الخصال 1/62

قال الصادق (ع) : الشتاء ربيع المؤمن : يطول فيه ليله ، فيستعين به على قيامه ، ويقصر فيه نهاره ، فيستعين به على صيامه .ص249
المصدر:أمالي الصدوق ص143

قال النبي (ص) : قال الله تبارك وتعالى : كلّ عمل ابن آدم هو له ، غير الصيام هو لي وأنا أجزي به ، والصيام جُنّة العبد المؤمن يوم القيامة ، كما يقي أحدكم سلاحه في الدنيا ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله عزّ وجل من ريح المسك .
والصائم يفرح بفرحتين : حين يفطر فيطعم ويشرب ، وحين يلقاني فأُدخله الجنة .ص251
المصدر:الخصال 1/24

قال أبو الحسن (ع) : إنّ للصائم عند إفطاره دعوةً لا تردّ .ص255
المصدر:دعوات الراوندي

قال النبي (ص) : الغنيمة الباردة الصوم في الشتاء .ص257
المصدر:الإمامة والتبصرة

أوصى رسول الله (ص) أسامة بن زيد ، فقال : يا أسامة !..عليك بطريق الجنة ، وإياك أن تختلج عنها ، فقال أسامة :
يا رسول الله (ص) !..وما أيسر ما يُقطع به ذلك الطريق ؟..قال :
الظمأ في الهواجر ، وكسر النفوس عن لذّة الدنيا .
يا أسامة !..عليك بالصوم ، فإنه جُنّةٌ من النار ، وإن استطعت أن يأتيك الموت وبطنك جائعٌ فافعل .
يا أسامة !..عليك بالصوم فإنه قربةٌ إلى الله .ص258
المصدر:دعائم الإسلام 1/270 – 271

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى