الجزء الثاني والثمانون كتاب الصلاة

باب الركوع وأحكامه وآدابه وعلله

قال الكاظم (ع) : بينا رسول الله (ص) جالسٌ في المسجد، إذ دخل رجلٌ فقام يصّلي ، فلم يتمّ ركوعه ولا سجوده ، فقال رسول الله (ص) : نقر كنقر الغراب ، لئن مات هذا وهكذا صلاته ليموتنّ على غير ديني . ص 101
المصدر:المحاسن ص79

قيل لأمير المؤمنين (ع) : يا بن عمّ خير خلق الله !.. ما معنى مدّ عنقك في الركوع ؟.. فقال : تأويله آمنت بواحدنيتّك ، ولو ضربت عنقي . ص 103
المصدر:العلل 2/10

قيل للكاظم (ع) : لأي علّة يقال في الركوع :
” سبحان ربّي العظيم وبحمده ” ؟.. ويقال في السجود :
” سبحان ربّي الأعلى وبحمده ” ؟..
قال : يا هشام !.. إنّ الله تبارك وتعالى لما أسري بالنبي (ص) وكان من ربّه كقاب قوسين أو أدنى ، رفع له حجاب من حجبه فكبّر رسول الله (ص) سبعاً حتّى رفع له سبع حجب ، فلمّا ذكر ما رأى من عظمة الله ، ارتعدت فرائصه ، فانبرك على ركبتيه وأخذ يقول :
” سبحان ربّي العظيم وبحمده ” فلمّا اعتدل من ركوعه قائماً ونظر إليه في موضع أعلى من ذلك الموضع ، خرّ على وجهه وجعل يقول :
” سبحان ربّي الأعلى وبحمده ” فلمّا قال سبع مراّت سكن ذلك الرّعب فلذلك جرت به السنة . ص 104
المصدر:العلل 2/22

قلت للصادق (ع) : جُعلت فداك !.. علّمني دعاء جامعاً ، فقال لي : احمد الله ، فإنّه لا يبقى أحدٌ يصلّي إلا دعا لك يقول :
” سمع الله لمن حمده ” . ص 104
المصدر:عدة الداعي

قال رسول الله (ص) : إنّي قد نهيت عن القراءة في الركوع والسجود ، فأما الركوع فعظّموا الله فيه ، وأما السجود فأكثروا فيها الدّعاء ، فإنّه قمن أن يستجاب لكم . ص 106
المصدر:معاني الأخبار ص278

نهى رسول الله (ص) أن يذبّح الرّجل في الصلاة ، كما يذبّح الحمار ، ومعناه أن يطأطىء الرّجل رأسه في الركوع حتّى يكون أخفض من ظهره . ص106
المصدر:معاني الأخبار ص280

قال الصادق (ع) : لا يركع عبدٌ لله ركوعاً على الحقيقة ، إلا زيّنه الله بنور بهائه ، وأظله في ظلال كبريائه ، وكساه كسوة أصفيائه ، والركوع أوّل ، والسجود ثاني ، فمن أتى بمعنى الأوّل صلح للثاني ، وفي الركوع أدب وفي السجود قرب ، ومَن لا يحسن الأدب لا يصلح للقرب …. الخبر . ص 108
المصدر:مصباح الشريعة ص12

قلت للباقر (ع) : أيهما أفضل في الصّلاة : كثرة القراءة أو طول اللبث في الرّكوع والسجود ؟.. فقال : كثرة اللّبث في الرّكوع والسجود في الصّلاة أفضل ، أما تسمع لقول الله تعالى :
{فاقرؤا ما تيسّر منه وأقيموا الصّلاة } إنما عنى بإقامة الصّلاة طول اللّبث في الركوع والسّجود .
قلت : فأيهما أفضل كثرة القراءة أو كثرة الدّعاء ؟.. فقال : كثرة الدعاء أفضل ، أما تسمع لقول الله لنبيه (ص) :
{ قل ما يعبؤ بكم ربّي لولا دعاؤكم } .ص 117
المصدر:السرائر ص474

قال الصادق (ع) : إذا قال الإمام : ” سمع الله لمن حمده ” قال مَن خلفه : ” ربّنا لك الحمد ” ..
وإن كان وحده إماماً أو غيره قال : سمع الله لمن حمده الحمد لله ربّ العالمين . ص 118
المصدر:الذكرى ص199

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى