الجزء الرابع والثمانون كتاب الصلاة

باب آداب النوم والإنتباه

قال رسول الله (ص) : مَن أراد شيئاً من قيام اللّيل فأخذ مضجعه فليقل :
” اللهمّ !.. لا تؤمنّي مكرك ، ولا تنسني ذكرك ، ولا تجعلني من الغافلين ، أقوم إن شاء لله ساعة كذا وكذا ” .
فإنّ الله عزّ وجلّ يوكّل به ملكاً يقيمه تلك الساعة ، ومَن أراد شيئاً من قيام اللّيل ، فغلبته عيناه حتّى يصبح ، كان نومه صدقة من الله عليه ، ويتمّم الله قيام ليلته . ص173
المصدر:دعائم الإسلام 1/213

قال الصادق (ع) : إذا قمت في اللّيل من منامك فقلّ :
” الحمد الله الّذي ردّ عليّ روحي ، لأحمده وأعبده ” . ص173
المصدر:الكافي 3/445 ، التهذيب 1/167

كان رسول الله (ص) إذا أوى إلى فراشه ، قال :
” باسمك اللهمّ أحيى وباسمك أموت ” ، فإذا استيقظ قال :
” الحمد الله الّذي أحياني بعدما أماتني ، وإليه النشور “. ص173
المصدر:الفقيه 1/304

روى الطبرسي في مجمع البيان : من بات على تسبيح فاطمة ، كان من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات . ص471
المصدر:مجمع البيان 8/853

قال الباقر (ع) : إذا توسّد الرجل يمينه فليقل :
” بسم الله ، اللهم !.. إني أسلمتُ نفسي إليك ، ووجّهتُ وجهي إليك ، وفوّضتُ أمري إليك ، وألجأتُ ظهري إليك ، وتوكّلتُ عليك رهبةً منك ، ورغبةً إليك ، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك ، آمنتُ بكتابك الذي أنزلتَ ، وبرسولك الذي أرسلتَ ” ، ثم يسبّح تسبيح فاطمة الزهراء .
ومن أصابه فزعٌ عند منامه ، فليقرأ إذا أوى إلى فراشه المعوذتين وآية الكرسي . ص174
المصدر:الفقيه 1/297

قال الباقر أو الصادق (ع) : لا يدع الرجل أن يقول عند منامه :
” أعيذُ نفسي وذريتي وأهل بيتي ومالي ، بكلمات الله التامات من كلّ شيطانٍ وهامّة ، ومن كلّ عينٍ لامّة ” ، فبذلك عوّذ به جبرائيل الحسن والحسين (ع) . ص174
المصدر:التهذيب 1/168

قال الصادق (ع) : اقرأ : { قل هو الله } ، و{ قل يا أيها الكافرون } عند منامك ، فإنهما براءةٌ من الشرك ، و{ قل هو الله } نسبة الربّ عزّ وجلّ . ص174
المصدر:الفقيه 1/297

قال الصادق (ع) : من قرأ { قل هو الله أحد } مائة مرة حين يأخذ مضجعه ، غفر له ما قبل ذلك خمسين عاما . ص174
المصدر:التوحيد ص94

قال الصادق (ع) : من قرأ { قل هو الله } إحدى عشرة مرة ، حينما يأوي إلى فراشه ، غُفر له وشُفّع في جيرانه ، فإن قرأها مائة مرة ، غفر ذنبه فيما يستقبل خمسين سنة . ص172
المصدر:ثواب الأعمال ص116

عنهم (ع) : إذا أردت النوم تقول : ” اللهم !.. إن أمسكتَ بنفسي فارحمها ، وإن أرسلتها فاحفظها ” . ص175
المصدر:الكافي 2/539

قال الصادق (ع) : من قال حين يأوي إلى فراشه : ” لا إله إلا الله ” مائة مرة بنى الله له بيتا في الجنة ، ومن استغفر الله مائة مرة حين ينام ، بات وقد تحاتت الذنوب كلها عنه ، كما يتحات الورق من الشجر ، ويصبح وليس عليه ذنبٌ . ص175
المصدر:الخصال 2/146 ، ثواب الأعمال ص5 ، أمالي الصدوق ص119

قال الصادق (ع) : من قال حين يأخذ مضجعه ثلاث مرات : ” الحمد لله الذي علا فقهر ، والحمد لله الذي بطن فخبر ، والحمد لله الذي ملك فقدر ، والحمد لله الذي يحيي الموتى ويميت الأحياء ، وهو على كل شيء قدير “، خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه ، وفي الأخبار المعتبرة من بات على طهر فكأنما أحيى ليله . ص175
المصدر:الفقيه 1/297

إذا أوى إلى فراشه فليقل :
” أعوذ بعزة الله ، وأعوذ بقدرة الله ، وأعوذ بجمال الله ، وأعوذ بسلطان الله ، وأعوذ بجبروت الله ، وأعوذ بملكوت الله ، وأعوذ بدفع الله ، وأعوذ بجمع الله ، وأعوذ برحمة الله ، وأعوذ برسول الله (ص) وأعوذ بأهل بيت رسول الله (ص) ، من شرّ ما خلق وذرأ وبرأ ، ومن شرّ العامّة والسّامة ، ومن شرّ فسقة العرب والعجم ، ومن شرّ كلّ دابةٍ في الليل والنهار أنت آخذٌ بناصيتها ، إنّ ربي على صراطٍ مستقيم “.
فإذا أراد النوم فليتوسّد يمينه ، وليقل :
” بسم الله وبالله ، وفي سبيل الله ، وعلى ملة رسول الله (ص) .. اللهم !.. إني أسلمتُ نفسي إليك – إلى قوله – آمنت بكلّ كتابٍ أنزلته ، وبكلّ رسولٍ أرسلته ” .
ثم يسبح تسبيح الزهراء ثم يقرأ : { قل هو الله أحد } ، والمعوذتين ثلاثا ثلاثا ، وآية السخرة ، و{ شهد الله } ، و{ إنا أنزلناه } إحدى عشر مرة ، ثم ليقل : ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت وهو حي لا يموت ، بيده الخير وهو على كل شئ قدير “.
ثم ليقل :
” أعوذ بالله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، من شرّ ما خلق وذرأ وبرأ وأنشأ وصوّر ، ومن شرّ الشيطان وشركه ونزغه ، ومن شرّ شياطين الإنس والجنّ ، وأعوذ بكلمات الله التامة ، من شرّ السامّة والهامّة واللامّة والخاصّة والعامّة ، ومن شرّ ما ينزل من السماء وما يعرج فيها ، ومن شرّ ما يلج في الأرض وما يخرج منها ، ومن شرّ طوارق الليل والنهار ، إلا طارقاً يطرق بخير ، بالله الرحمن استعنتُ ، وعلى الله توكلتُ ، وهو حسبي ونِعْمَ الوكيل ” .ص176
المصدر:مصباح المتهجد ص85

قال النبي (ص) : من قرأ { ألهيكم التكاثر } عند النوم ، وُقي فتنة القبر . ص176
المصدر:مصباح المتهجد ص88

قال الكاظم (ع) : يستحب أن يقرأ الإنسان عند النوم إحدى عشرة مرة : { إنا أنزلناه في ليلة القدر } . ص176
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن يتفرغ بالليل ، يستحب أن يقرأ إذا أوى إلى فراشه المعوذتين ، وآية الكرسي . ص176
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن خاف اللصوص ، فليقرأ عند منامه :
{ قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى } إلى آخرها . ص176
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن خاف الأرق ، فليقل عند منامه :
” سبحان الله ذي الشان !.. دائم السلطان ، عظيم البرهان ، كلّ يومٍ هو في شان ” ، ثم يقول :
” يا مشبع البطون الجائعة !.. ويا كاسي الجنوب العارية !.. ويا مسكّن العروق الضاربة !.. ويا منوّم العيون الساهرة !.. سكّن عروقي الضاربة ، وأذن لعيني نوما عاجلاً ” . ص177
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن خاف الاحتلام ، فليقل عند منامه :
” اللهم !.. إني أعوذ بك من الاحتلام ، وأن يلعب بي الشيطان في اليقظة والمنام “. ص177
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ويقول لطلب الرزق عند المنام :
” اللهم !.. أنت الأول فلا شيء قبلك ، وأنت الآخر فلا شيء بعدك ، وأنت الظاهر فلا شيء فوقك ، وأنت الباطن فلا شيء دونك ، وأنت الآخر فلا شيء بعدك .
اللهم !.. ربّ السموات السبع ، وربّ الأرضين السبع ، وربّ التوراة والإنجيل ، والزبور والفرقان الحكيم ، أعوذ بك من شرّ كلّ دابةٍ أنت آخذٌ بناصيتها ، إنك على صراط مستقيم ” . ص177
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن أراد رؤيا ميت في منامه ، فليقل :
” اللهم !.. أنت الحي الذي لا يوصف ، والإيمان يعرف منه ، منك بدأت الأشياء ، وإليك تعود ، فما أقبل منها كنت ملجأه ومنجاه ، وما أدبر منها لم يكن له ملجأ ، ولا منجا منك إلا إليك .
أسألك بلا إله إلا أنت ، وأسألك ببسم الله الرحمن الرحيم ، وبحقّ نبيك محمد (ص) سيد النبيين ، وبحقّ علي خير الوصيين ، وبحقّ فاطمة سيدة نساء العالمين ، وبحقّ الحسن والحسين اللذين جعلتهما سيدي شباب أهل الجنة ، عليهم أجمعين السلام ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن تريني ميتي في الحال التي هو فيها “. ص177
المصدر:مصباح المتهجد ص88

ومن أراد الانتباه لصلاة الليل ، وخاف النوم ، فليقل عند منامه : { قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي } إلى آخر السورة ، ثم يقول : اللهم !.. لا تنسني ذكرك ، ولا تؤمني مكرك ، ولا تجعلني من الغافلين ، وأنبهني لأحب الساعات إليك ، أدعوك فيها فتستجيب لي ، وأسألك فتعطيني ، وأستغفرك فتغفر لي ، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا أرحم الراحمين !.. ص177
المصدر:مصباح المتهجد ص88

قال الكاظم (ع) : اللهم !.. لا تؤمني مكرك ، ولا تنسني ذكرك ، ولا تولّ عني وجهك ، ولا تهتك عني سترك ، ولا تأخذني على تمددي ، ولا تجعلني من الغافلين .
وأيقظني من رقدتي ، وسهّل لي القيام في هذه الليلة في أحبّ الأوقات ، وارزقني فيها الصلاة والذكر والشكر والدعاء ، حتى أسألك فتعطيني وأدعوك فتستجب لي ، وأستغفرك فتغفر لي ، إنك أنت الغفور الرحيم . ص178
المصدر:مصباح المتهجد ص88

فإذا انقلب على فراشه وانتبه فليقل :
” لا إله إلا الله الحي القيوم ، وهو على كلّ شيءٍ قدير ، سبحان الله !.. ربّ النبيين ، وإله المرسلين ، وسبحان الله !.. ربّ السموات السبع وما فيهن ، وربّ الأرضين السبع وما فيهن ، وربّ العرش العظيم ، وسلامٌ على المرسلين ، والحمد لله ربّ العالمين ” . ص178
المصدر:مصباح المتهجد ص88

وإذا رأى رؤيا مكروهة ، فليتحول عن شقّه الذي كان عليه ، وليقل :
{ إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئا إلا بإذن الله } ، أعوذ بالله وبما عاذت به ملائكة الله المقرّبون ، وأنبياؤه المرسلون ، والأئمة المهديون ، وعباده الصالحون من شرّ ما رأيت ، ومن شرّ رؤياي أن تضرني في ديني أو دنياي ، ومن الشيطان الرجيم . ص178
المصدر:مصباح المتهجد ص88

رُوي أنّ النبيّ (ص) قال لعليّ (ع) : ما فعلت البارحة يا أبا الحسن ؟!.. فقال : صلّيت ألف ركعة قبل أن أنام ، فقال النبيّ (ص) : كيف ذلك ؟.. فقال (ع) : سمعتك يا رسول الله تقول :
مَن قال عند نومه ثلاثاً ” يفعل الله ما يشاء بقدرته ، ويحكم ما يريد بعزّته ” ، فقد صلّى ألف ركعة ، قال : صدقت . ص178
المصدر:مصباح الكفعمي ص46

قال عليّ (ع) : مَن قرأ آية السخرة عند نومه ، حرسته الملائكة وتباعدت عنه الشياطين . ص178
المصدر:البلد الأمين ص33

قال الباقر (ع) : مَن قرأ سورة القدر إحدى عشرة مرّة حين ينام ، خلق الله له نوراً سعته سعة الهواء عرضاً وطولاً ، ممتدّاً من قرار الهواء إلى حجب النور فوق العرش .
في كلّ درجةٍ منه ألف ملك ، ولكلّ ملكٍ ألف لسان ، لكلّ لسانٍ ألف لغة ، يستغفرون لقاريها إلى زوال اللّيل ، ثمّ يضع الله تعالى ذلك النور في جسد قاريها إلى يوم القيامة . ص179
المصدر:البلد الأمين ص33

قال النبيّ (ص) : مَن قرأ التوحيد والمعوّذتين كلّ ليلة عشراً ، كان كمَن قرأ القرآن كلّه ، وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمّه ، وإن مات في يومه أو ليلته مات شهيداً . ص179
المصدر:البلد الأمين ص33

قال عليّ (ع) : إذا أراد أحدكم النوم فليضع يده اليمنى تحت خدّه الأيمن وليقل :
” بسم الله وضعت جنبي لله على ملّة إبراهيم ودين محمّد (ص) وولاية مَن افترض الله طاعته ، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ” .
فمَن قال ذلك عند منامه حفظه الله تعالى من اللّص المغير والهدم وتستغفر له الملائكة . ص179
المصدر:عدة الداعي ص266

قال الصادق (ع) : مَن قرأ عند منامه آية الكرسيّ ثلاث مرّات ، والآية الّتي في آل عمران {شهد الله أنّه لا إله إلاّ هو } وآية السخرة ، وآية السجدة ، وكّل به شيطانان يحفظانه من مردة الشياطين ، شاؤوا أو أبوا .. ومعهما من الله ثلاثون ملكاً يحمدون الله عزّ وجلّ ، ويسبّحونه ويهللونه ويكّبرونه ويستغفرونه إلى أن ينتبه ذلك العبد من نومه ، وثواب ذلك كلّه له . ص180
المصدر:الكافي 2/539

قال الصادق (ع) : من قرأ الواقعة كلّ ليلة قبل أن ينام ، لقي الله ووجهه كالقمر في ليلة البدر . ص180
المصدر:التهذيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى