الجزء الثامن والثمانون كتاب الصلاة

باب ليلتي العيدين ويومهما وفضلهما والتكبيرات فيهما وفي أيام التشريق

قلت للصادق (ع) : إنّ الناس يقولون : إنّ المغفرة تنزل على مَن صام شهر رمضان ليلة القدر ، فقال : يا حسن !.. إنّ القاريجار ( أي العامل ) إنما يُعطى أجره عند فراغه من ذلك ليلة العيد ، قلت : جُعلت فداك !.. فما ينبغي لنا أن نفعل فيها ؟.. قال :
إذا غربت الشمس فاغتسل ، فإذا صلّيت المغرب والأربع التي بعدها ، فارفع يديك وقل :
” يا ذا المن والطول !.. يا ذا الجود !.. يا مصطفى محمد وناصره !.. صلّ على محمد وآل محمد ، واغفر لي كلّ ذنبٍ أحصيته وهو عندك في كتابٍ مبين ” ، ثم تخرّ ساجداً وتقول مائة مرة : ” أتوب إلى الله ” وأنت ساجدٌ ، ثم تسأل حاجتك فإنها تُقضى إن شاء الله تعالى .ص115
المصدر:الإقبال ص271

قال أمير المؤمنين (ع) : غسل الأعياد طهورٌ لمن أراد طلب الحوائج بين يدي الله عزّ وجلّ ، واتباعٌ للسنّة .ص118
المصدر:التحف ص95

كان أمير المؤمنين (ع) يصلي ليلة الفطر بعد المغرب ونافلتها ركعتين : يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب ومائة مرة { قل هو الله أحد } وفي الثانية فاتحة الكتاب و{ قل هو الله أحد } مرة ، ثم يقنت ويركع ويسجد ويسلّم ، ثم يخرّ لله ساجداً ، ويقول في سجوده : أتوب إلى الله مائة مرة ، ثم يقول : والذي نفسي بيده !.. لا يفعلها أحدٌ فيسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه، ولو أتى من الذنوب مثل رمل عالج .ص119
المصدر:الإقبال ص272

كان علي بن الحسين (ع) يحيي ليلة عيد الفطر بصلاةٍ حتى يصبح ، ويبيت ليلة الفطر في المسجد ويقول : يا بنيَّ !.. ما هي بدون ليلة يعني ليلة القدر .ص119
المصدر:الإقبال ص272

خرج الحسن بن علي (ع) في يوم الفطر والناس يضحكون ، فقال : إنّ الله عزّ وجلّ جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه إلى طاعته ، فسبق قومٌ ففازوا ، وتخلّف آخرون فخابوا ، والعجب من الضاحك في هذا اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ، ويخسر فيه المبطلون ، والله لو كُشف الغطاء لشُغل محسنٌ بإحسانه ، ومسيءٌ بإساءته عن ترجيل شعرٍ وتصقيل ثوبٍ .ص119
المصدر:الإقبال ص275

روي أنّ مَن صلّى ليلة الفطر أربع عشرة ركعة : يقرأ في كل ركعة الحمد وآية الكرسي وثلاث مرات { قل هو الله أحد } أعطاه الله بكلّ ركعةٍ عبادة أربعين سنة ، وعبادة كلّ مَن صام وصلّى في هذا الشهر ، وذكر فضلاً عظيماً.ص122
المصدر:الإقبال ص274

صلاة الحاجة ليلة الجمعة وليلة عيد الأضحى ركعتان : تقرأ فاتحة الكتاب إلى { إيّاك نعبد وإيّاك نستعين } وتكرّر ذلك مائة مرّة وتتمّ الحمد ، ثمّ تقرأ { قل هو الله أحد } مائتي مرّة في كلّ ركعة ، ثمّ تسلّم وتقول : ” لا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم ” سبعين مرّة ، وتسجد وتقول مائتي مرّة : ” يا ربّ !.. يا ربّ !..” وتسأل كلّ حاجة. ص 122
المصدر:جمال الأسبوع

قال أمير المؤمنين (ع) : يعجبني أن يفرّغ الرّجل نفسه في السنّة أربع ليالٍ : ليلة الفطر ، وليلة الأضحى ، وليلة النصف من شعبان ، وأوّل ليلة من رجب.ص123
المصدر:أمالي الطوسي

قال الرضا (ع) : كان أمير المؤمنين (ع) لا ينام ثلاث ليال : ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان ، وليلة الفطر ، وليلة النصف من شعبان ، وفيها تقسم الأرزاق والآجال ، وما يكون في السنة . ص 123
المصدر:أمالي الطوسي

قال رسول الله (ص) : إنّ لله عزّ وجلّ خياراً من كلّ ما خلقه ، فأمّا خياره من الليالي : فليالي الجُمَع ، وليلة النصف من شعبان ، وليلة القدر ، وليلتا العيدين .. وأمّا خياره من الأيام : فأيّام الجمع والأعياد . ص 127
المصدر:تفسير الإمام ص301

قال رسول الله (ص) : مَن أحيى ليلة العيد وليلة النصف من شعبان ، لم يمت قلبه يوم تموت القلوب . ص 132
المصدر:ثواب الأعمال ص102

قال الرضا (ع) : أكثروا من ذكر الله جلّ وعزّ ، والصلاة على رسوله (ص) في ليلة الفطر ، فإنّه ليلة يُوفّى فيها الأجير أجره .ص 132
المصدر:فقه الرضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى