الجزء الرابع والثمانون كتاب الصلاة

باب فضل صلاة اللّيل

قال الصادق (ع) : إنّ من استغفر الله سبعين مرة في وقت السحر ، فهو من أهل هذه الآية :
{ والمستغفرين بالأسحار } . ص120
المصدر:مجمع البيان 2/419

قال النبي (ص) : إن الله تعالى يقول :
” إني لأهمّ بأهل الأرض عذابا ، فإذا نظرتُ إلى عمّار بيوتي ، وإلى المتهجدين ، وإلى المتحابين في الله ، وإلى المستغفرين بالأسحار ، صرفته عنهم “. ص120
المصدر:مجمع البيان 2/419

قال الصادق (ع) : هي قيام الرجل عن فراشه لا يريد به إلاّ الله .ص131
المصدر:التهذيب 1/231
بيــان:
{ إن لك في النهار سبحا طويلا } أي تصرّفا وتقلّبا في مهماتك ، واشتغالا بها ، فعليك بالتهجّد ، فإنّ مناجاة الحق تستدعي فراغاً .ص132

قال الباقر (ع) في قوله { إن لك في النهار سبحا طويلا } : فراغاً طويلاً لنومك وحاجتك .
المصدر:تفسير القمي ص701
بيــان:
قال الطبرسي [ مجمع البيان 10/379 ] : فيه دلالة على أنه لا عذر لأحدٍ في ترك صلاة الليل ، لأجل التعليم والتعلم ، لأنّ النبي (ص) كان يحتاج إلى التعليم ، أكثر مما يحتاج الواحد منا إليه ، ثم لم يرضَ سبحانه منه أن يترك حظّه من قيام الليل . ص133

قال الصادق (ع) : صلاة اللّيل كفّارة لما اجترح بالنهار . ص136
المصدر:كتاب الحسين بن عثمان

قال رسول الله (ص) : من رُزق صلاة اللّيل من عبدٍ أو أمةٍ :
قام لله عزّ وجلّ مخلصاً ، فتوضّأ وضوءاً سابغاً ، وصلّى لله عزّ وجلّ بنيّةٍ صادقةٍ ، وقلبٍ سليمٍ ، وبدنٍ خاشعٍ ، وعينٍ دامعةٍ ، جعل الله تبارك وتعالى خلفه تسعة صفوفٍ من الملائكة في كلّ صفٍّ ما لا يحصي عددهم إلاّ الله تعالى ، أحد طرفي كلّ صفٍّ في المشرق والآخر بالمغرب ، فإذا فرغ كتب له بعددهم درجات . ص137
المصدر:أمالي الصدوق ص42

قال رسول الله (ص) : إنّ الله تبارك وتعالى إذا رأى أهل قريةٍ قد أسرفوا في المعاصي وفيها ثلاثة نفرٍ من المؤمنين ، ناداهم جلّ جلاله وتقدّست أسماؤه :
يا أهل معصيتي !.. لولا مَن فيكم من المؤمنين المتحابّين بجلالي ، العامرين بصلاتهم أرضي ومساجدي ، والمستغفرين بالأسحار خوفاً مني ، لأنزلت بكم عذابي ثمّ لا أبالي . ص137
المصدر:أمالي الصدوق ص120

قال رسول الله (ص) : إنّ الله جلّ جلاله أوحى إلى الدنيا أن أتعبي مَن خدمك ، وأخدمي مَن رفضك ، وإنّ العبد إذا تخلّى بسيّده في جوف اللّيل المظلم وناجاه ، أثبت الله النور في قلبه ، فإذا قال :
يا ربّ !.. يا ربّ !.. ناداه الجليل جلّ جلاله :
لبّيك عبدي !.. سلني أعطك ، وتوكل عليّ أكفك ، ثمّ يقول جلّ جلاله لملائكته :
ملائكتي !.. انظروا إلى عبدي فقد تخلّى في جوف هذا اللّيل المظلم ، والبطّالون لاهون والغافلون نيام ، اشهدوا أنّي قد غفرت له.ص138
المصدر:أمالي الصدوق ص168

جاء جبرائيل (ع) إلى النبيّ (ص) فقال : يا محمّد!.. عشّ ما شئت ، فإنّك ميّتٌ .. واحبب مَن شئت ، فإنّك مفارقه .. واعمل ما شئت ، فإنك مجزيٌّ به .. واعلم أنّ شرف الرجل قيامه باللّيل ، وعزّه استغناؤه عن الناس . ص138
المصدر:معاني الأخبار ص178 ، الخصال 1/7 ، أمالي الصدوق ص141

قال الصادق (ع) :كان فيما ناجى الله عزّ وجلّ به موسى بن عمران (ع) أن قال له :
يا بن عمران !.. كذب مَن زعم أنّه يحبّني ، فإذا جنّه اللّيل نام عني ، أليس كلّ محبّ يحبّ خلوة حبيبه ؟..
ها أنا ذا يا بن عمران !.. مطّلعٌ على أحبّائي ، إذا جنّهم اللّيل حوّلت أبصارهم في قلوبهم ، ومثّلت عقوبتي بين أعينهم ، يخاطبوني عن المشاهدة ، ويكلّموني عن الحضور .
يا بن عمران !.. هب لي من قلبك الخشوع ، ومن بدنك الخضوع ، ومن عينيك الدموع في ظلم اللّيل ، وادعني فإنّك تجدني قريباً مجيباً . ص139
المصدر:أمالي الصدوق ص214

قال رسول الله (ص) : ما زال جبرئيل يوصيني بقيام اللّيل ، حتّى ظننت أنّ خيار أمّتي لن يناموا . ص139
المصدر:أمالي الصدوق ص257

قال الصادق (ع) : ثلاثة هنّ فخر المؤمن وزينة في الدنيا والآخرة : الصلاة في آخر اللّيل ، ويأسه ممّا في أيدي الناس ، وولاية الإمام من آل محمّد (ص).ص140
المصدر:أمالي الصدوق ص325

قال الصادق (ع) : ما من عملٍ حسنٍ يعمله العبد إلاّ وله ثوابٌ في القرآن إلاّ صلاة اللّيل ، فإنّ الله لم يبيّن ثوابها لعظيم خطرها عنده ، فقال :
{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربّهم خوفاً وطمعاً وممّا رزقناهم ينفقون ، فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرّة أعين جزاء بما كانوا يعملون }.ص140
المصدر:تفسير القمي ص512

قال الباقر (ع) : لهو المؤمن في ثلاثة أشياء : التمتّع بالنساء ، ومفاكهة الاخوان ، والصلاة باللّيل .
المصدر:الخصال 1/77
بيــان:
المفاكهة الممازحة ، وعدّ صلاة اللّيل من جملة اللّهو والفرحات ، وجعلها مع ما مرّ في قرن ، لبيان أنّه ينبغي للمؤمن أن يكون متلذّذاً بمناجاة ربّه ، والخلوة مع حبيبه فرحاً بهما ، بل فيه تنبيه إلى أنّه ليس المؤمن على الحقيقة إلاّ مَن كان كذلك . ص142

قال الصادق (ع) : إنّ من رَوح الله تعالى ثلاثة : التهجّد باللّيل ، وإفطار الصائم ، ولقاء الإخوان .
المصدر:أمالي الطوسي 1/176
بيــان:
“من رَوح الله “: الروح بالفتح الراحة والرحمة ، ونسيم الريح : أي راحة جعلها الله للمؤمن يتروّح إليها ، لأنّه يستريح من معاشرة المخالفين بلقاء الاخوان في الدين ، ومن أشغال اليوم إلى عبادة اللّيل ، والإفطار ظاهراً .
وهذه الثلاثة من رحمة الله بالعبد وتفضّله ولطفه وحسن توفيقه ، أو أنّها تصير سبباّ لرحمته تعالى ، والدعاء عندها مستجاب ، أو عندها تهبّ نسائم لطفه وفيضه ورحمته على المؤمن ، والأوّل أظهر . ص143

قال أمير المؤمنين (ع) : قيام اللّيل مصحّة للبدن ، ومرضاة للربّ عزّ وجلّ ، وتعرّض للرحمة ، وتمسّك بأخلاق النبيّين . ص144
المصدر:ثواب الأعمال 2/156

قال رسول الله (ص) : ما اتّخذ الله إبراهيم خليلاً إلاّ لإطعامه الطعام ، وصلاته باللّيل والناس نيام . ص144
المصدر:العلل 1/33

جاء رجل إلى أمير المؤمنين (ع) فقال: يا أمير المؤمنين !.. إني قد حُرمت الصلاة باللّيل ، فقال أمير المؤمنين : أنت رجلٌ قد قيّدتك ذنوبك .ص146
المصدر:العلل 2/51

قال الصادق (ع) : إنّ الرجل ليكذب الكذبة فيحرم بها صلاة اللّيل ، فإذا حُرم بها صلاة اللّيل حُرم الرزق . ص146
المصدر:العلل 2/51

قال الصادق (ع) : يا سليمان !.. لا تدع قيام اللّيل ، فإنّ المغبون من حُرم قيام اللّيل. ص146
المصدر:ثواب الأعمال ص38

قال رسول الله (ص) : مَن صلّى باللّيل حسُن وجهه بالنهار . ص148
المصدر:العلل 2/52

عن الصادق (ع) في قوله تعالى : { إنّ ناشئة اللّيل هي أشدّ وطاً وأقوم قيلاً } قال : يعني بقوله {وأقوم قيلاً } قيام الرجل عن فراشه بين يدي الله عزّ وجلّ لا يريد به غيره . ص148
المصدر:العلل 2/52

قال (ع) : إنّ العبد ليقوم في اللّيل ، فيميل به النعاس يميناً وشمالاً ، وقد وقع ذقنه على صدره ، فيأمر الله تبارك وتعالى أبواب السماء فتفتح ثمّ يقول لملائكته :
انظروا إلى عبدي !.. ما يصيبه في التقرّب إليّ بما لم أفرض عليه راجياً منّي لثلاث خصال :
ذنباً أغفره ، أو توبةً أجدّدها ، أو رزقاً أزيده فيه ، أشهدكم ملائكتي أنّي قد جمعتهنّ له . ص148
المصدر:العلل 2/52

قال رسول الله (ص) : الركعتان في جوف اللّيل ، أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها . ص148
المصدر:العلل 2/52

عن سلمان الفارسي – رضي الله عنه – أنه أتاه رجل فقال :
يا أبا عبدالله !.. إنّي لا أقوى على الصلاة باللّيل ، فقال : لا تعص الله بالنهار.ص151
المصدر:التوحيد ص97

قال رسول الله (ص) : قالت أمّ سليمان بن داوود لسليمان :
يا بنيّ !.. وإيّاك وكثرة النوم باللّيل ، فإنّ كثرة النوم باللّيل تدع الرجل فقيراً يوم القيامة.ص152
المصدر:الخصال 1/16 ، أمالي الصدوق ص140

عن الصادق (ع) أنّه جاءه رجل فشكا إليه الحاجة ، فأفرط في الشكاية حتّى كاد أن يشكو الجوع ، فقال له أبو عبدالله (ع) : يا هذا أتصلّي باللّيل ؟.. فقال الرجل : نعم ، فالتفت أبو عبدالله (ع) إلى أصحابه فقال :
كذب مَن زعم أنّه يصلّي باللّيل ، ويجوع بالنهار ، إنّ الله عزّ وجلّ ضمن بصلاة اللّيل قوت النهار . ص153
المصدر:ثواب الأعمال ص38

قال الرضا (ع) : حافظوا على صلاة اللّيل !.. فإنّها حرمة الربّ ، تدرّ الرزق وتحسّن الوجه ، وتضمن رزق النهار .
وطوّلوا الوقوف في الوتر !.. فإنّه رُوي أنّ من طوّل الوقوف في الوتر ، قلّ وقوفه يوم القيامة . ص154
المصدر:فقه الرضا ص9

قال رسول الله (ص) : أيّها الناس !.. ما من عبدٍ إلاّ وهو يُضرب عليه بخزائم معقودة ، فإذا ذهب ثلثا اللّيل وبقي ثلثه أتاه ملك فقال له : قمّ !.. فاذكر الله فقد دنا الصبح ، فإن هو تحرّك وذكر الله ، انحلّت عنه عقدة ، وإن قام فتوضّأ ودخل في الصلاة ، انحلّت عنه العقد كلّهنّ فيصبح قرير العين.ص155
المصدر:مجالس المفيد ص119

يُروى أنّ الرّجل إذا قام يصلّي أصبح طيّب النفس ، وإذا نام حتّى يصبح أصبح ثقيلاً موصّماً ( أي كسلاناً ). ص155
المصدر:دعوات الراوندي

أوحى الله إلى موسى (ع) : قمّ في ظلمة اللّيل !. أجعل قبرك روضة من رياض الجنان . ص155
المصدر:دعوات الراوندي

قال الصادق (ع) : لا تعطوا العين حظّها ، فإنّها أقلّ شيء شكراً . ص156
المصدر:أعلام الدين ، عدة الداعي

روى الصادق (ع) عن عليّ (ع) : إنّ رسول الله (ص) أمر بالوتر ، وأنّ علياً كان يشدّد فيه ، ولا يرخّص في تركه . ص157
المصدر:دعائم الإسلام 1/203

قال رسول الله (ص) : إذا أيقظ الرجل أهله من اللّيل وصلّيا ، كُتبا من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات . ص158
المصدر:مجمع البيان 8/358

قال الباقر (ع) : إنّ الله تبارك وتعالى يحبّ المداعب في الجماعة بلا رفث ، المتوحّد بالفكر ، المتخلّي بالعبر ، السّاهر بالصلاة . ص158
المصدر:مشكاة الأنوار ص147

قال رجل للصادق (ع) : أخبرني جُعلت فداك !.. أيّ ساعة يكون العبد أقرب إلى الله ، والله منه قريب ؟ .. قال (ع) :
إذا قام في آخر اللّيل ، والعيون هادئة ، فيمشي إلى وضوئه حتّى يتوضّأ بأسبغ وضوء ، ثمّ يجيء حتّى يقوم في مسجده فيوجّه وجهه إلى الله ، ويصفّ قدميه ، ويرفع صوته ويكبّر ، وافتتح الصلاة فقرأ أجزاء ، وصلّى ركعتين ، وقام ليعيد صلاته ، ناداه منادٍ من عنان السماء عن يمين العرش :
أيّها العبد المنادي ربّه !.. إنّ البرّ لينشر على رأسك من عنان السماء ، والملائكة محيطةٌ بك من لدن قدميك إلى عنان السماء .
والله ينادي : عبدي !.. لو تعلم مَن تناجي إذاً ما انفتلت ؟..
قال : جُعلت فداك !.. يا بن رسول الله !.. ما الانفتال ؟.. قال (ع) :
تقول بوجهك وجسدك هكذا ، ثمّ ولّى وجهه فذلك الانفتال . ص158
المصدر:الغايات

قال الصادق (ع) : أبغض الخلق إلى الله : جيفةٌ باللّيل ، بطّالٌ بالنهار . ص158
المصدر:الغايات

قال رسول الله (ص) : خياركم أولو النهى ، قيل : يا رسول الله !.. من أولو النهى ؟.. فقال : المتهجّدون باللّيل والناس نيام . ص158
المصدر:الغايات

قال الصادق (ع) : إنّي لأمقت العبد يكون قد قرأ القرآن ثمّ ينتبه من اللّيل ، فلا يقوم حتّى إذا دنا الصبح قام فبادر الصلاة . ص159
المصدر:دعائم الإسلام 1/210

قال عليّ (ع) : نهى رسول الله (ص) أن يكون الرجل طول اللّيل كالجيفة الملقاة ، وأمر بالقيام من اللّيل والتهجّد بالصلاة . ص159
المصدر:دعائم الإسلام 1/211

سئل عليّ بن الحسين (ع) ما بال المتهجّدين باللّيل من أحسن الناس وجهاً ؟.. قال : لأنّهم خلوا بربّهم فكساهم الله من نوره . ص159
المصدر:العلل 1/54 ، العيون 1/282

قال النبي (ص) في ذمّ أقوام من المنافقين : خشب باللّيل ، جدر بالنهار .
المصدر:المجازات النبوية ص261
بيــان:
قال السيد وهذه استعارة ، والمراد أنّهم ينامون اللّيل كلّه من غير قيامٍ لصلاة ولا استيقاظٍ لمناجاة ، فهم كالخُشب الملقاة ، وفي التنزيل : { كأنّهم خشبٌ مسنّدة } ، يريد تعالى أنّهم لا خير فيهم ولا نفع عندهم ، كالخشب الواهية الّتي تدعم لئلاّ تتهافت ، وتمسك لئلاّ تتساقط .ص160

قال الصادق (ع) : وقف أبو ذرّ – رحمة الله عليه – عند حلقة باب الكعبة فوعظ الناس ، ثمّ قال : حجّ حجّة لعظائم الأمور ، وصم يوماً لزجرة النشور ، وصلّ ركعتين في سواد اللّيل لوحشة القبور . ص160
المصدر:دعائم الإسلام 1/270

قال الرضا (ع) : عليكم بصلاة اللّيل ، فما من عبدٍ يقوم آخر اللّيل فيصلّي ثمان ركعات وركعتي الشفع وركعة الوتر ، واستغفر الله في قنوته سبعين مرّة ، إلاّ أجُير من عذاب القبر ، ومن عذاب النار، ومُدّ له في عمره ، ووسّع عليه في معيشته . ص 161
المصدر:روضة الواعظين

قال الصادق (ع) : ليس من شيعتنا مَن لم يصلِّ صلاة اللّيل . ص162
المصدر:روضة الواعظين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى