الجزء السابع والثمانون كتاب الصلاة

باب أدعية زوال يوم الجمعة وآداب التوجه إلى الصلاة وأدعيته وما يتعلق بتعقيب صلاة الجمعة من الأدعية والأذكار والصلوات

روي عن النبي (ص) في الساعة التي يستجاب فيها الدُّعاء يوم الجمعة أنه قال :
سبحانك !.. لا إله إلاّ أنت ، يا حنّان يا منّان !.. يا بديع السماوات والأرض !.. يا ذا الجلال والإكرام !.. ثم يدعو بما يليق بالتوفيق.ص61
المصدر:جمال الأسبوع ، مصباح المتهجد ص284

فإذا زالت الشمس فليدع بما رواه محمد بن مسلم عن الباقر (ع) :
لا إله إلاّ الله ، والله أكبر ، وسبحان الله ، والحمد لله الّذي لم يتخذ ولداً ، ولم يكن له شريك في الملك ، ولم يكن له ولي من الذل ، وكبره تكبيرًا ، ثم يقول :
يا سابغ النعم !.. يا دافع النقم !.. يا بارئ النسم !.. يا عليّ الهمم !.. يا مغشي الظلم !.. يا ذا الجود والكرم !.. يا كاشف الضر والألم !.. يا مومس المستوحشين في الظلم !.. يا عالما لا يعلّم !.. صلّ على محمد وآل محمد، وافعل بي ما أنت أهله .. يا من اسمه دواء ، وذكره شفاء ، وطاعته غنى !.. إرحم من رأس ماله الرجاء ، وسلاحه الدعاء ، سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت !.. يا حنّان يا منّان !.. يا بديع السماوات والأرض !.. يا ذا الجلال والإكرام !.. ص62
المصدر:مصباح المتهجد ص252 ، جمال الأسبوع

قال رسول الله (ص) : مَن قرأ في عقيب صلاة الجمعة فاتحة الكتاب مرة ، و{ قل هو الله أحد } سبع مرات ، و{ قل أعوذ برب الفلق } سبع مرات ، وفاتحة الكتاب مرة ، {وقل أعوذ برب الناس} سبع مرات ، لم ينزل به بلية ، ولم تصبه فتنة إلى الجمعة الاُخرى.ص64
المصدر:جمال الأسبوع

قال الصادق (ع) : من قال عقيب الظهر يوم الجمعة ثلاث مرات : ” اللهم اجعل صلواتك وصلوات ملائكتك ورسلك على محمّد وآل محمد” كانت له أماناً بين الجمعتين ، ومَن قال أيضاً عقيب الجمعة سبع مرات : “اللهم صلِّ على محمّد وآل محمّد وعجّل فرج آل محمّد ” كان من أصحاب القائم (ع) .ص65
المصدر:أعلام الدين

قال رسول الله (ص) : مَن قرأ في دبر صلاة الجمعة بفاتحة الكتاب مرَّة و{قل هو الله أحد} سبع مرات ، وفاتحة الكتاب مرَّة ، و{قل أعوذ برب الفلق} سبع مرات ، وفاتحة الكتاب مرة ، و{قل أعوذ برب الناس} سبع مرات ، لم تنزل به بلية ، ولم تصبه فتنة إلى يوم الجمعة الاُخرى ، فإن قال :
” اللهم اجعلني من أهل الجنة التي حشوها بركة وعمارها ملائكة مع نبينا محمّد (ص) وأبينا إبراهيم (ع) ، جمع الله عزّ وجلّ بينه وبين محمّد وإبراهيم في دار السلام ، صلى الله على محمّد وإبراهيم وعلى آلهما الطاهرين”.ص66
المصدر:أمالي الصدوق ص196

اُتي النبّي (ص) برجلٍ قد شهد عليه جماعة أنّه قد سرق ناقة ، فهمَّ النبي (ص) بقطعه ، فقال هذه الصلوات فتكلّمت الناقة ببراءته ، وقالت : إنّه بريءٌ من سرقتي ، فقال (ص) : لما قال هذه الصلاة نظرت إلى الملائكة يخرقون سكك المدينة يحولون بيني وبينه ، ثمَّ قال (ص) : لتردنَّ على الصراط ووجهك أضوء من القمر ليلة البدر.
وهذه الصلاة هي : ” اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد حتى لا يبقى من صلواتك شيء ، وارحم محمداً وآل محمّد حتى لا يبقى من رحمتك شيء ، وبارك على محمّد وآل محمّد حتى لا يبقى من بركاتك شيء ، وسلّم على محمّد وآل محمّد حتى لا يبقى من سلامك شيء “.ص68
المصدر:مصباح الكفعمي ص424

وروي عنهم (ع) : أنّه مَن صلّى الظهر يوم الجمعة وصلّى بعدها ركعتين يقرأ في الاُولى الحمد و{قل هو الله} أحد سبع مرات وفي الثانية مثل ذلك ، وقال بعد فراغه :
اللهم اجعلني من أهل الجنة التي حشوها بركة ، وعمّارها الملائكة مع نبينا محمّد (ص) وأبينا إبراهيم ، لم تضره بلية ولم تصبه فتنة إلى الجمعة الاُخرى ، وجمع الله بينه وبين محمّد وإبراهيم (ص).ص71
المصدر:مصباح المتهجد ص264 ، جمال الأسبوع

قال الباقر (ع) : مَن أراد أن يُحبل له ، فليصل ركعتين بعد الجمعة يطيل فيهما الركوع والسجود ويقول بعدهما :
اللهم إني أسئلك بما سألك به زكريا (ع) إذ ناداك : { رب لاتذرني فرداً وأنت خير الوارثين } اللهم فهب لي ذريةً طيبةً إنك سميع الدُّعاء .. اللهم باسمك استحللتها وفي أمانتك أخذتها ، فإن قضيت في رحمها ولداً ، فاجعله غلاماً مباركاً زكياً ، ولا تجعل للشيطان فيه نصيباً ولا شركاً.ص71
المصدر:مصباح المتهجد ص264

روي أنَّ مَن كانت له حاجةٌ فليصم يوم الأربعاء والخميس والجمعة ، فإذا كان يوم الجمعة تطهر وراح وتصدّق بصدقة ، قلّت أو كثُرت بالرغيف إلى ما دون ذلك في أكثر وأقلّ ، فإذا صلى الجمعة قال :
” اللهم إني أسألك باسمك بسم الله الرَّحمن الرَّحيم الذي لا إله إلاّ هو ، عالم الغيب والشهادة الرَّحمن الرَّحيم ، الذي لا إله إلاّ هو الحي القيوم ، لا تأخذه سنة ولا نوم ، الذي ملأت عظمته السماوات والأرض ، وأسألك بسم الله الرَّحمن الرَّحيم ، الذي لا إله إلاّ هو ، الذي عنت له الوجوه ، وخشعت له الأبصار ، ووجلت القلوب من خشيته أن تصلي على محمّد وآله ، وأن تقضي في كذا وكذا “.
قال : ولاتعلموها سفهاءكم فيدعوا بها فيستجاب لهم ، ولا يدعو بها في مأثم ولا قطيعة رحم.ص72
المصدر:مصباح الكفعمي ص397 ، البلد الأمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى