الجزء الرابع والثمانون كتاب الصلاة

باب نوافل المغرب وفضلها

قال الصادق (ع) : مَن صلّى المغرب ثمّ عقّب ولم يتكلّم حتّى يصلّي ركعتين كُتبتا له في علّيّين ، فإن صلّى أربعاً كُتبت له حجّة مبرورة . ص88
المصدر:أمالي الصدوق ص349 ، ثواب الأعمال ص41

سئل الرضا (ع) عن قول الله تعالى :
{ ومن اللّيل فسبّحه وأدبار السجود } ، قال : أربع ركعات بعد المغرب ، { وأدبار النجوم } ركعتان قبل صلاة الصبح . ص88
المصدر:تفسير القمي ص650

قال الصادق (ع) : الركعتان اللّتان بعد المغرب هما أدبار السجود ، والركعتان اللّتان بعد الفجر أدبار النجوم . ص88
المصدر:قرب الإسناد ص81

قال الصادق (ع) : مَن قال في آخر سجّدة من النافلة بعد المغرب ليلة الجمعة ، وإن قاله كلّ ليلة فهو أفضل :
” اللهمّ !.. إنّي أسألك بوجهك الكريم ، واسمك العظيم ، أن تصلّي على محمّد وآل محمّد ، وأن تغفر لي ذنبي العظيم ” ، سبع مرّات ، انصرف وقد غفر الله له . ص88
المصدر:الخصال 2/31

قال رسول الله (ص) : صلّوا في ساعة الغفلة ولو ركعتين ، فإنّهما توردان دار الكرامة . ص95
المصدر:فلاح السائل ص244

قال أمير المؤمنين (ع) : قلت لرسول الله (ص) عند وفاته :
يا رسول الله !.. أوصنا .. فقال : أوصيكم بركعتين بين المغرب والعشاء الآخرة :
تقرأ في الأولى الحمد ، و{ إذا زلزلت الأرض زلزالها } ثلاث عشرة مرّة ، وفي الثانية الحمد و{قلّ هو الله أحد } خمس عشرة مرّة .
فإنّه مَن فعل ذلك في كلّ شهرٍ كان من المتّقين ، فإن فعل ذلك في كلّ سنةٍ كُتب من المحسنين ، فإن فعل ذلك في كلّ جمعٍة مرّة كُتب من المصلّين ، فإن فعل ذلك في كلّ ليلة زاحمني في الجنّة ، ولم يحص ثوابه إلاّ الله ربّ العالمين جلّ وتعالى . ص98
المصدر:فلاح السائل ص246

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى