الجزء التاسع والثمانون كتاب القران

باب فضل قراءة القرآن عن ظهر القلب ، وفي المصحف ، وثواب النظر إليه ، وآثار القراءة وفوائدها

فيما ناجى به موسى ربّه : إلهي !.. ما جزاء مَن تلا حكمتك سراً وجهراً ؟.. قال :
يا موسى !.. يمرّ على الصراط كالبرق . ص197
المصدر:أمالي الصدوق ص125

قال الصادق (ع) :
عليكم بمكارم الأخلاق !.. فإنّ الله عزّ وجلّ يحبّها .
وإيّاكم ومذامّ الأفعال !.. فإنّ الله عزّ وجلّ يبغضها .
وعليكم بتلاوة القرآن !.. فإنّ درجات الجنّة على عدد آيات القرآن ، فإذا كان يوم القيامة يقال لقارئ القرآن : اقرأ وارقَ !.. فكلّما قرأ آية رقا درجة .
وعليكم بحسن الخلق !.. فإنّه يبلغ بصاحبه درجة الصائم القائم .
وعليكم بحسن الجوار !.. فإنّ الله عزّ وجلّ أمر بذلك .
وعليكم بالسّواك !.. فإنها مطهّرة وسنّة حسنة .
وعليكم بفرائض الله فأدّوها !..
وعليكم بمحارم الله فاجتنبوها !.. ص197
المصدر:أمالي الصدوق ص216

قال رسول الله (ص) : مَن كان القرآن حديثه والمسجد بيته ، بنى الله له بيتاً في الجنّة . ص198
المصدر:أمالي الصدوق ص300

قال رسول الله (ص) : لا حسد إلاّ في اثنتين :
رجلٌ أتاه الله مالاً ، فهو ينفق منه آناء اللّيل وآناء النهار .. ورجلٌ آتاه القرآن ، فهو يقوم به آناء اللّيل وآناء النهار . ص198
المصدر:الخصال 1/38

في بعض ما أوصى به النبيّ (ص) أبا ذرّ : عليك بتلاوة القرآن ، وذكر الله كثيراً ، فإنّه ذكرٌ لك في السماء ، ونورٌ لك في الأرض . ص198
المصدر:الخصال 2/105

قال أمير المؤمنين (ع) : ثلاثة يزدن في الحفظ ويذهبن بالبلغم :
قراءة القرآن ، والعسل ، واللّبان . ص199
المصدر:العيون 2/38

قال النبيّ (ص) : النظر إلى عليّ بن أبي طالب (ع) عبادة ، والنظر إلى الوالدين برأفةٍ ورحمةٍ عبادة ، والنظر في المصحف – يعني صحيفة القرآن – عبادة ، والنظر إلى الكعبة عبادة . ص199
المصدر:أمالي الطوسي 2/70

قال النبيّ (ص) : قال الله تبارك وتعالى : مَن شغله قراءة القرآن عن دعائي ومسألتي أعطيته أفضل ثواب الشاكرين . ص200
المصدر:عدة الداعي ص211

قال النبيّ (ص) : نوّروا بيوتكم بتلاوة القرآن !.. ولا تتخذوها قبوراً كما فعلت اليهود والنصارى – صلّوا في البيع والكنائس ، وعطّلوا بيوتهم – فإنّ البيت إذا كثُر فيه تلاوة القرآن كثُر خيره ، وأُمتع أهله ، وأضاء لأهل السماء كما تضيء نجوم السماء لأهل الدنيا . ص200
المصدر:عدة الداعي ص211

قال الصادق(ع) : إنّ البيت إذا كان فيه المسلم يتلو القرآن يتراءاه أهل السماء ، كما يتراءى أهل الدنيا الكوكب الدرّي في السماء . ص200
المصدر:عدة الداعي ص211

قال النبيّ (ص) : اجعلوا لبيوتكم نصيباً من القرآن ، فإنّ البيت إذا قرئ فيه يسّر على أهله ، وكثُر خيره ، وكان سكّانه في زيادة ، وإذا لم يُقرأ فيه القرآن ضُيّق على أهله ، وقلّ خيره ، وكان سكّانه في نقصان . ص200
المصدر:عدة الداعي ص211

قال الصادق (ع) : إنّ الّذي يعالج القرآن ليحفظه بمشقّةٍ منه وقلّة حفظه له أجران ، وقال :
ما يمنع التاجر منكم المشغول في سوقه إذا رجع إلى منزله أن لا ينام حتّى يقرأ سورة من القرآن ، فيُكتب له مكان كلّ آية يقرأها عشر حسنات ، ويُمحى عنه عشر سيّئات . ص202
المصدر:ثواب الأعمال ص93

قال الصادق (ع) : مَن قرأ في المصحف نظراً مُتّع ببصره وخُفّف بوالديه ، وإن كانا كافرين . ص202
المصدر:ثواب الأعمال ص93

قال أمير المؤمنين (ع) : مَن قرأ مائة آية من القرآن من أيّ آي القرآن شاء ثمّ قال : يا الله!.. سبع مرّات ، فلو دعا على الصخرة لقلعها إن شاء الله . ص202
المصدر: ثواب الأعمال ص94

سئل الصادق (ع) عن رقية العقرب والحيّة والنشرة ، ورقية المجنون والمسحور الّذي يعذّب قال (ع) :
يا بن سنان !.. لا بأس بالرقية والعوذة والنشر إذا كانت من القرآن ، ومَن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله ، وهل شيءٌ أبلغ في هذه الأشياء من القرآن ؟.. أليس الله تعالى يقول :
{ وننزّل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } ؟.. أليس الله يقول تعالى ذكره وجل ثناؤه :
{ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدّعاً من خشية الله } ؟.. سلونا نعلمكم ونوقفكم على قو ارع القرآن لكلّ داء . ص203
المصدر:طب الأئمة ص48

سئل الباقر (ع) عن المريض هل يعلّق عليه تعويذ أو شيء من القرآن؟.. فقال (ع) :
نعم ، لا بأس به ، إنّ قوارع القرآن تنفع فاستعملوها . ص203
المصدر:طب الأئمة ص49

كنت ساكناً دار الحسن بن الحسين ، فلمّا علم انقطاعي إلى أبي جعفر وأبي عبدالله عليهما السلام ، أخرجني من داره ، فمرّ بي أبو عبدالله (ع) فقال لي :
يا أبا هارون !.. بلغني أنّ هذا أخرجك من داره ؟.. قلت : نعم ، جُعلت فداك !.. قال :
بلغني أنّك كنت تكثر فيها تلاوة كتاب الله تعالى ، إذا تُلي فيها كتاب الله تعالى ، كان لها نورٌ ساطعٌ في السماء يُعرف من بين الدُّور . ص204
المصدر:الكشي ص193

قال الحسن بن عليّ (ع) : مَن قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة : إمّا مُعجّلة وإما مُؤجّلة . ص204
المصدر:دعوات الراوندي

كان الرضا (ع) يختم القرآن في كلّ ثلاث ويقول : لو أردت أن أختمه في أقلّ من ثلاث لختمته ، ولكن ما مررت بآية قط إلاّ فكّرت فيها وفي أيّ شيء أُنزلت ، وفي أيّ وقت ، فلذلك صرت أختم ثلاثة أيّام . ص204
المصدر:العيون 2/180 ، أمالي الصدوق ص392

قلت للسجاد (ع) : أي الأعمال أفضل ؟.. قال (ع): الحالّ المرتحل ، قلت :
وما الحالّ المرتحل ؟.. قال (ع): فتح القرآن وختمه ، كلّما حلّ في أوّله ارتحل في آخره . ص204
المصدر:معاني الأخبار ص190

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى