الجزء التسعون كتاب القرآن والدعاء

باب آداب الدّعاء والذكر

حديث قدسي : أنا عند ظنِّ عبدي بي ، فلا يظنَّ بي إلاّ خيراً .ص305
المصدر:عدة الداعي ص103

قال الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب .ص305
المصدر:عدة الداعي

قال النبيّ (ص) : يكفي من الدّعاء مع البرّ ما يكفي الطعام من الملح.ص305
المصدر:عدة الداعي
بيــان:
و قد نقل الكفعمي في كتاب الجنّة الواقية من كتاب الشدّة شطراً يسيراً مما يتعلّق بآداب الدّاعي و ملخّصه أنّها أقسام :
الأول : ما يتقدّم الدّعاء ، وهو الطهارة ، وشمُّ الطيب ، والرواح إلى المسجد ، والصدقة ، واستقبال القبلة ، وحسن الظنّ بالله في تعجيل إجابته ، وإقباله بقلبه ، وأن لا يسأل محرَّماً ، وتنظيف البطن من الحرام بالصوم ، وتجديد التوبة .
الثاني : ما يقارنه وهو ترك العجلة فيه ، والإسرار به ، والتعميم ، وتسمية الحاجة ، والخشوع والبكاء والتباكي ، والاعتراف بالذنب ، وتقديم الإخوان ، ورفع اليدين به ، والدّعاء بما كان متضمّناً للاسم الأعظم ، والمدحة لله والثناء عليه تعالى ، وأيسر ذلك قراءة سورة التوحيد ، وتلاوة الأسماء الحسنى ، وقوله :
” يا مَن هو أقرب إليَّ من حبل الوريد إلى آخر الدعاء ” .
الثالث : ما يتأخر عن الدّعاء ، وهو معاودة الدّعاء مع الاجابة وعدمها ، وأن يختم دعاءه بالصلاة على محمد (ص) وآل محمد ، وقول ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله ، وقول يا الله !.. المانع بقدرته خلقه ..الخ ، وأن يمسح بيده وجهه وصدره .
الرابع : سبب الإجابة وقد يرجع إلى الوقت إلى آخر ما سنورده في باب الأوقات والحالات التّي ترجى فيها الإجابة .ص306

سُئل الصادق (ع) عن الدعاء ورفع اليدين فقال : على خمسة أوجه :
الأول : التعوّذ ، فتستقبل القبلة بباطن كفّيك .
الثاني : الدّعاء في الرزق ، فتبسط كفّيك ، وتفضي بباطنهما إلى السماء .
الثالث : التبتّل ، فايماؤك بأصبعك السبابة .
الرابع : الابتهال ، فترفع يديك تجاوز بهما رأسك .
الخامس : التضرّع ، أن تحرك أصبعك السبّابة ممّا يلي وجهك ، وهو دعاء الخيفة.ص307
المصدر:عدة الداعي

قال الباقر (ع) : ما بسط عبدٌ يده إلى الله عزَّ وجلَّ إلاّ استحيى الله أن يردّها صفراً ، حتّى يجعل فيها من فضله ورحمته ما يشاء ، فإذا دعا أحدكم فلا يردُّ يده حتّى يمسح بها على رأسه و وجهه ، وفي خبرآخر على وجهه وصدره.ص307
المصدر:عدة الداعي

قال الصادق (ع) : ما من رجل دعا فختم دعاءه بقول : ” ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله ” إلاّ أُجيب صاحبه .ص308
المصدر:أمالي الصدوق ص119

قال أمير المؤمنين (ع) : كلّ دعاءٍ محجوبٌ عن السماء ، حتّى يصلّي على محمد وآله .ص311
المصدر:ثواب الأعمال ص140

قال الباقر (ع) : إنّ داود النبيّ صلوات الله عليه كان ذات يوم في محرابه ، إذ مرّت به دودةٌ حمراء صغيرة ، تدبُّ حتى انتهت إلى موضع سجوده ، فنظر إليها داود وحدّث في نفسه لم خُلقت هذه الدودة ؟.. فأوحى الله إليها تكلمي !.. فقالت له :
يا داود !.. هل سمعت حسي أو استبنت على الصفا أثري ؟.. فقال لها داود : لا ، قالت : فإنَّ الله يسمع دبيبي ونفسي وحسّي ويرى أثر مشيي ، فاخفض من صوتك .ص312
المصدر:كتاب الحسين بن سعيد

قال النبي (ص) : مَن سرّه أن يستجيب الله له في الشدائد والكُرب ، فليكثر الدّعاء عند الرخاء .ص312
المصدر:دعوات الراوندي

قال الصادق (ع) : إنّ العبد لتكون له الحاجة إلى الله ، فيبدأ بالثناء على الله ، والصلاة على محمد وآله حتّى ينسى حاجته ، فيقضيها من غير أن يسأله إيّاها ، و قول : لا إله إلاّ الله سيّد الأذكار .ص312
المصدر:دعوات الراوندي

قال أمير المؤمنين (ع) : إذا كانت لك إلى الله سبحانه حاجةٌ : فابدأ بمسألة الصلاة على النبيّ وآله ، ثم سل حاجتك ، فإنّ الله أكرم من أن يُسأل حاجتين يقضي أحدهما ويمنع عن الآخر .ص312
المصدر:دعوات الراوندي

قال الصادق (ع) : إيّاكم أن يسأل أحد منكم ربّه شيئاً من حوائج الدنيا والآخرة !.. حتّى يبدأ بالثناء على الله تعالى والمدحة له ، والصلاة على النبيّ وآله ، ثم الاعتراف بالذنب ، ثم المسألة .ص312
المصدر:دعوات الراوندي

قال الحسن بن عليّ (ع) : مَن قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة : إمّا معجّلة وإمّا مؤجّلة .ص313
المصدر:دعوات الراوندي

قال النبيّ (ص) : إذا دعاأحدكم فليعمَّ فإنّه أوجب للدعاء ، ومَن قدّم أربعين رجلاً من إخوانه قبل أن يدعو لنفسه ، استُجيب له فيهم وفي نفسه.ص313
المصدر:دعوات الراوندي

قال أبو الحسن (ع) : إذا نزل بالرجل الشّدة و النازلة ، فليصم ، فإنّ الله يقول : { استعينوا بالصبر والصلوة } والصبر الصوم ، وقال : دعوة الصائم يستجاب عند إفطاره .ص313
المصدر:دعوات الراوندي

قال النبيّ (ص) : اغتنموا الدّعاء عند الرّقة فإنها رحمةٌ.ص313
المصدر:دعوات الراوندي

قال النبيّ (ص) : ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أنّ الله لا يستجيب دعاء من قلبه لاهٍ .ص313
[دعوات الراوندي ] : روي أنّه لا تُردُّ يد عبدٍ عليها عقيقٌ.ص313
المصدر:دعوات الراوندي

قال النبيّ (ص) : أمرني جبرئيل أن أقرأ القرآن قائماً ، وأن أحمده راكعاً ، وأن أُسبّحه ساجداً ، وأن أدعوه جالساً .ص313
المصدر:
دعوات الراوندي

قال الصادق (ع) : اغلقوا أبواب المعصية بالاستعاذة ، وافتحوا أبواب الطاعة بالتسمية .ص313
المصدر:
دعوات الراوندي

قال الصادق (ع) : إذا أراد أحدكم أن لا يسأل ربّه شيئاً إلاّ أعطاه ، فلييأس من الناس كلّهم ، ولا يكون له رجاءٌ إلاّ من عند الله ، فإذا علم الله ذلك من قلبه لم يسأله شيئاً إلاّ أعطاه.ص314
المصدر:
عدة الداعي ص97

قال رسول الله (ص) لأبي ذر : يا أبا ذرّ !.. ألا أعلّمك كلماتٍ ينفعك الله عزّ وجلّ بهنّ ؟.. قلت : بل يا رسول الله !.. قال:
احفظ الله يحفظك الله ، احفظ الله تجده أمامك ، تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدّة ، وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، فقد جرى القلم بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة ، ولو أنّ الخلق كلّهم جهدوا على أن ينفعوك بما لم يكتبه الله لك ما قدروا عليه.ص314
المصدر:
عدة الداعي

قال سيد العابدين (ع) : الدعاء بعد ما ينزل البلاء لا يُنتفع به.ص314
المصدر:
عدة الداعي

قال الصادق (ع) : مَن توضّأ فأحسن الوضوء ، ثمّ صلّى ركعتين فأتمّ ركوعهما وسجودهما ، ثمّ سلّم وأثنى على الله عزّ وجلّ وعلى رسول الله (ص) ، ثمّ سأل حاجته فقد طلب في مظانّه ، ومَن طلب الخير في مظانّه لم يخب .ص315
المصدر:
مكارم الأخلاق ص313

قال الصادق (ع) : إنّ في كتاب أمير المؤمنين (ع): أنّ المدحة قبل المسألة ، فإذا دعوت الله عزّ وجلّ فمجّده ، قلت : كيف أمجّده ؟.. قال: تقول :
يا مَن هو أقرب إليّ من حبل الوريد !.. يا مَن يَحول بين المرء وقلبه !.. يا مَن هو بالمنظر الأعلى !.. يا مَن ليس كمثله شيء !.. ص 315
المصدر:
مكارم الأخلاق ص317

قال الصادق (ع) : ما من رهط أربعين رجلاً اجتمعوا فدعوا الله عزّ وجلّ في أمرٍ إلاّ استجاب الله لهم ، فإن لم يكونوا أربعين فأربعةٌ يدعون الله عشر مرّات إلاّ استجاب الله سبحانه لهم ، فإن لم يكونوا أربعة فواحدٌ يدعو الله أربعين مرّة ، ويستجيب الله العزيز الجبّار له.ص316
المصدر:
مكارم الأخلاق

قال الصادق (ع) : كان أبي (ع) إذا حزنه أمرٌ جمع النساء والصبيان ثمّ دعا وأمّنوا ، وعنه (ع) : الداعي والمؤمّن شريكان في الأجر . ص316
المصدر:
مكارم الأخلاق ص318

قال الصادق (ع) : إن رجلاً أتى النبي (ص) فقال:
يا رسول الله !.. أجعل ثُلث صلاتي لك ، لا بل أجعل نصف صلاتي لك ، لا بل أجعل كلّها لك ، فقال رسول الله (ص) :
إذاً تُكفى مؤنة الدنيا والآخرة .
سئل الصادق (ع) : ما معنى أجعل صلاتي كلّها لك ؟.. قال: يقدّمه بين يدي كلّ حاجةٍ ، فلا يسأل الله عزّ وجلّ شيئاً حتّى يبدأ بالنبي (ص) ، ثم يسأل الله تعالى حوائجه . ص 316
المصدر:
مكارم الأخلاق

قال رسول الله (ص) : ما من قومٍ اجتمعوا في مجلسٍ ، فلم يذكروا الله عزّ وجلّ ، ولم يصلّوا على نبيّهم صلوات الله عليه وآله ، إلاّ كان ذلك المجلس حسرةً ووبالاً عليهم .ص317
المصدر:
مكارم الأخلاق ص318

قال رجل من أصحاب الصادق (ع) : إنّي لأجد آيتين في كتاب الله أطلبهما فلا أجدهما قال : فقال: (ع) : وما هما ؟.. قلت: {ادعوني أستجب لكم } فندعوه فلا نرى إجابةً ، قال :
أفترى الله أخلف وعده ؟.. قلت : لا ، قال : فمه ؟.. قلت : لا أدري ، قال :
لكني أخبرك ، مَن أطاع الله فيما أمر به ثم دعاه من جهة الدعاء أجابه ، قلت : وما جهة الدعاء ؟.. قال :
تبدأ فتحمد الله وتمجّده وتذكر نعمه عليك فتشكره ، ثمّ تصلي على النبي وآله ، ثمّ تذكر ذنوبك فتقرّ بها ، ثم تستغفر منها فهذه جهة الدعاء ، ثم قال: وما الآية الأخرى ؟.. قلت : قوله :
{ وما أنفقتم من شيءٍ فهو يخلفه } وأراني أنفق ولا أرى خلفاً ، قال (ع) :
أفترى الله أخلف وعده ؟.. قلت : لا ، قال: فمه ؟.. قلت : لا أدري ، قال : لو أنّ أحدكم اكتسب المال من حلّه ، وأنفق في حقّه ، لم ينفق درهماً إلاّ أخلف الله عليه . ص 317
المصدر:
مكارم الأخلاق ص320

قال الصادق (ع) : مَن قرأ مائة آية من أيّ القرآن شاء ، ثمّ قال سبع مرات : ” يا الله ” فلو دعا على الصخور فلقها . ص 318
المصدر:
مكارم الأخلاق ص418

قيل للصادق (ع) : إنّ لي جاريةً تعجبني فليس يكاد يبقى لي منها ولدٌ ولي منها غلامٌ ، وهو يبكي ويفزع بالليل ، وأتخوّف عليه أن لا يبقى ، فقال الصادق (ع) :
فأين أنت من الدعاء ؟.. قم من آخر الليل فتوضّأ وأسبغ الوضوء وصلّ ركعتين صلاتك فاحمد الله ، وإّياك أن تسأله حتّى تمدحه – ردّد ذلك مراراً يأمره بالمدحة – فإذا فرغت من مدحة ربّك فصلّ على نبيّك ، ثمّ سله يعطك ، أما بلغك أنّ رسول الله (ص) أتى على رجلٍ وهو يصلّي فلمّا قضى الرجل الصلاة أقبل يسأل ربّه حاجته ، فقال النبي (ص) :
عجّل العبد على ربّه ، وأتى على آخر وهو يصلّي فلمّا قضى صلاته مدح ربّه ، فلما فرغ من مدحة ربّه صلّى على نبيّه (ص) ، فقال له النبي (ص) :
سل تُعط سَل تُعط.ص318
المصدر:
فلاح السائل ص35

قال الصادق (ع) : أوحى الله تبارك وتعالى إلى داود (ع) : قل للجبّارين : لا يذكروني فإنه لا يذكرني عبدٌ إلاّ ذكرته ، وإن ذكروني ذكرتهم فلعنتهم.ص320
المصدر:
فلاح السائل ص37

قال الصادق (ع) : إذ أراد أحدكم أن يُستجاب له فليطيّب كسبه ، وليخرج من مظالم الناس ، وإنّ الله لا يرفع إليه دعاء عبدٍ وفي بطنه حرامٌ ، أو عنده مظلمة لأحدٍ من خلقه .ص321
المصدر:
فلاح السائل

قال النبي (ص) ما معناه : إذا كان الداعي مطعمه حراماً وغُذِّي بحرامٍ ، فأنّى يُستجاب لذلك ؟!.. ص321
المصدر:
فلاح السائل

قال رسول الله (ص) : قال الله سبحانه : إنّي لأستحيي من عبدٍ يرفع يده وفيها خاتم فيروزج ، فأردّها خائبةً . ص 321
المصدر:
فلاح السائل

سئل رسول الله (ص) عن اسم الله الأعظم ، قال :
كلّ اسمٍ من أسماء الله أعظم ، ففرّغ قلبك من كلّ ما سواه ، وادعه بأيّ اسمٍ شئت ، فليس في الحقيقة لله اسمٌ دون اسم ، بل هو الله الواحد القهّار . ص323
المصدر:
مصباح الشريعة

قال الرضا (ع) : دعوة العبد سرّا دعوة واحدة ، تعدل سبعين دعوةً علانية.ص323
المصدر:
مكارم الأخلاق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى