الجزء التسعون كتاب القرآن والدعاء

باب الرغبة والرهبة والتضرع والتبتل والابتهال والاستعاذة والمسألة

قال الصادق (ع) : تقدّموا في الدعاء !.. فإنّ العبد إذا دعا فنزل به البلاء فدعا قيل : صوتٌ معروفٌ ، وإذا لم يكن دعا فنزل به البلاء فدعا قيل : أين كنت قبل اليوم ؟.. ص339
المصدر:عدة الداعي

قال الصادق (ع) : مَن تخوّف من بلاءٍ يصيبه فتقدّم فيه بالدعاء ، لم يُره الله ذلك البلاء أبداً . ص 339
المصدر:عدة الداعي

قال الصادق (ع) : إنّ الله تبارك وتعالى يعلم ما يريد العبد إذا دعا ، ولكنّه يحبُّ أن يبثَّ إليه الحوائج . ص 340
المصدر:عدة الداعي

أوحى الله إلى عيسى (ع) :
يا عيسى !.. ادعني دعاء الغريق والحزين الذي ليس له مغيثٌ .
يا عيسى !.. أذلّ لي قلبك ، وأكثر ذكري في الخلوات ، واعلم أنّ سروري أن تبصبص إليّ ، وكن في ذلك حيّاً ولا تكن ميّتاً ، وأسمعني منك صوتاً حزيناً . ص 341
المصدر:عدة الداعي ص97

قال النبي (ص) : مرّ موسى (ع) برجلٍ من أصحابه وهو ساجدٌ ، وانصرف من حاجته وهو ساجدٌ ، فقال (ع) :
لو كانت حاجتك بيدي لقضيتها لك فأوحى الله إليه :
لو سجد حتّى ينقطع عنقه ما قبلته ، أو يتحوّل عمّا أكره إلى ما أُحبُّ . ص341
المصدر:عدة الداعي ص125

روي أنّ عابداً عبد الله سبعين عاماً صائماً نهاره قائماً ليله ، فطلب إلى الله حاجةً فلم تُقضَ ، فأقبل على نفسه وقال :
من قبلك أُتيت ، لو كان عندك خيرٌ قُضيت حاجتك ، فأنزل الله إليه ملكاً فقال:
يا بن آدم !.. ساعتك التي أزريت فيها نفسك ، خيرٌ من عبادتك التي مضت . ص342
المصدر:عدة الداعي

قال الصادق (ع) : مَن قدّم أربعين من المؤمنين ثمّ دعا استُجيب له ، ويتأكّد بعد الفراغ من صلاة الليل .ص342
المصدر:عدة الداعي

أوحى الله سبحانه وتعالى إلى موسى (ع) :
يا موسى !.. ادعني على لسانٍ لم تعصني به ، فقال: أنّى لي بذلك ؟.. فقال : ادعني على لسان غيرك.ص342
المصدر:عدة الداعي ص128

كان رسول الله (ص) في غزاة فأشرفوا على وادٍ ، فجعل الناس يهلّلون ويكبّرون ويرفعون أصواتهم ، فقال: (ص) :
أيّها الناس !.. أربعوا على أنفسكم ، أما إنّكم لا تدعون أصمّ ولا غائباً ، وإنّما تدعون سميعاً قريباً معكم.ص343
المصدر:عدة الداعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى