الجزء الواحد والثمانون كتاب الصلاة

باب حكاية الأذان والدعاء بعده

قال الرّضا (ع) : مَن قال حين يسمع أذان الصبح :
” اللهم إني أسألك بإقبال نهارك ، وإدبار ليلك ، وحضور صلواتك ، وأصوات دعائك ، وتسبيح ملائكتك !.. أن تتوب عليّ ، إنّك أنت التوّاب الرّحيم ” ، وقال مثل ذلك إذا سمع أذان المغرب ، ثم مات من يومه أو من ليلته تلك كان تائباً .ص173
المصدر:ثواب الأعمال ص138 ، أمالي الصدوق ص160 ، العيون 1/253

روي أنَّ مَن سمع الأذان فقال كما يقول المؤذّن زيد في رزقه .ص175
المصدر:أمالي الصدوق ، مكارم الأخلاق ص345

قال الصادق (ع) : إن سمعت الأذان وأنت على الخلاء ، فقل مثل ما يقول المؤذّن ، ولا تدع ذكر الله عزَّ وجلَّ في تلك الحال ، لأنّ ذكر الله حسنٌ على كلّ حال .ص175
المصدر:العلل 1/269

يُستحبّ أن يقول في السجدة بين الأذان والاقامة : ” اللهم !.. اجعل قلبي بارّاً ، ورزقي دارّاً ، واجعل لي عند قبر رسول الله (ص) مستقرّاً وقراراً ” . ص182
المصدر:مصباح الشيخ

روي : أنّ من سعادة الرجل أن يكون معيشته في بلده .ص183
المصدر:الخصال 1/77

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى