الجزء الرابع والثمانون كتاب الصلاة

باب دعوة المنادي في السحر

قال الصادق (ع) في قوله { سوف أستغفر لكم ربّي } : أخّرهم إلى السحر . ص164
المصدر:المحاسن

قال الصادق (ع) : إنّ الربّ تبارك وتعالى يُنزّل في كلّ ليلة جمعة إلى السماء الدنيا من أوّل اللّيل ، وفي كلّ ليلةٍٍ في الثلث الأخير ملكاً ينادي :
هل من تائبٍ يُتاب عليه ؟ ..هل من مستغفرٍ فيُغفر له ؟.. هل من سائلٍ فيُعطى سؤله ؟ .. اللّهمّ !.. أعط كلّ منفق خلفاً ، وكلّ ممسكٍ تلفاً .
فإذا طلع الفجر عاد الربّ إلى عرشه ، فقسّم الأرزاق بين العباد . ص164
المصدر:تفسير القمي ص541

قلت للصادق (ع) : إنّ الناس يروون عن النبيّ (ص) ، أنّ في اللّيل ساعةً لا يدعو فيها عبدٌ مؤمنٌ بدعوةٍٍ إلاّ استُجيب له ؟.. قال (ع) : نعم ، قلت :
متى هي جُعلت فداك ؟!.. قال (ع) : ما بين نصف اللّيل إلى الثلث الباقي منه ، قلت له : أهي ليلةٌ من اللّيالي معلومةٌ ؟.. أو كلّ ليلة ؟.. قال (ع) : بل كلّ ليلة . ص165
المصدر:أمالي الطوسي 1/148

قال الباقر (ع) : إنّ الله عزّ وجلّ يحبّ من عباده المؤمنين كلّ دعاء ، فعليكم بالدعاء في السّحر إلى طلوع الشمس ، فإنّها ساعةٌ تُفتح فيها أبواب السماء ، وتهبّ الرياح ، وتُقسم فيها الأرزاق ، وتُقضى فيها الحوائج العظام.ص165
المصدر:ثواب الأعمال ص146

قال أمير المؤمنين (ع) لنوفل البكالي ذات ليلة، وقد خرج عليه السلام من فراشه فنظر إلى النجوم ، فقال :
يا نوف !.. إنّ داود (ع) قام في مثل هذه الساعة من اللّيل ، فقال : إنّها ساعةٌ لا يدعو فيها عبدٌ ربّه إلاّ استُجيب له ، إلاّ أن يكون عشّاراً أو عريفاً أو شرطياً أو صاحب عرطبة – وهي الطنبور- أو صاحب كوبة – وهي الطبل – وقد قيل أيضاً العرطبة الطبل والكوبة الطنبور . ص166
المصدر:النهج رقم 104

قال الباقر (ع) : إنّ الله تبارك وتعالى لينادي كلّ ليلة جمعة من فوق عرشه من أوّل اللّيل إلى آخره :
ألا عبدٌ مؤمنٌ يدعوني لدينه أو دنياه قبل طلوع الفجر ، فأجيبه ! ..
ألا عبدٌ مؤمنٌ يتوب إليّ من ذنوبه قبل طلوع الفجر ، فأتوب عليه !..
ألا عبدٌ مؤمنٌ قد قتّرت عليه رزقه ، فأزيده وأوسّع عليه !..
ألا عبدٌ سقيمٌ يسألني أن أشفيه قبل طلوع الفجر ، فأعافيه !..
ألا عبدٌ مؤمنٌ محبوسٌ مغمومٌ يسألني أن أطلقه من سجنه ، فأخلّي سربه !.. ألا عبدٌ مؤمنٌ مظلومٌ يسألني أن آخذ له بظلامته قبل طلوع الفجر ، فأنتصر له وآخذ له بظلامته !..
قال (ع) : فلا يزال ينادي بهذا حتّى يطلع الفجر .ص167
المصدر:عدة الداعي ص29

قال الصادق (ع) : إِنّ في اللّيلة ساعةً ما يوافق فيها عبدٌ مؤمنٌ يصلّي ويدعو الله فيها إلاّ استجاب له ، قلت : أصلحك الله !.. وأيّ ساعات اللّيل ؟ قال (ع) : إذا مضى نصف اللّيل ، وبقي الّسدس الأوّل من أوّل النصف الثاني. ص167
المصدر:عدة الداعي ص29

قال الصادق (ع) : ينادي منادٍ حين يمضي ثلث اللّيل : يا باغي الخير أقبل !.. يا طالب الشرّ أقصر !.. هل من تائبٍ يُتاب عليه ؟ .. هل من مستغفرٍ يُغفر له ؟ ..هل من سائلٍ فيُعطى ؟.. حتّى يطلع الفجر . ص167
المصدر:دعائم الإسلام 1/210

قال النبيّ (ص) لعليّ (ع) في وصيّته :
يا عليّ !.. صلّ من اللّيل ولو قدر حلب شاة ، وبالأسحار فادعُ ، فإنّ عند ذلك لا تُردّ دعوة ، قال الله تبارك وتعالى : { والمستغفرين بالأسحار } . ص167
المصدر:مكارم الأخلاق ص340

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى