الجزء الواحد والتسعون كتاب الذكر والدعاء

باب أحراز مولاتنا فاطمة الزهراء (ع) وبعض أدعيتها وعوذاتها

عن علي (ع) :
اللهم!.. إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلّة حيلتي ، وهواني على الناس يا أرحم الراحمين !.. إلى مَن تكلني ؟.. إلى عدو يتجهّمني ؟.. أم إلى قريبٍ ملّكته أمري ؟..
إن لم تكن ساخطاً عليّ فلا أُبالي ، غير أنّ عافيتك أوسع عليّ ، أعوذ بنور وجهك الكريم الذي أضاءت له السموات ، وأشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن تحلّ عليّ غضبك ، أو تنزل عليّ سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك .ص226
المصدر: اختيار ابن الباقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى