الجزء التسعون كتاب القرآن والدعاء

باب فضل البكاء وذم جمود العين

قال العسكري (ع) : لمّا كلّم الله عزّ وجلّ موسى بن عمران (ع) قال موسى : إلهي !.. ما جزاء مَن دمعت عيناه من خشيتك ؟.. قال :
يا موسى !.. أقي وجهه من حرّ النار ، وأؤمنه يوم الفزع الأكبر . ص328
المصدر:أمالي الصدوق ص125

قال الصادق (ع) : إنّ رسول الله (ص) أتى شباباً من الأنصار ، فقال :
إنّي أريد أن أقرأ عليكم فمَن بكى فله الجنّة ، فقرأ آخر الزمر :
{وسيق الذين كفروا إلى جهنّم زمراً } إلى آخر السورة فبكى القوم جميعاً إلاّ شابّ ، فقال :
يا رسول الله !.. قد تباكيت فما قطرت عيني ، قال :إنّي معيدٌ عليكم فمَن تباكى فله الجنّة ، قال :
فأعاد عليهم فبكى القوم ، وتباكى الفتى ، فدخلوا الجنّة جميعاً.ص328
المصدر:أمالي الصدوق ص325

قال النبي ( ص) : ألا ومَن ذرفت عيناه من خشية الله كان له بكلّ قطرةٍ قطرت من دموعه قصرٌ في الجنّة مكللاً بالدرّ والجوهر ، فيه ما لا عينٌ رأت ، ولا أذنٌ سمعت ، ولا خطر على قلب بشر . ص329
المصدر:أمالي الصدوق ص259

قال الصادق (ع) : إنّ الرجل ليكون بينه وبين الجنّة أكثر مما بين الثرى إلى العرش لكثرة ذنوبه ، فما هو إلاّ أن يبكي من خشية الله عزّ وجلّ ندماً عليها ، حتّى يصير بينه وبينها أقرب من جفنته إلى مقلته . ص329
المصدر:العيون 2/3

قال الصادق (ع) : كم ممّن كثُر ضحكه لاعباً يكثر يوم القيامة بكاؤه ، وكم ممّن كثُر بكاؤه على ذنبه خائفاً ، يكثر يوم القيامة في الجنّة سروره وضحكه.ص329
المصدر:العيون 2/3

قال السجاد (ع) : ما من قطرةٍ أحبّ إلى الله عزّ وجلّ من قطرتين :
قطرة دمٍ في سبيل الله ، وقطرة دمعةٍ في سواد الليل ، لا يريد بها عبدٌ إلاّ الله عزّ وجلّ.ص329
المصدر:الخصال 1/26

قال رسول الله (ص) : كلّ عينٍ باكيةٍ يوم القيامة إلاّ ثلاثة أعين :
عينٌ بكت من خشية الله ، وعينٌ غضّت عن محارم الله ، وعينٌ باتت ساهرةٌ في سبيل الله.ص329
المصدر:الخصال 1/28

أوصى النبي (ص) علياً (ع) : يا عليّ !.. أربع خصالٍ من الشقاء :
جمود العين ، وقساوة القلب ، وبُعد الأمل ، وحبُّ البقاء . ص 332
المصدر:الخصال 1/115

قال الصادق (ع) : ما من شيءٍ إلاّ وله كيلٌ أو وزنٌ إلاّ الدموع ، فإنّ القطرة منها تطفي بحاراً من نارٍ ، وإذا اغرورقت العين بمائها لم يرهق وجهه قترٌ ولا ذلّةٌ ، فإذا فاضت حرّمه الله على النار ، ولو أنّ باكياً بكى في أمّةٍ لرُحموا.ص331
المصدر:ثواب الأعمال ص152

قال رسول الله (ص) : طوبى لصورةٍ نظر الله إليها تبكي على ذنبٍ من خشية الله عزّ وجلّ ، لم يطّلع على ذلك الذنب غيره .ص331
المصدر:ثواب الأعمال ص152

قال الصادق (ع) : أوحى الله إلى موسى (ع) : أنّ عبادي لم يتقرّبوا إليّ بشيءٍ أحبّ إليّ من ثلاث خصالٍ :
الزهد في الدنيا ، والورع عن المعاصي ، والبكاء من خشيتي ، فقال موسى :
يا ربّ !.. فما لمَن صنع ذلك ؟.. قال الله تعالى :
أمّا الزاهدون في الدنيا فأُحكّمهم في الجنّة ، وأمّا المتورّعون عن المعاصي فما أُحاسبهم ، وأمّا الباكون من خشيتي ففي الرفيق الأعلى.ص333
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قيل للصادق (ع) : أكون أدعو وأشتهي البكاء فلا يجيئني ، وربما ذكرت مَن مات من بعض أهلي فأرقّ وأبكي ، فهل يجوز ذلك ؟.. فقال :
نعم ، تذكرهم فإذا رققت فابكِ وادع ربّك تبارك وتعالى . ص334
المصدر:عدة الداعي

قلت للصادق (ع) : أتباكى في الدعاء وليس لي بكاء ؟.. قال : نعم ، ولو مثل رأس الذباب. ص334
المصدر:عدة الداعي

قال الصادق (ع) : إن خفت أمراً يكون أو حاجة تريدها فابدأ بالله فمجّده ، وأثن عليه كما هو أهله ، وصلّ على النبي (ص) وتباكَ ولو مثل رأس الذباب ، إنّ أبي كان يقول : أقرب ما يكون العبد من الربّ وهو ساجدٌ يبكي.ص334
المصدر:عدة الداعي

قال السجاد (ع) : ليس الخوف خوف مَن بكى وجرت دموعه ، ما لم يكن له ورعٌ يحجزه عن معاصي الله ، وإنّما ذلك خوفٌ كاذبٌ .ص 335
المصدر:عدة الداعي

قال أمير المؤمنين (ع) : بكاء العيون وخشية القلوب من رحمة الله تعالى ذكره ، فإذا وجدتموها فاغتنموا الدعاء ، ولو أنّ عبداً بكى في أمّةٍ لرحم الله تعالى ذكره تلك الأمّة لبكاء ذلك العبد . ص 336
المصدر:مكارم الأخلاق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى